شجاعة الصحابة


(عن ‏ ‏عروة بن الزبير ‏ ‏قال سألت ‏ ‏عبد الله بن عمرو ‏عن أشد ما صنع المشركون برسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال رأيت ‏ ‏عقبة بن أبي معيط ‏ ‏جاء إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو ‏ ‏يصلي ‏ ‏فوضع رداءه في عنقه فخنقه به خنقا شديدا فجاء ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏حتى دفعه عنه فقال ( أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم )
وهذا موقف آخر لحمزة رضي الله عنه يبين شجاعته في غزوة أحد يقول الراوي(فلما أن اصطفوا للقتال خرج ‏ ‏سباع ‏ ‏فقال هل من مبارز قال فخرج إليه ‏ ‏حمزة بن عبد المطلب ‏ ‏فقال يا ‏ ‏سباع ‏ ‏يا ‏ ‏ابن أم أنمار ‏ ‏مقطعة ‏ ‏البظور ‏ ‏أتحاد الله ورسوله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ثم شد عليه فكان ‏ ‏كأمس الذاهب)
( عن ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏أن ‏ ‏أصحاب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قالوا ‏ ‏للزبير ‏يوم ‏ ‏اليرموك ‏ ‏ألا تشد فنشد معك فقال ‏ ‏إني إن ‏ ‏شددت ‏ ‏كذبتم فقالوا لا نفعل فحمل عليهم حتى شق صفوفهم فجاوزهم وما معه أحد ثم رجع مقبلا فأخذوا بلجامه فضربوه ضربتين على عاتقه بينهما ضربة ضربها يوم ‏ ‏بدر ‏ ‏قال ‏ ‏عروة ‏ ‏كنت أدخل أصابعي في تلك الضربات ألعب وأنا صغير قال ‏ ‏عروة ‏ ‏وكان معه ‏ ‏عبد الله بن الزبير ‏ ‏يومئذ وهو ابن عشر سنين فحمله على فرس ووكل به رجلا )
وخال يقول عن غزوة مؤته ( قد انقطعت في يدي يوم ‏ ‏مؤتة ‏‏ تسعة أسياف فما بقي في يدي إلا صفيحة يمانية )
( فخرج رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في غزوة له قال فلما ‏ ‏أفاء ‏ ‏الله عليه قال لأصحابه هل تفقدون من أحد قالوا نفقد فلانا ونفقد فلانا قال انظروا هل تفقدون من أحد قالوا لا قال لكني أفقد ‏ ‏جليبيبا ‏ ‏قال فاطلبوه في القتلى قال فطلبوه فوجدوه إلى جنب سبعة قد قتلهم ثم قتلوه فقالوا يا رسول الله ها هو ذا إلى جنب سبعة قد قتلهم ثم قتلوه فأتاه النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقام عليه فقال قتل سبعة وقتلوه هذا مني وأنا منه هذا مني وأنا منه مرتين ‏ ‏أو ثلاثا ‏ ‏ثم وضعه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على ساعديه وحفر له ما له سرير إلا ساعدا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ثم وضعه في قبره ولم يذكر أنه غسله )



المواضيع المتشابهه: