صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: يا دجلة الخير يا أم البساتين

أحبتي أترككم مع هذا الطبق الشهي إنها رائعة من روائع الشاعر العربي الكبير/ محمد مهدي الجواهري ياااااااا دجلة الخير

  1. #1
    >>((( عضو سوبر )))<< الصورة الرمزية عـز الرجال
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    3,277
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي يا دجلة الخير يا أم البساتين

    أحبتي أترككم مع هذا الطبق الشهي
    إنها رائعة من روائع الشاعر العربي
    الكبير/ محمد مهدي الجواهري


    ياااااااا دجلة الخير

    دجلة الخير البساتين


    إنِّي وردتُ عيونَ الــــماء صافيةً
    نبْعاً فنبْعاً فما كــــــانت لترْويني

    وانتَ يا قارباً تلْوي الريــــاحُ به
    لَيَّ النســــــــائمِ اطرافَ الافانين

    ودِدتُ ذاك الشِراعَ الـرخص لو كفني
    يُحـاكُ منه غـداةَ البيــن يطــــــويني

    يا دجلةَ الخيرِ قد هانت مطـــامحُنا
    حتى لأدنى طمـــــاحٍ غيرُ مضمون

    اتظْمنينَ مَقيـلاً لي ســواســـــــيةً
    بين الحشائشِ او بين الريــــــاحين؟

    خلْـواً مـن الهـمِّ إلا هـمَّ خـــــافقةٍ
    بين الجـــــــوانحِ اعنيها وتعنيني

    تهُـزُّني فأُجـاريهـــــــا فتـدفعُنــــي
    كالريح تُعجِل في دفع الطـــــواحين

    يا دجلةَ الخيرِ يا اطيـــافَ ساحرةٍ
    يا خمرَ خابيةٍ في ظلِّ عُــــــرْجون

    يا سكتةَ الموتِ يا إعصــارَ زوبعةٍ
    يا خنجرَ الغدرِ يا اغصــــانَ زيتون

    يا أُم بغداد من ظرفٍ ومن غـــنَجٍ
    مشى التبغددُ حتى في الدهــــــاقين

    يا امَّ تلك التي من (ألـــفِ ليلتِها)
    للآنَ يعبِق عِطرٌ في التـــــــلاحين

    يا مُستَجم (النُّواسيِّ) الذي لــبِستْ
    به الحضارةُ ثوبـــــا وشيَ(هارون)

    الغاسلِ الهمَّ في ثغرٍ وفي حَـــببٍ
    والمُلبسِ العقلَ ازيــــــاءَ المجانين

    والســاحبِ يأباه الزِّقَّ ويُكــــرِهُه
    والمنفِقِ اليومَ يُفــــــدى بالثلاثين

    والراهنِ السابِريَّ الخزَّفي قـــدحٍ
    والملهِمِ الفنَّ من لهوٍ افـــــــانين

    والمُسمعِ الدهرَ والدنيا وســاكنَها
    قرْعَ النواقيسِ في عيد الشعـــــانين

    يا دجلةَ الخيـرِ ما يُغليــكِ من حنَقٍ
    يُغلي فؤادي ومــا يُشجيكِ يشجيني

    ما ان تـزالَ سيــــــاطُ البغي ناقعةً
    في مائك الطُهرِ بين الحين والحين

    ووالغاتٌ خيولُ البغي مُصــــبِحةً
    على القُـرى آمنــــــاتٍ والدهاقين

    يا دجلة الخير ادري بالذي طفــحت
    به مجــــــاريك مـن فـوقٍ الى دون

    ادري على ايِّ قيثارٍ قد انفـــجرت
    انغامُكِ السُـمر عن أنَّـات محزون

    ادري بأنكِ من ألفٍ مضـــتْ هدَراً
    للآن تَهْزينَ من حكم الســــلاطين

    تهزين ان لم تزلْ في الشرق شاردةً
    من النواويـس ارواحُ الفــــــراعين

    تهزين من خصْبِ جنَّات مــنشَّرةٍ
    على الضفاف ومن بؤس الملايين

    تهزين من عُتقاءٍ يوم ملــــحمةٍ
    اضفوا دروعَ مطاعيمٍ مطـــــاعين

    الضارعين لأقـدارٍ تحِـــــلُّ بهـم
    كما تلوَّى ببطن الحوتِ ذوالنون

    يرون سودَ الرزايا في حقيقـــتها
    ويفــــــزعون الى حدْسٍ وتخمين

    والخـــائفينَ اجتداعَ الفقرِ ما لهمُ
    والمُفضلينَ عليه جــــــدْعَ عِرنين

    واللائذينَ بدعوى الصـــبر مَجْبنَةً
    مُستعْصِمينَ بحبلٍ مـــــنه موهون

    والصبرُ مـــا انفكَّ مرداةً لمحترِبٍ
    ومسـتميتٍ ومنجـــــــاةٌ لمِسـكين

    يا دجلة الخير والدنيــــا مُفارَقةٌ
    وايُّ شـرٍّ بخيرٍ غـــــــيرُ مقرون

    وايُّ خيـرٍ بلا شــرٍّ يلقِّــــــحُهُ
    طهرُ الملائك من رجس الشياطين

    يا دجلة الخير كم من كنز موهـبةٍ
    لديك في (القُمقُم)المسحورِ مخزون

    لعلَّ تلك العفاريتَ التي احتُجِــزتْ
    مُحمَّلاتٌ على اكتـــــــاف (دُلفين)

    لعلَّ يوماً عصوفاً جارفـــاً عرِماً
    آتٍ فتُرضيك عقبـــــــاه وترضيني

    يا دجلة الخير ان الشعرَ هــدْهدةٌ
    للسمع مـــــــا بين ترخيمٍ وتنوين

    عفوا يردِّد في رَفهٍ وفي عــــلَلٍ
    لحن الحيـــاة رخيِّاً غيرَ مَلحون

    يا دجلة الخير كان الشعرُ مُذْ رسمتْ
    كف الطبيعةِ لوحـــــاً (سِفرَ تكوين)

    (مزمارُ داودَ) اقوى من نبـوَّتهِ فحوىً
    وابلـغُ منهــــــا فـي كـل التضامين

    يا دجلة الخير لم نَصحب لمــسكنةٍ
    لكن لنلمِسُ اوجــــــــاعَ المساكين

    هذي الخلائقُ اســفارٌ مجــــسَّدةٌ
    المُلهمون عليهــــــــا كالعناوين

    اذا دجا الخطبُ شعَّت في ضمائرهم
    اضواء حرفٍ بليل البــؤس مرهون

    ديـنٌ لِـزامٌ ومحســــــودٌ بنعمتــه
    من راح منهم خليصاً غيرَ مديون

    يا دجلة الخير مــــا ابقيتُ جازيةً
    لم اقضِ عنديَ منهــا دَيْنَ مديون

    ما كنتُ في مشهدٍ يَعنيك مُتَّهــــماً
    خبَّاً وما كنتُ في غـــــيبٍ بظِنِّين

    وكان جُرحُكِ إلهـــــامي مُشاركةً
    وكان يأخذُ من جُرحي ويُـعطيني

    وكان ساحُكِ من ساحي اذا نزلت
    به الشــدائـــــــد اقـريه ويَقـريني

    حتى الضفادعُ في سفحيكِ سارية
    عاطيتُها فاتنــــــاتٍ حبَّ مفتون

    غازلتُهنَّ خليعـــــاتٍ وان لبست
    من الطحــــــالب مزهوَّ الفساتين

    يا دجلة الخير هلاَّ بعــــضُ عارفَةٍ
    تُسدي إليَّ عـــــلى بُعــدٍ فتَجزيني

    يا دجلة الخير مَنِّيني بعــــــاطفةٍ
    وألهمينيَ سُـــــــــلـوانا يُسلِّيني

    يا دجلة الخير من كل الأُلى خبَروا
    بلوايَ لم ألفِ حتى من يواسيني

    يا دجلة الخير خلِّي الموجَ مُرتفعاً
    طيفـــــاً يمـرُّ وإن بعـضَ الاحايين

    وحمِّلــــــيه بحيـثُ الثـلجُ يغمرني
    دفءَ(الكـوانين) اوعطر (التشارين)

    يا دجلة الخير يـــا من ظلَّ طائفُها
    عن كل مـــــا جَلَتِ الاحلام يُلهيني

    لو تعلمين باطيـــــافي ووحشتِها
    ودِدتِ مثـلي لو انَّ النومَ يجفوني

    اجسُ يقظـــــانَ اطرافي اعالجها
    ممـــــا تحرَّقت في نومي بآتوني

    واستريح الى كــــــوبٍ يُطمئننُي
    ان ليس مــا فيه من ماءٍ بغِسلين

    والمِسُ الجُدُرَ الدَكنـــــاءَ تخبرني
    ان لسـتُ في مَهْمَهٍ بالغِيل مسكون

    يا دجلة الخير خلِّينـــي وما قَسَمتْ
    لي المقــــــاديرُ مـن لـدغ الثعابين

    الطالحاتُ فما يبعثْنَ صــــــالحةً
    ولا يُبعْثـرنَ إلا كـلَّ مــــــــأفون

    والراهنـــــاتُ بجسمي يَنْتَبشْنَ به
    نبشَ الهوامِ ضريحــــاً كلَّ مدفون

    واهاً لنفسيَ من جمعِ النقيضِ بها
    نقيضَه جمــــــعَ تحـريكٍ وتسـكين

    جنباً الى جنـب آلامٍ اقطِّـــــــفُهـا
    قطفَ الجياعِ جنى اللذات يزهوني

    واركبُ الهــــولَ في ريعانِ مأمنةٍ
    حبُّ الحيـــاِةِ بحبِّ الموتِ يُغريني

    ما إن ابــــالي أصاباً درَّ ام عسلاً
    مريٌ اراه عــــلى العلاَّتِ يرضيني

    غولاً تسنَّمتُ لم أســـــأل اكارعَه
    الى الهوى ام على الواحات ترميني

    وما البطــــولاتُ اعجازٌ وان قنِعت
    نفس الجبــــانِ عن العلياء بالهُون

    وانَّمــــــا هي صفوٌ من ممارسةٍ
    للطرئات وإمعـــــــانٍ وتمـرين

    لا يولدُ المرءُ لا هِـــــرَّاً ولا سَبُعاً
    لكن عصــــــارةَ تجـريبٍ وتلقين

    يا دجلة الخير كــم معنىً مزجتُ له
    دمي بلــــحمي في احلى المواعين

    ألفيته فـرطَ ما ألـــــوي اللـواة به
    يشكو الامرَّينِ من عـسْفٍ ومن هُون

    أجرَّه الشوكَ ألفــــــاظٌ مُرصَّــفةٌ
    أجرَّها الشوكَ سجعٌ شِبهُ موزون

    سهِرتُ ليلَ (اخي ذبيان) احضُـــنه
    حَضنَ الرواضـــعِ بين العتِّ واللين

    اعيدُ من خلقهِ نحتــــاً وخَضْخضَةً
    والنجمُ يَعجَب من تلك التمــــارين

    حتى اذا آض ريَّان الصِبـــا غَضِراً
    مهوى قـلوبِ الحسانِ الخرَّدِ العين

    اتاح لي سُمَّ حيَّاتٍ مُرقَـــــــطةٍ
    تَدبُّ في حمـــــأ بالحقد مسنون

    فهل بحسبِ الليالي من صدى ألمي
    أني مَضِيغَةُ أنيــــــابِ الســراحين

    الآكـــــــلين بلحمي سُـــمَّ أغرِبةٍ
    وغصَّةً في حـــلاقين الشــواهين

    والســـاترين بشتمي عُرْيَ سوأتِهم
    كخَصفِ حـوَّاءَ دوحَ التوتِ والتين

    والعــــائشين على الاهواء مُنزلةً
    على بيـــــــانٍ بلا هَــديٍ وتبيين

    والميِّتين وقد هيضت ضمــــائرهم
    بواخـــــزٍ معهم في القبــر مدفون

    صنَّـــــاجةَ الادبِ الغالي وكم حقبٍ
    بها المــواهبُ سيمَت سَوْمَ مغبون

    ومُنْزلَ السِوَرِ البــــــتراء لاعِنةً
    مَن لم يكن قبــــلها يوماً بملعون

    جوزيتَ عنها بــــما انت الصليُّ به
    هذا لَعمري عطـــاءٌ غيرُ ممنون !!

    ماذا سوى مثل ما لاقيتَ تـــــأمُلُهُ
    شمُ العـــرانين من جُدْع العرانين

    حامي الظغـــــائن لا حمدٌ ولا مِقةٌ
    وقد يكون عــــزاءً حمدُ مظعون

    لمن؟ وفيمَ؟ وعمَّـــن انت محتملٌ
    ثِقْلَ الدَّيــــات من الابكار والعُون

    ويا زعيمــــــاً بأن لم يأته خبرٌ
    عمَّـــــا يُنشَّرُ من تلك الدواوين

    لك العمى ومتى احتجَّتْ بأن قَعَدتْ
    عن المــــوازينِ اربابُ الموازين

    بل قد مَشتْ لكَ كالاصبــــاحِ عابقةً
    وانت تحذرهــــا حذرَ الطواعين

    كفرتُ بالعلم صِفرَ القلب تحمـــــله
    للبيع في السوق اشباهُ الـــبراذين

    كانت عبـــــــاقرةُ الدنيا وقادتُها
    تأتي المورِّقَ في اقصى الدكاكين

    تلمُ ما قـــد عسى ان فات شارِدُهُ
    عنها ولـو كان في غيَّابة الصين

    لهفي على امَّةٍ غاض الضميرُ بها
    من مدَّعي العلـــمِ والاداب والدين

    موتى الضمائرِ تُعطي الميْتَ دمعتَها
    وتستعينُ عــــــلى حيٍّ بســــــكِّين

    لا بُـدَّ معجِلة لإ كـفُّ الخــرابِ به
    بيتٌ يقـوم على هذي الاســـاطين

    جُبْ اربُعَ النقد واسأل عن ملاحمها
    فهل ترى من نبيغٍ غــيرِ مطعون

    وقِفْ بحيثُ ذوو النَّزعِ الاخير بها
    وزُرْ قُبـــورَ الضحـــايا والقرابين

    ترَ الفطاحلَ في قتــــــلٍ على عمدٍ
    هــمُ الفطـــاحلُ في صوغ التآبين

    مِن ناكرٍ عَلَمــــــاً تُهدى الغــواة به
    حتى كأن لم يكن في الكاف والنون

    او قــــــارنٍ بإسمهِ خُبثاً وملأمةٌ
    مَن ليس يوماً بضبْعيهِ بمقرون

    تشفيَّاً إنَّ لمحَ الفكر منطــــــلقا
    قذىً بعــــين دعيِّ الفكر مأفـون

    عادى المعـــــاجمَ وغْدٌ يستهين بها
    يُحصي بـــها (ابجدياتٍ) ويعدوني

    شلَّت يداك وخاست ريشةٌ غفلــــت
    عن البـــلابل في رســـــم السعادين

    يا دجلة الخير ردَّتني صـــــنيعتَها
    خوالـــجٌ هُنَّ من صنعي وتكويني

    ان المصائبَ طوعاً او كراهـــــيةً
    أعدْنَ نَحْتي كمــــا أبدَعْنَ تلويني

    أرينني أنَّ عندي من شوافِعِهـــــا
    اذا تــــــباهى زكـــيٌ ما يــزكِّيني

    وجَبَّ شتى مقـــــاييسٍ اخذتُ بها
    مقيـــاسُ صبرٍ على ضُرٍّ وتوطين

    وراح فضلُ الذي يبغي مبـــــاهلتي
    نعمــــى تعنِّيه من بؤسي تعنيني

    يا دجلة الخير شكـــوى امرُها عجبٌ
    إنَّ الذي جئت اشكــو منه يشكوني

    ماذا صنعتُ بنفسي قــــد أحقْتُ بها
    ما لم يُحقْهُ بـ(روما)عسفُ (نيرون)

    ألزمتهــــا الجِدَّ حيثُ الناسُ هازلةٌ
    والهـــزلَ في موقفٍ بالجدِّ مقرون

    وسُمْتـُها الخسفَ اعدى ما تكونُ له
    وامنعُ الخســفَ حتى من يعـــاديني

    ورحتُ اضمي واسقي من دمي زُمراً
    راحت تُســقي أخــــا لــؤمٍ وتُظميني

    وقلــتُ بالــــــزهدِ ادري انَّه عنَـــتٌ
    لا الزهدُ دأبي ولا الإمساك من ديني

    خَرطَ القتــــــاد امنِّيها وقد خُلقتْ
    كيمــــا تنامَ على وردٍ ونِســرين

    حراجةٌ لو يُرى حمدٌ يــــــرافقها
    هـانتْ وقد يُدرَّى خطبٌ بتهوين

    لكنْ رأيتُ سِمـــــاتِ الخيرِ ضائعةً
    في الشرِّ كاللثغِ بين السينِ والشين

    ما أضيعَ الماسَ مصنوعاً ومنطَبِعاً
    حتى لـــــدى اهـــــلِ تمييزٍ وتثمين

    يا دجلة الخير هــــل ابصرتِ بارقةً
    ألقت بلمحٍ على شـــطَّيــــكِ مظنون

    تلكمْ هي العمرُ ومضٌ من سنى عدمٍ
    ينصبُ في عـــدَمٍ في الغيبِ مكنون

    يا دجلة الخيـــر هل في الشكِّ منجلياً
    حـقيقــةٌ دون تلـــــميحٍ وتخميـــــن؟

    ام خولطت فيــــــه اوهامٌ واخيلةٌ
    كما تخـــالطت الالوانُ في الجُون

    أكاد اخرج من جلدي اذا اضطربت
    هواجــسٌ بيــن ايقــــــانٍ وتظنين

    اقول لم كنزُ قارونٍ وقد عَـــــلِمتْ
    كفَّايَ أن ليس يُـــجدي كنزُ قارون

    اقول ما كنـــزُ قارونٍ فيــــــدمَغُني
    أنَّ الخَصاصةَ من بعض السراطين

    اقول ليت كفافاً والكفــــــــافُ به
    رُحبُ الحيـــاةِ وأقواتُ المساجين

    أقولُهنَّ وعندي علــــــمُ ذي ثِقةٍ
    أنْ ليس يُؤخـــــذَ علمٌ بالاظانين

    وإنما هي نفسٌ همُّ صــــــاحبها
    أنْ لا تُصدِّق مــدحوضَ البراهين

    لم يوهب الفكرُ قـــــانونا يُحصِّنه
    من الظنونِ ومن سُخف القوانين

    يا نـــــازحَ الدارِ ناغِ العودَ ثانيةً
    وجُسَّ أوتــــــارُه بالرِفقِ واللين

    لعلَّ نجوى تــــــُداوي حرَّ افئدة
    فيهــا الحزازاتُ تَغلي كالبراكين

    وعلَّ عقبى منـــــــاغاةٍ مُخفَّفةً
    حمَّى عنـاتر (صفينِ) و(حطين)

    ويا صدى ذكرياتٍ يستثرن دمي
    بِهــزَّةٍ جـمةِ الالــــــوان تعروني

    اشكو المرارةَ من إعناتِ جامحةٍ
    منها الى ســمحةٍ بــــرّ فتُشكيني

    مثلَ الضرائـرِ هـذي لا تطاوعني
    فأســتريحُ الى هــــــذي فتُؤويني

    ويا مَقيلاً على غربيِّها أبــــــداً
    ذكراهُ تعطِفُ من عودي وتلويني

    عُشُّ الاهازيجِ من سَجعي يُردِّدها
    سجعُ الحمـــامِ وترجيعُ الطواحين

    وسِدرةٌ نبعُها خضدٌ وســــــاقيةٌ
    وباسقُ النخلِ معقوفُ العراجين

    ومُسْتَدقُّ صخورٍ من مــــآبرها
    رؤىً تظلُّ على الحالينِ تُشجيني

    من انمل الغيد في حســن تُتمِّمه
    فإنْ تعـــــــرَّتْ فمــن انياب تنِّين

    يامجمعَ الشملِ من صحبٍ فُجعتُ به
    وآخـــــــرٍ رُحــتُ أبلــوه ويبلــوني

    يا نســــــائمَ إصبــــــاحٍ تصفِّقُ لي
    ندى الغصـــــون بليلاتٍ وتسقيني

    ويا رؤى أُصُلٍ نــــشوى تراوحني
    ويا ســـنى شفقٍ حلــــــوٍ يُغاديني

    ويا مَداحةَ رملٍ في مخـــــاضتها
    راحت أُصيبِيةٌ تلــــــهو فتُلهيني

    وضجَّةٌ من عصـــافيرٍ بها فَزعٌ
    على أكِنَّتها بين الافــــــــانين

    ومنطقٌ ليس بالفصحى فتـــفهمُه
    يوماً وما هو من حسٍ بملحــــون

    وانت يا دجلة الخيـــــرات سِعْليةٌ
    قرعــــاء نافجةُ الحضنينِ تعلوني

    لا ضيرَ كـــــلٌّ اخي عُشٍّ مفارقُه
    وايُّ عُشٍّ من البـــــازي بمامون

    ويا ضجيعَي كرىً اعمى يلفُّهمــــا
    لفَّ الحبيبين في مطـــــمورةٍ دون

    حسبي وحسبُكمـا من فرقةٍ وجوىً
    بلاعجٍ ضَــرِمٍ كالجمــــــر يكويني

    لم أعْدُ ابوابَ ستـــينٍ وأحسبني
    هِمَّاً وقفتُ على ابـــــواب تسعين

    يا صاحبيَّ اذا ابصرت طيفَكمـــــا
    يمشي إليَّ على مهـــــلٍ يحييني

    اطبقتُ جفنــــاً على جفنٍ لابصُرَه
    حتى كـــــأنَّ بريقَ الموتِ يُعشيني

    إني شممتُ ثرىً عنفــاً يضمُّكما
    وفي لُهاثيَ منــــه عِطرُ (دارين)

    بنوةً وإخاءً حـــــــلفَ ذي ولعٍ
    بتربةٍ في الغد الــداني تغطيني

    لقد ودِدتُ وأسرابُ المنى خُدعٌ
    لم تَسلمان وان الموت يطويني

    قد مِتُّ سبعينَ موتاً بعد يومِكمــــا
    يا ذلَّ من يشتري موتـــــاً بسبعين

    لم أقوَ صبراً على شجوٍ يُـــرمِّضُني
    حرَّانَ في قفصِ الاضـــلاعِ مسجون

    تصعدتْ آهِ من تلقـــــاء فطرتها
    واردفـت آهـةٌ اخــــــــرى بآمين

    ودبَّ في القلبِ من تــــامورِه ضرمٌ
    ما انفكَّ يثلج صدري حين يُصليني

    منقوله


    المواضيع المتشابهه:


  2. #2
    الصورة الرمزية صبر ايوب
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    عراقي ومن اصل راقي
    المشاركات
    14,091
    معدل تقييم المستوى
    75

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    [align=center]سررت طربا
    عندما داعب نظري عنوان القصيدة
    وانبرى فؤادي يستعجلني بقراءة تلك السطور
    وقرأتها بتعجل ونهم حتى اعود
    واقرأها مرات ومرات
    وتستحوذني نشوة قرمزية اللون
    ويسيل لعاب الفكر على جداول صفحاتك
    بكل المحبة
    دمت اخي عز الرجال
    ودام عطائك

    [/align]


  3. #3
    -( عضو فضي )- الصورة الرمزية عذوق الغرام
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,261
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    يا دجلة الخير يا أم البساتين






    عزالرجال


    اسحرني العنوان قبل القراةء




    على ذواقك وعلى روعة الاختيار موفق

    التعديل الأخير تم بواسطة عذوق الغرام ; December 18th, 2011 الساعة 06:28 PM

  4. #4
    :: مراقب ::
    المنتديات العامة
    الصورة الرمزية الفارس الابيض
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    57,007
    معدل تقييم المستوى
    136

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    [align=center]سيد الابداع والتألق

    سيد الحرف والعذوبة

    سيدي
    عـز الرجال

    دااائما لنبضك عبير عذب

    يروقناااا كثيررااا

    التواااجد بين حروفه

    لارتشاف العذوبة والابداع

    سيدي

    سلمت يمينك المبدعه

    ودمت بود

    [/align]


  5. #5
    =((=( عضو ألماسي )=))= الصورة الرمزية جلاد النساء
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    مًصٌر إٍم الدنٍيإ
    المشاركات
    2,738
    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    يا دجلةَ الخيـرِ ما يُغليــكِ من حنَقٍ
    يُغلي فؤادي ومــا يُشجيكِ يشجيني


    ما ان تـزالَ سيــــــاطُ البغي ناقعةً
    في مائك الطُهرِ بين الحين والحين



    رائع جدأ سلت يمينك ياغالى على هذا الطرح المميز



  6. #6
    :: المنســق الإداري ::
    طــاقم إدارة المنتــدى
    الصورة الرمزية سالم العارضي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    (بلاد الرافدين)
    المشاركات
    19,312
    معدل تقييم المستوى
    50

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    [align=center]لقد ابدعت واصبت ايها
    الاخ الحبيب
    بهذه القصيدة الاكثر من جميلة
    فمحمد مهدي الجواهري مواليد 1899
    شاعر غني عن التعريف
    ويعتبر اخر الشعراء الكبار الذين رحلو
    الى جوار ربهم
    لقد قرأت له الكثير من القصائد
    فكل قصائده خيالية
    وفي منتهى الجمال والفصاحة
    وقد وغادر شاعرنا الكبير بداية التسعينيات
    الى منفاه خارج العراق
    وسحبت الحكومة العراقية منه الجنسية
    وحاربته حتى بديار الغربة
    ورحل الى جوار ربه سنة 1997
    لك كل الشكر اخي الكريم
    لروعة المجهود الدائم
    ونترقب جديدك المبهر
    لك منتهى ودي
    تقيم القصيدة 5نجوم

    [/align]


  7. #7
    >>((( عضو سوبر )))<< الصورة الرمزية عـز الرجال
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    3,277
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    استاذنا الكبير صبر أيوب
    اذا كان للابـداع عنوان فهو انت
    كلماتك كلها احاسيس رومانسية
    فهي تـدخل للقـلب دون استـئذان
    اقـف هـنا عاجـزاً بيـن كلـماتك
    تقبل ودي ومحبتي صبر



  8. #8
    >>((( عضو سوبر )))<< الصورة الرمزية عـز الرجال
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    3,277
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    الأخت عذوق الغرام
    على فكرة أنا عز الرجال مش عز الرفيق
    وأنا لا استطـيع كتـابة مـا يـدور فـي ذهـني
    مـن عـذوبة ورقـة حـروفكِ السـاحرة
    لقـد سحرتنـي بمشـاعركِ الطيبة
    بارك الله فيكِ عذوق
    دمتِ بود



  9. #9
    >>((( عضو سوبر )))<< الصورة الرمزية عـز الرجال
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    3,277
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    حبيبي فارس الظلام
    من طيب خاطري ومحبتي
    ومن اعماق مشاعري ومودتي
    اقول لك وبكل صراحه انت من
    يستحق التقدير لردودك المميزة
    بحق قلمي وحروفي
    تقبل تحياتي والورود



  10. #10
    >>((( عضو سوبر )))<< الصورة الرمزية عـز الرجال
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    3,277
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: يا دجلة الخير يا أم البساتين

    الأخ الغالي جلاد النساء
    الأجمل هو انت ومشاعرك الطيبة
    والأروع هـو مرورك المميز
    بين اسطري وكلماتي
    تقبل مني أرقى وأحلى
    عبارات الود وباقات الورد



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108