صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للناس أجمعين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .. أما بعد

  1. #1
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0.jpg
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للناس أجمعين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .. أما بعد
    أهلا وسهلا بكم مع أخوكم حمد العسكر في رحلة من رحلاتي أنقلكم من خلالها إلى جزء من هذا العالم الجميل

    ( كينيا ... رحلة في براري أفريقيا الشاسعة )
    الجزء الأول

    أخي القارئ حتى تلم بأبعاد هذه الرحلة وما تحويه من معلومات فإنه يتوجب عليك قرأتها وفقاً لتسلسل أحداث سيرها من البداية إلى النهاية ، وهي ليست دعوة مني للسفر والسياحة بقدر ما هي نقل لمشاهداتي واطلاعي هناك

    مقدمة قصيرة حول عرض الرحلة
    في هذه الرحلة ركزت على الجانب الطبيعي وخاصة الحياة الفطرية والمناخ وتبعاته ... وعرجت قليلا على الجانب البشري ... أملاً أن أوفي بقية الجوانب حقها في الجزئيين الثاني والثالث.

    ماذا تعرف عن كينيا
    جمهورية كينيا هي إحدى الدول الإفريقية التي خضعت للاحتلال البريطاني، عرفت سابقاً باسم " شرق إفريقيا البريطانية"، نالت استقلالها من المملكة المتحدة في الثاني عشر من أكتوبر 1963م.
    ويوجد بكينيا عدد من مصادر الثروة الطبيعية من هذه المصادر الذهب والحجر الجيري وكربونات الصوديم والعقيق الأحمر والحيوانات البرية وغيرها، وتضم كينيا العديد من المعالم الطبيعية الساحرة، والتي تتنوع ما بين سواحل رائعة على المحيط الهندي، ومساحات شاسعة من الغابات والحشاش والتي تنطلق بها أشكال عديدة من الحيوانات والطيور فتقدم الدولة ككل لوحة طبيعية ساحرة للزائر.

    الموقع والحدود
    تقع كينيا شرق القارة الإفريقية وتطل سواحلها الجنوبية الشرقية على المحيط الهندي، وتحدها تنزانيا من الجنوب، والجنوب الغربي ، وأوغندا من الغرب، والصومال من الشرق، وتشترك في حدودها الشمالية مع إثيوبيا والسودان، وتطل على جزء من بحيرة فيكتوريا من الجنوب الغربي.

    العاصمة: نيروبي.
    المساحة: تبلغ مساحة كينيا 582.650 كم2.
    عدد السكان: يبلغ عدد السكان 38 مليون نسمة.
    العملة: الشلنينج الكيني. ويساوي 22.7 ريالاً تقريباً
    اللغة: اللغة الرسمية الإنجليزية، والكيسواهيلي، وعدد من اللهجات المحلية.

    مظاهر السطح
    تنقسم مظاهر السطح في كينيا إلى عدد من المناطق مثل المنطقة المدارية الساحلية وهي عبارة عن شريط ضيق من الأرض يمتد بمحاذاة ساحل المحيط الهندي، وتضم عدد من الشواطئ والبحيرات الساحلية، وعدد من المستنقعات التي تضم غابات المانجروف، وأشجار جوز الهند وعدد من الغابات المطيرة، وتمتد منطقة السهول من المناطق الساحلية نحو الداخل وتغطي مساحة كبيرة من الأراضي الكينية.
    كما توجد سلسلة من الهضاب والتي ترتفع تدريجيا من مستوى سطح البحر على الساحل، إلى نحو 2200 متر في الداخل، وتنمو بها مجموعة من الشجيرات والنباتات الكثيفة والحشائش.
    ويقع بالجزء الجنوبي الغربي من كينيا عدد من المناطق المرتفعة والتي تتكون من عدد من الجبال والتلال والهضاب، وفي الطرف الشرقي منها يقع جبل كينيا - أعلى قمة بالبلاد - وتعد هذه المنطقة من أكثر مناطق البلاد خصوبة، وتغطي المنطقة الحشائش والغابات، ويقسم الأراضي المرتفعة وادي الأخدود العظيم إلى قسم شرقي وغربي، ويقطع هذا الوادي الجزء الأكبر من شرقي إفريقيا وذلك من الشمال إلى الجنوب، ويضم أكثر الأراضي خصوبة.
    ويوجد بكينيا نهران رئيسيان هما أثي، وتانا وينبع كل منهما من الأراضي المرتفعة غرباً ويصبا في المحيط الهندي شرقاً، ومن البحيرات الموجودة بكينيا بحيرة تيركانا وتقع بأقصى شمال البلاد ويمتد الطرف الشمالي منها إلى أثيوبيا، بينما يقع جزء من بحيرة فيكتوريا في الطرف الجنوبي الغربي من الدولة ويعرف هذا الجزء من البحيرة داخل كينيا باسم " فيكتوريا نيانزان"، ويقع الجزء الأكبر من بحيرة فيكتوريا في كل من أوغندا وتنزانيا.
    ومن أعلى القمم بكينيا قمة جبل كينيا حيث يصل ارتفاعها إلى 5199 متر فوق مستوى سطح البحر.

    المناخ
    يتنوع مناخ كينيا بين استوائي في المناطق المحاذية للساحل، وجاف في المناطق الداخلية، ومعتدل في المناطق المرتفعة ، فيسود كينيا عامة المناخ الاستوائي، فترتفع الحرارة والرطوبة على المناطق الساحلية والسهول المجاورة لها، بينما تنخفض الحرارة وتزداد الأمطار على المناطق الجبلية، وتقل الأمطار في أقصى الشمال، وتتحول المنطقة إلى المناخ شبه الصحراوي.

    نظام الحكم
    نظام الحكم في كينيا جمهوري، ويشغل رئيس الجمهورية كل من منصبي رئيس الدولة ورئيس الحكومة، ويتم انتخابه بالاقتراع الشعبي لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات.

    نبذة تاريخية
    تعرضت دولة كينيا للاحتلال البريطاني بداية من عام 1885م، كانت البداية بألمانيا التي قامت باحتلال المناطق المحاذية للساحل والتي استولت عليها من سلطان زنجبار والذي كان الساحل الشرقي لكينيا يخضع لسيطرته، وبعد عدد من السنوات قامت بريطانيا بإعلان كينيا مستعمرة من مستعمرات التاج البريطاني.
    ذاق الشعب الكيني مرارة الاستعمار من الاحتلال البريطاني هذا الأمر الذي ولد شعور بالغضب عامة عند الشعب الكيني وأدى إلى تولد حركة تحريرية عرفت باسم حركة " الماو ماو" في الخمسينات، ومن الأسباب التي أدت إلى ظهور مثل هذه الحركة هو الشعور القاسي بالاضطهاد فبعد أن خدم الجنود الكينيين في صفوف الجيش البريطاني، وبعد رجوعهم وجدوا أن السلطات الاستعمارية قد استولت على بيوتهم وأراضيهم وأعطتها كمكافأة للجنود البريطانيين العائدين من الحرب، هذا بالإضافة للعديد من مظاهر القهر التي تعرض لها الشعب الكيني، من انتزاع أراضي المواطنين ومنحها للبيض وفرض الضرائب العالية، وتحديد بطاقة هوية وعبور تفرض على كل رجل بكينيا، بدأت حركة "الماو ماو" بشن عدد من الحروب والمعارك الصغيرة من اجل استعادة الأراضي وطرد المستوطنين البيض من أراضي القبائل الإفريقية، وترتب على هذا قيام قوات الاستعمار باعتقال أعداد كبيرة من أفراد الشعب الكيني، وتفشى الجوع والمرض بين الأطفال وغيرها من وسائل القهر.
    تمكنت كينيا أخيراً من الحصول على استقلالها في الثاني عشر من أكتوبر عام 1963م، وجاء جومو كينياتا رئيساً للبلاد بعد الاستقلال وجاء أسم الدولة " كينيا " مستمداً من اسم هذا القائد، وفي عام 1964م أصبحت كينيا دولة جمهورية.

    المدن والسياحة
    تضم دولة كينيا العديد من المعالم الطبيعية الساحرة فتمتد بها الأراضي العشبية المنبسطة والغابات التي تضم أشكال متنوعة من الحيوانات والطيور البرية، بالإضافة لعدد من القبائل بأزيائهم التقليدية، ويساعد موقع كينيا الجغرافي على تنوع المعالم والأشكال السياحية بها فتقع في الطرف الشرقي من القارة بسواحل ممتدة على المحيط الهندي، كما تطل على جزء من بحيرة فيكتوريا والتي تعد واحدة من اشهر البحيرات بالعالم، بالإضافة لعدد من البحيرات المنتشرة بها، كما تتنوع الثقافات والحضارات والتي شكلتها المجموعات القبلية المختلفة بها.
    تعد العاصمة الكينية نيروبي مركز للأعمال والتجارة بشرق إفريقيا، تمتاز بمبانيها الشاهقة وشوارعها الفسيحة، ويوجد بها العديد من المحلات التجارية والتي تتنوع ما بين الحديث والقديم.
    من المعالم الموجودة بالدولة متحف كينيا الوطني ويضم عدد من المعروضات التاريخية والثقافية، والمحلية، ويتمكن السائح أثناء زيارته لكينيا بالاستمتاع برحلات السفاري.
    ومن المتنزهات الهامة الموجودة بكينيا منتزه " أمبوسيلي" الوطني، والذي يضم العديد من أشكال الحيوانات من الأفيال والزراف والفهود، هذا إلى جانب الطبيعة الساحرة.
    وتضم كينيا بشكل عام أشكال طبيعية رائعة ما بين الطيور النادرة مثل طائر " الفلامينجو" والأشجار والغابات وتشكيلات الحيوانات التي تبهر السياح والزائرين بالمكان.
    ومن المناطق المميزة أيضاً بكينيا منطقة ماساي مارا، والتي تضم العديد من السهول العشبية الواسعة والتي تضم بدورها أشكالاً متميزة من الحيوانات والطيور، ويمكن للسائح أن يأخذ جولة شاملة ممتعة للمنطقة من خلال منطاد ضخم يطير على المنطقة ليكشف ما بها من معالم طبيعية ومواطن الحيوانات البرية وغيرها العديد من المناظر الساحرة.

    تعد مدينة مومباسا ثاني المدن الكينية وهي واحدة من أجمل المدن بالدولة وتحمل المدينة الطابع التاريخي، وسواحل مومباسا المطلة على المحيط الهندي من أكثر المناطق السياحية جمالاً فتضم النباتات المرجانية، والقبائل التقليدية، وتزين الشواطئ أشجار النخيل والصخور المرجانية، ويعد ساحل كينيا واحداً من أفضل الأماكن لممارسة رياضتي الصيد والغطس والذي تمتد شواطئه برمال بيضاء ناعمة ومياه دافئة صافية، ويقبع في أعماق الساحل الكيني العديد من النباتات المرجانية ذات الألوان الرائعة، ومجموعة متنوعة من الأسماك المختلفة الأشكال والألوان والأحجام، ومن الأشكال السياحية الموجودة بكينيا سياحة السفاري
    وقبائل الماساي التي تشتهر بأزيائها التقليدية البدائية وطقوسها والألوان التي يصبغون بها أجسادهم، في ظل تواجدهم في هذا الجو من المعالم الطبيعية الساحرة من غابات وسواحل وحيوانات مختلفة الأنواع والأشكال.
    وتعد قبائل الماساي من أشهر المجموعات العرقية الموجودة بإفريقيا، وتعد هذه القبائل بطقوسها وشكلها البدائي مصدراً هاماً لجلب السياح والأموال للدولة.
    وتعد المنطقة الجنوبية الشرقية وعاصمتها ميناء مومباسا مركزاً تجارياً وملاحياً ضخماً بشرق إفريقيا

    الزراعة

    الزراعة عصب الاقتصاد الكيني، ويعمل بالزراعة 78% من القوة العاملة وتقوم على المطر وحول الأنهار ،وتزرع الذرة والكاسافا والموز والأرز والقمح على المرتفعات ،ولقد ازدهرت بكينيا حاصلات نقدية مثل البن والشاي وقصب السكر والسيسل والقطن، ويشكل البن ربع صادراتها والرعي حرفة هامة في كينيا وثروتها من الأبقار حوالي 11 مليوناً ،ومن الماعز والأغنام 9ملايين وتربي الإبل وقد بدأت نهضة في كينيا بعد إقامة عدة مشاريع للكهرباء.

    الإسلام
    كانت بداية وصول الإسلام إلى كينيا مبكرة، تعود إلى العقد الأخير من القرن الهجري الأول، وذلك عندما أقام بعض المغامرين من البحارة العرب مركزاً لهم على الجزر المقابلة لساحل شرقي أفريقيا، ثم بدأت الهجرات الإسلامية لهذا الساحل عندما انتشرت الخلافات في نهاية العصر الأموي.الهجرة الأولى لجماعة من مسلمي الشام دب الخلاف بينهم وبين الحجاج بن يوسف الثقفي.
    الهجرة الثانية كانت من أهل عمان، وهم من أزد عمان.
    هكذا ظهرت إمارة إسلامية في لامو في شمالي مدينة ممباسا.
    الهجرة الثالثة إلى بر (الزنج) وهو الاسم الذي أطلقه العرب على ساحل شرقي أفريقيا، وكانت في سنة 111هـ - 729 م، واستقرت في مدينة شنجايا في موضع مدينة (بورت دنفورد) وظهرت إمارة إسلامية جديدة،
    هجرات من شيراز أسست هذه الهجرات عدداً من المدن الإسلامية على ساحل شرقي أفريقيا منها كاسو، وكلوا، وهكذا كثر عدد الهجرات
    هجرة بنو نبهان من عمان إلى مدينة باتا وتقع في شمال مدينة لامو في كينيا. وهكذا ظهرت إمارات إسلامية على سواحل شرقي أفريقيا، أو كما سمي بر الزنج، وأصبح المسلمون خليطاُ من الأفارقة، والشيرازيين، والعرب، وأطلق عليهم (السواحليون) ويدأت تظهر اللغة السواحلية واتخدت من الحروف العربية قاعدة لها.
    وانتشرت الدعوة الإسلامية من الساحل إلى الداخل مع تحركات المسلمين في التجارة، وفي بداية القرن السادس عشر تعرضت الإمارات العربية إلى حرب صليبية مدمرة، شنها البرتغاليون بعد اكتشافهم طريق رأس الرجاء الصالح، وتعاونت معهم الحبشة في هذه الحرب ضد الإسلام، فدمر البرتغاليون مدينة زيلع وأغروا على بربرة، واستمر الصراع فأحرقوا ممباسا خمس مرات، ودمروا مدينة لامو، وباتا وقتلوا الشيوخ والنساء والأطفال ولقد شن البرتغاليون حرباً دامت قرنين. ثم تعقبتهم القوة العمانية في الساحل الأفريقي حتى قضت على نفوذهم في شرقي أفريقيا، وقامت دولة إسلامية سيطرت على هذا الساحل، وهاجرت إليها عناصر عربية عديدة.
    وبدأت الصلات الثقافية بين شبه الجزيرة العربية، وساحل شرقي أفريقيا، واتسمت بالطابع الديني، وأرسلت البعثات إلى المدن العربية الإسلامية، وعاد أبناء شرقي أفريقيا لتعليم الإسلام وقواعده إلى شعوبهم وبرزت مدن إسلامية على الساحل الأفريقي مثل لامو، وممباسا، وتانجا وأصبحت مراكز إشعاع للدعوة الإسلامية.
    انتقل الإسلام إلى الداخل فتوغل في كينيا، وتنجانتقا، وموزمبيق، وأوغندا، ووصل إلى زائير، وازدهرت التجارة بين الساحل والداخل و أخد الإسلام ينتشر في داخل شرقي أفريقيا مع التجارة، وظهرت مراكز تجارية مثل كيتوتو، وساباي وممباسا في داخل كينيا، ومثل طابورة واجيجي في تنجانيقا واتخد العرب والسواحليون منها مراكز استقرار في الداخل،
    ووصل الإسلام إلى كينيا عن طريق محور آخر، حيث كانت القبائل الصومالية دعامته، فانتقل الإسلام عن طريقهم إلى شمالي كينيا، وحيث انتشر بين القبائل التي تعيش في شمالي كينيا، وامتد نفوذ دولة آل بوسعيد من زنجبار إلى داخل شرقي أفريقيا خلف انتشار الإسلام.

    وعندما فرض الاستعمار الألماني والإنجليزي سيطرتهما على هذه المنطقة عرقلا سريان الدعوة الإسلامية، وشجع البعثات التنصيرية، وقاوم المسلمون الاستعمار والتنصير ونشبت الثورات في كينيا منها ثورة (وينو) في سنة 1890 م، وثورة (المازوري) في سنة 1895 م، وانتشرت الثورات في ساحل كينيا.

    المسلمون حاليا

    يشكل المسلمون في كينيا حوالي 35% من جملة السكان في كينيا، أي ما يزيد على 8 ملايين مسلم. ينتشرون في القطاع الساحلي في مدن باتا ولامو ومالندي وممباسا. كذلك في داخل كينيا وفي نيروبي وما حولها، كما ينتشرون في القطاع الكيني المجاور لحدود الصومال وأوجادين، ومن المسلمين بكينيا جالية هندية باكستانية، وجالية فارسية، هذا فضلاً عن الجالية العربية بكينيا. وينتشر الإسلام بين الجماعات التي تشكل غالبية سكان كينيا مثل البانتو، وبين النيلين الحاميين وبين العناصر الصومالية في شمال شرقي كينيا.كما دخلت قبيلة جلور الإسلام حديثاً في منطقة أتورو قرب مدينة كسومو.
    الهيئات الإسلامية

    للمسلمين في كينبا العديد من الهيئات، والجمعيات يزيد عددها عن الخمسين . أخيراً أصبح المجلس الأعلى لمسلمي كينيا يشرف على هذه الهيئات. ولقد تسبب الحكم الاستعماري في أزمات للمسلمين في المجال الاقتصادي، والثقافي، فلقد ضعف التعليم الإسلامي في كينيا، ولم ينشط لمواجهة منافسة البعثات التنصيرية، والمجال متسع لبث الدعوة الإسلامية، فنصف سكان كينيا ما زالوا على الوثنية.
    التحديات

    عندما استقر الاستعمار البريطاني بكينيا، أخد في مهادنة المسلمين فاستعان بهم في إدارة أمور البلاد، فعين منهم حكام الأقاليم والولاة، وكذلك القضاة، وجباة الضرائب. وكان لهذا أثره السيئ في نفوس القبائل الوثنية، مما جعلهم يربطون بين الاستعمار والموظفين الجدد، كما حدث رد فعل آخر لذا المنصرون الذين ثاروا على تواجد المسلمين في الحكم وعقدوا مؤتمراً كنائسياً في سنة 1318 هـ -1900 م للحد من نفوذ المسلمين في الحكم. ووضعت السلطات الاستعمارية المسلمين أمام موقف اقتصادي سيء وذلك بمصادرة معظم الأراضي وجعلها ممتلكات للدولة، كما حدت السلطات من النشاط التجاري للمسلمين فتأثرت أحوالهم الاقتصادية.

    ومنحت البعثات التنصيرية فرص الحركة والانتشار، وأسند لها الإشراف على التعليم، فشيدت المدارس، والكنائس، والمستشفيات والحدائق لجذب المواطنين إلى المسيحية، وطورت التعليم المهني والتعليم العام، ورصدت مبالغ طائلة للتنصير في أفريقيا. وفي هذا الوسط يعمل المسلمين بإمكانيات ذاتية محدودة تعتمد على تبرعات الفقراء المعدمين.
    التعليم

    لقد ساد التعليم الإسلامي شرقي أفريقيا قبل استيلاء الاستعمار الأوروبي على المنطقة، ويحتوى علي مرحلتين، الأولى مقصورة على تعليم أبناء المسلمين في الكتاتيب، وكانت العربية لغة التعليم في هذه المرحلة المبكرة، وتشتمل المرحلة الثانية على دراسة الفقه والحديث والتفسير، واتخذت من المساجد أماكن لها، حيث كانت تعقد حلقات الدروس.
    و لا زالت إلى الآن مدارس إسلامية عريقة توجد في مدينة لامو ومنبع الروي وممباسا فهناك كلية الدراسات الإسلامية في ممباسا وثيكا ولامو. وهي لا تغني الطلاب إلى الآن من الذهاب إلى البلاد الأخرى لمواصلة دراساتهم نظرا لقلة الإمكانية.
    وعندما احتلت بريطانيا كينيا بدأت النظرة للتعليم التقليدي تتغير، ورفض المسلمون إلحاق أبنائهم بمدارس الإرساليات، ولم يطوروا مناهج مدارسهم فبقيت الوظائف مقصورة على غير المسلمين.وضل المسلمون يقاطعون المدارس الحكومية، ولم يستطع المسلمين إدخال اللغة العربية، وعلوم الدين في مناهج المدارس الحكومية.
    وبعد الحرب العالمية الثانية تم إنشاء معهد ممباسا الإسلامي وتحول إلى معهد فني، وتأسست مدرسة عربية في مدينة (شيلا) منذ أكثر من 25 عاماً، وتفرع منها حوالي 40 مدرسة في أنحاء كينيا، وتدرس بها علوم الدين واللغة العربية، وهي في حاجة إلى تطوير مناهجها ودعمها مادياً.
    المؤسسة الإسلامية في نيروبي

    أنشئت في سنة 1383 هـ -1963 م بجهود بعض أهل الخير وتعمل في عدة محاور منها :
    الدعوة الإسلامية عن طريق المحاضرات. والكتب.
    التعليم من خلال إنشاء المدارس الدينية الحديثة والمناهج المتطورة كذلك إنشاء مدارس تحفيظ القرآن.

    وأصبح التعليم الديني إجبارياً في كينيا في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، ويختار الطالب تعلم الإسلام أو المسيحية، ويحرم من دخول المرحلة التالية إذا رسب في الدين.
    أبدأ معكم الآن جولتنا في الجزء الأول من الرحلة

    بسم الله أبدأ
    سنقرأ في هذا الجزء من الرحلة
    المرحلة الأولى : نيروبي العاصمة والطريق إلى بوابة الجحيم
    المرحلة الثانية : اختراق براري ماساي مارا الشاسعة
    المرحلة الثالثة : إلى بحيرة فيكتوريا منبع نهر النيل
    المرحلة الرابعة : الطريق إلى جبل كينيا
    المرحلة الخامسة : أمبوسيلي وجبل كلمنجارو وزيارة قرية من قرى الماساي

    المرحلة الأولى
    أولاً : نيروبي العاصمة
    سافرت بواسطة الخطوط السعودية ، وقد صحبني الزميل سلمان الظفيري "أبو نواف" الذي كان متحمساً للرحلة وكان نعم الأخ والصاحب في السفر ... وقد وصلنا مطار العاصمة الكينية نيروبي الساعة السادسة صباحاً ... وفي المطار حصلنا على تأشيرة الدخول برسم قدره 25 دولاراً ... ويمكنك الحصول على التأشيرة مسبقاً من السفارة الكينية في الرياض أو عند الوصول. ومدة الرحلة 4 ساعات و 15د من جدة إلى نيروبي.

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken00001.jpg
    صورة جوية توضح موقع كينيا بالنسبة للمملكة

    كانت الإجراءات عند وصولنا سهلة وميسرة والاستقبال والمعاملة راقية جداً وسريعة ... فخلال دقائق أقلتنا سيارة أجرة إلى أحد الفنادق التي حجزناها مسبقاً ... ولا أنصح بحجز الفنادق مسبقاً في هذه البلاد ... لكثرتها وتوفر الخيار الأفضل .
    ارتفاع العاصمة عن سطح البحر حوالي 2100م الأمر الذي جعلها تتمتع بمناخ رائع ودرجات حرارة معتدلة ...
    استأجرنا سيارة ذات دفع رباعي لتكون وسيلة تنقلنا داخل الأراضي الكينية .. وقد كان أجرها اليومي حوالي 230 ريالاً وهو مقبول جداً بحكمها ذات دفع رباعي ..
    قضينا يومنا الأول نتجول في أرجاء العاصمة ...
    وإليكم بعضاً من الصور للعاصمة نيروبي

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0013.jpg
    العلم الكيني

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0017.jpg
    أحد الفنادق الراقية في ضاحية المدينة

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0016.jpg
    صورة عامة لأبرز معالم نيروبي العمرانية

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0003.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0015.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0004.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0006.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0007.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0008.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0009.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0005.jpg
    أحد المباني القديمة وسط المدينة حيث مكاتب تأجير السيارات

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0014.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0001.jpg

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0012.jpg
    هذه السيارة التي استأجرتها ذات الدفع الرباعي موديل 99 وهي من السيارات المحببة والعريقة لديهم السيارة العالمية من حيث الانتشار والجودة والتي أثق بها كثيراً
    ولا أنسى أن أذكر لكم أن أسعار الوقود مرتفعة فلتر البنزين بحوالي 4.5 ريالات .. و الديزل أقل منه بقليل.

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0002.jpg
    محدثكم في اليوم التالي قبيل خروجنا من العاصمة نيروبي

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0011.jpg
    بعض المحلات التجارية في محطة الوقود
    ولا أنسى أن أذكر بأن الأسعار رخيصة ومقبولة جداً ومقاربة لأسعار السلع في بلادنا باستثناء الوقود

    كينيا رحلة براري أفريقيا الشاسعة ken0010.jpg
    جهاز الملاحة الذي اعتمدنا عليه بعد الله في الاسترشاد والتنقل .. يوضح طريق سيرنا في الجزء الأول من الرحلة



    المواضيع المتشابهه:


  2. #2
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول


    خريطة توضح خطة السير للرحلة

    ثانياً : الطريق إلى بوابة الجحيم
    خرجنا في اليوم التالي من العاصمة متوجهين نحو الشمال الغربي قاصدين منطقة أطلقوا عليها اسم بوابة الجحيم Gate Hell
    بسبب حرب قديمة حصلت في المنطقة وسفكت فيها دماء كثيرة كما روي لنا ذلك
    وبوابة الجحيم هي منطقة برية جعلت متنزها للسياح تقع جنوب بحيرة Elementaita وشمال جبل Suswa البركاني


    خريطة توضح الطريق إلى بوابة الجحيم وموقعها

    سرنا في الطريق نحو بوابة الجحيم ... وقد كان غنياً بالمناظر الجميلة والجو المعتدل الذي زادنا نشوة وطاقة ... حيث درجات الحرارة التي متوسطها يتراوح فيما بين 21 و 26 درجة.

    أترككم مع بعض الصور من الطريق قبل الوصول إلى بوابة الجحيم
    مع الملاحظة أن جميع الصور في الرحلة تتبع التسلسل الزمني والمكاني لخطة سير الرحلة


    بعد الخروج من العاصمة بحوالي 10 دقائق




    صور لبعض المزارع حول الطريق


    جهاز الملاحة يوضح موقعنا من الطريق والسرعة والارتفاع .. السرعة المسموح بها على الطرقات كحد أقصى هي 80كم/س


    المرور بإحدى القرى الريفية المتحضرة


    استراحة انتظار


    أحببت كثيراً رؤية الشاحنات التي يهتم بها أصحابها كثيراً .. حيث تشعر قائدها بجنون العظمة على الطريق



    بعض الباعة على الطريق



    قبيل الوصول إلى بوابة الجحيم ... انحدرنا قليلاً من هضبة نيروبي نحو هضبة أخرى متسعة


    بعض مساكن القرويين على الطريق


    الأبقار من أكثر المواشي حباً للسكان لاعتمادهم عليها كثيراً في حياتهم اليومية


    جبل Suswa البركاني






  3. #3
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول


    بوابة الدخول حيث يؤخذ رسم على كل فرد وعلى المركبة كجزء من إيرادات السياحة
    متنزه بوابة الجحيم
    تجولنا في هذا المتنزه الطبيعي الذي يظم منظومة من الحيوانات البرية والمناظر الجميلة حتى وصلنا إلى نهايته حيث يتعذر على السيارة السير بسبب بوابة الجحيم ... الممر الأخدودي الضيق الذي يعتبر وادياً طبيعيا يمتد لعشرات الكيلومترات شاقاً تلك الهضبة في نهاية المنطقة
    أترككم مع بعض الصور من منطقة المتنزه ثم منطقة وادي الجحيم



    صخرة لهواة التسلق


    شجرة من أشجار السنط المنتشرة بكثرة في الأراضي الكينية



    بعض غزلان الامبالا من مسافة بعيدة



    غزال الريم والذي يعتبر أكثر الحيوانات انتشاراً هناك


    الزرافة من أجمل وأعجب الكائنات على وجه الأرض



    حمر الوحش ترتع في نعيم لا تجده كثير من الحمر الأهلية

    بعد ذلك سرنا إلى نهاية المتنزه لنصل إلى بوابة الجحيم والتي هي بداية بوابة الوادي الأخدودي فإلى هناك مع الصور


    بوابة الجحيم الدخول نحو الوادي الأخدودي


    مسلة صخرية تخرج من بطن الصدع


    تجري الجداول والمياه الحارة التي تنبع من باطن هذا الصدع على طول مجراه


    في بعض أجزائه يشبه كثيراً وادي لجب في بلادنا


    المسلة الصخرية من داخل الصدع
    ملاحظة لمشاهدة الصور الطولية بشكل أفضل أضغط الزر F11 في أعلى لوحة المفاتيح


    بعض المياه حديثة الجريان



    مواضع وجب علينا فيها التسلق للمواصلة





  4. #4
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول



    بعض ينابيع المياه الحارة


    قد يطول الوقت في عرض الصور لهذا المكان ولكن لا يسعنا إلا أن نقول عظمة الله تتجلى في خلقه
    عدنا أدراجنا لنخرج من هذا المتنزه قبل غروب الشمس ...


    أثناء خروجنا من المتنزه بعض مما يعرضه السكان المحليين للبيع

    والحقيقة أن معظم المتنزهات في كينيا هي مناطق برية طبيعية غير محاطة بسياج أو حدود عدا القريبة من المدن والطرق .. فعداها يوضع على مدخلها الرئيسي بوابة لجني رسوم السياحة التي تساعد على التنمية في هذا البلد الأفريقي

    لذلك سأنطلق وإياكم نحو غرب كينيا نحو البراري الشاسعة نحو مئات الكيلومترات المفتوحة حيث موطن الحيوانات الحقيقي الذي لم يكدر صفوها فيه أحد ... فإلى هناك بعيداً عن تعقيد الحياة اليومية والتنظيمية

    انتهت المرحلة الأولى من الرحلة
    وبعد قليل المرحلة الثانية من الرحلة

    منقول



  5. #5
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول

    المرحلة الثانية
    اختراق براري ماساي مارا الشاسعة
    أواصل معكم رحلتي في أرض كينيا الجزء الأول المرحلة الثانية


    خريطة توضح مسار الرحلة نحو الغرب مئات الكيلومترات في البراري مروراً بتنزانيا

    في اليوم التالي توجهنا نحو الغرب عبر طرق مكسرة وأخرى غير معبدة وفي براري شاسعة مستخدمين جهاز الملاحة ... مارين بالعديد من القرى المحلية وأخرى بدائية ... ومارين بمناظر غاية في الروعة والجمال للأفق الذي لا يكاد ينقطع مد بصرك نحوه لولا تلك السحب الركامية الممطرة ..
    تارة نسير وتارة نقف، حتى قبيل المساء حيث يأسرنا منظر الغروب وتطلب أجسادنا الراحة والهدوء ، لنوقف سيارتنا ونخرج العدة والعتاد نوقد النار لنبدأ ليلة قمرية ماطرة ... يتخللها احتساء القهوة وشرب الشاي ... وذكر نعمة الله علينا ... حتى نبدأ يوماً جديداً في البراري غربا.
    وأنا أكتب هذا التقرير تذكرت أحد الأخوان في رد له عند إعلاني لطرح هذه الرحلة، يقول لا تبخل علينا بالصور وأكثر منها ... وما علم ما عانيته من تحجيم وإعداد وفرز للعديد من الصور .. تلبية لطلبه .. لأخرج له بـأكثر من 500 صورة في هذا الجزء الأول من أصل 4700 صورة في جميع الأجزاء ... وأرجو المعذرة لم يكن لدي الوقت لكي أبهر الصور أو أزيد عددها ... فكثير ما يعتب علي الجميع في التأخير والتسويف.
    أعود معكم نحو براري كينيا غرباً
    وأترككم مع هذه الصور من الطريق نحو البراري


    إحدى القرى الصغيرة على الطريق


    مسجد جامع للمسلمين في القرية


    من داخل المسجد
    ولله الحمد في كينيا لا تكاد مدينة أو قرية تخلوا من المسلمين رغم ضعفهم وحاجتهم ... جزا الله خيراً كل من قام وسعى في نشر الإسلام هناك وعلى رأسهم الداعية الدكتور عبد الرحمن السميط مد الله في عمره




    بعد خروجنا من القرية


    تلبدت السماء بالغيوم


    وهطلت الأمطار بفضل الله




    على الطريق قرية صغيرة








    بعض المزارع حول الطريق قبل التوغل في البراري




    هذه الشجرة تنتشر بكثرة وهي شبيهة بشجرة دم التنين


    لم يعجبه السير إلا على الطريق


    بعد الخروج من المناطق السكنية ... نشاهد رعاة الأبقار من القبائل المحلية


    أشجار السنط






    بدأ الطريق يزداد سوء نحو التلاشي


    منازل متفرقة في العراء لبعض السكان المحليين


    قبيل الغروب أسرنا هذا المنظر الجميل والجو البديع في هذا السهل البري الواسع ... لنوقف سيارتنا ونحط أمتعتنا طلباً للراحة والهدوء




    سيارة الرحلة تقف بعد نهار حافل بالحركة والمتعة تحت هذه الشجرة الجميلة


    لحظات ويجن علينا الليل لتبدأ ساعات من السمر والذوق الرفيع ... استعداداً ليوم آخر أجمل منه

    في اليوم التالي واصلنا سيرنا نحو الغرب الذي لا يكاد يقترب ... لنصل إلى عالم جديد من الحياة الفطرية والطبيعية في موطنها الأصلي الذي توارثته آلاف السنين
    أترككم مع الصور وشي من التعليق


    أغنام لمحليين من قبائل الماساي




    غزال بين الشجيرات منفرداً
    بالنسبة للصيد النظام الكيني يمنع الصيد منعاً باتاً ... وخاصة في المحميات ... إلا أن إمكانية الصيد متاحة بشكل كبير لكثرة الطرائد وتنوعها ومساحات عيشها المكشوفة ... وأتمنى أن لا يحل عليها مثل ما حل على الحياة الطبيعية في بلادنا ... من الصيد الجائر والغاشم..
    وأنا ممن لا يحيي ولا يشجع ولا يحب هواة الصيد للمتعة .. للمتعة ... لذلك لن أتحدث عن هذا الجانب وأرجو المعذرة ... وأتمنى من كل مسافر للقنص والصيد أن لا يسرف ويتلف ... له أن يأخذ قدر حاجته .. ويحمد الله على نعمته ..
    وقد آلمني كثيراً أولائك الثلاثة ... الذين سافروا في رحلة لهم نحو إحدى الدول الأفريقية وقتلوا من الحيوانات أعداداً كثيرة ... إلا درجة أنهم يتركونها بعد رميها في العراء .. حتى أنهم قتلوا حيوانات لا تؤكل في شرعنا ... دون سبب إلا المتعة والهمجية ونقص العقل والتقدير والاحترام لذاتهم ولخلق الله الذي أودعه في هذه الأرض ... وما توقفوا عند ذلك بل تبجحوا بنشر جريمتهم بالصور ظنا منهم أنهم سيحوزون على شيء من المديح والرجولة ...
    وما علموا أنهم قد أدانوا أنفسهم عالمياً .. وقد يلاحقون قانونياً لو ادعى عليهم أي فرد من خلال نشرهم ... ولكن رحمة بأبنائهم وأسرهم ... أسأل الله أن يهديهم ويستر عليهم.
    وليعلم كل من يقتل حيوانا دون حاجة أن ذلك الحيوان سيحاجه أمام الله






  6. #6
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول

    أواصل معكم الرحلة




    بساط أخضر أينما نظرت عيناك






    مررنا من خلال طرق ترابية على قرية صغيرة يربي أهلها الماشية




    إحدى سيارات الرحلات الخاصة التي يستأجرها الهواة لاستكشاف الحياة الفطرية


    أعجبتني هذه الصورة


    تحكي قصة مفادها ( الغلبة للأقوى حتى مع بني البشر ) في إيحاء لنا قبل أن ندخل أرض وعالم الحيوان


    من مياه الأمطار




    عظمة الله تتجلى في خلقه




    واحدة من قرى الماساي


    ولد مع كلبه بين زهور البنفسج ورعي الماشية




    يحيط الماساي منازلهم بأشواك كثيفة خشية الحيوانات المفترسة


    رعاة هم كانوا صغاراً أم كباراً فالرعي عمل الجميع




    قرية أخرى


    وتبقى براءة الأطفال أينما وجدوا






    رعي آخر للماشية




    نساء من قبائل الماساي تزين بالألوان يقفن على الطريق البري يعترضن المارة لبيع منتجاتهن البسيطة




    ولد مع أخيه يسيران في خلاء خطير


    والولد بكل براءة يلقي إلينا تحية من بعيد تعبر عن التواصل والمحبة بين بني البشر




    مجرى مياه لسقوط الأمطار صخور في أرض سهول










    ندخل الآن عالم الحيوانات

    ملاحظة : أي صورة كتب تحتها كلمة خلفية يمكنك الحصول عليها كخلفية مكبرة بالضغط على الصورة أو الكلمة - خلفية - ثم الزر الأيمن للفأرة واختر حفظ الصورة


    شجرة الأكاسيا الأفريقية الجميلة خلفية


    الجاموس الأفريقي ( حيوان النو ) والذي ينتشر في قطعان كثيرة وسط هذه السهول الخضراء




    غزال الريم في قطعان متفرقة






    غزلان الأنبالا تعيش في هذه السهول الشاسعة التي حباها الله هذا الجمال


    تحبس الأنفاس أمام هذا الجمال لنقول عظمة الله تتجلى في خلقه


    المها الأفريقي بحجمه وشكله الجميل فرق متناثرة في كل اتجاه


    سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته




    الكل هنا شركاء في ثلاثة الهواء والماء والطعام


    الزرافة ملكة جمال أفريقيا والأطول بلا منازع


    زرافتان ترقبان بحذر المكان بعد أن اخترقنا مجالهما واقتربنا كثيراً منهما


    بدأ شيء من الأمان يخالجهما




  7. #7
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول



    الخنزير البري ... وهو من الحيوانات الخطرة


    قد يجتمع النقيضين ويبقى القبيح قبيحاً


    الكل في موطن ومأمن مشتركون


    اجتماع تشاوري لمناقشة التدخل الأجنبي


    قطيع من الجواميس البرية يأخذ قيلولة وقد لفت انتباهه صوت السيارة




    تخفي هذه الشجيرات حيوانات مفترسة


    مجموعة من اللبوات في الخلف بين الشجيرات تلفت انتباهنا عند تصويرنا لهذا الطائر ذو المنقار الكبير والشكل العجيب


    يوحي شكله بالحزن وحب المكر والدسائس


    ويبقى الكبار كباراً


    هذه هي الوحوش الحقيقية التي تشكل هاجساً لكل الحيوانات


    اقتربنا منها بهدوء حتى 20متراً تقريباً بغيت أن لا نزعجها وهي تلتهم أحد الجواميس


    بعد أن هدأت وأمنت وجودنا عادة لطعامها متجاهلة لنا

    عظمة الله تتجلى في خلقه

    سرنا مسافات طويلة متجهين شمالاً بمحاذاة الحدود ... وما خلت تلك البراري من تكرار الجمال الذي تحويه من فرق الغزلان وقطعان المها وحمر الوحش وغيرها ... نواصل سيرنا نحو الحدود التنزانية


    المها الأفريقي في موقع آخر


    كبير الحجم وجميل اللون وقوي البنية


    يرعى جنباً إلى جنب مع الغزلان الأخرى


    الأجمل والأرق بين كل ما رأينا والأقرب إلى النفس غزال الريم


    رشيق خفيف حذر سريع ذكي جماعي


    تمنيت أن يكون منه في براري مملكتنا الغالية الآلاف المؤلفة أمنية عسيرة المنال


    لا شك أن مثل هذه الصور تفتح شهية الناظر وتجبر بكل خاطر وتحيي ليلاً بالسمر والقصص والنوادر



    طال بنا المسير وأصبحنا بحاجة إلى الراحة والاستعداد ليوم جديد ... فبتنا ليلتنا في تلك البراري الشاسعة في خيمة محكمة الإغلاق تحت ضوء النجوم وبين أصوات الحيوانات ونسائم زكية ببراري غنية بعيدة يحلم بها كل يقضان


    وجبة عشاء من الشواء الطازج نعمة من الله أوجبت علينا حمداً وشكراً له سبحانه وتعالى

    في اليوم التالي نواصل رحلتنا في هذه السهول البرية الشاسعة ونبدأ ببعض الصور لأشجار وحشائش السفانا والإستبس








    الأكاسيا الأفريقية تنتشر بشكل عشوائي وسط المروج الخضراء ، توفر الظل والمرتع للعديد من الحيوانات


    فريسة الفهد وقد تركها فوق شجرة ليعود إليها


    سبحان الله العظيم الذي ألهم كل مخلوق ومنحه قدرات تساعده على الحياة والبقاء


    طائر جميل بألوان بهية

    واصلنا السير متوغلين ليتكرر علينا الكثير من الحيوانات وتزداد بشكل أكبر .. حتى وصلنا الحدود مع تنزانيا لنكتشف أنها حدود وهمية على الخرائط ... وبضع مراسيم متباعدة عشرات الكيلومترات على الواقع ...
    أترككم مع الصور التالية




    ينتشر هذا النوع من الغزلان بشكل كبير لا يصدق على امتداد مئات الكيلومترات بهذه السهول المنبسطة




    وكذلك المها الأفريقي الجميل


    الخنزير البري حيوان ثقيل بكل المقاييس حتى في طريقة نظره إلى الآخرين ...


    السعادة غمرة الكل فلا مجال للجوع وسط هذه الحشائش


    الفيل أحد عظماء الحيوانات وأكثرها ذكاءً وحنكة وصبراً


    أحد الغزلان الذكور


    نوع آخر من الغزلان الأفريقية




    أشد حذراً من الأنواع الأخرى


    ذكر الأنبالا الغزال يناوب في حراسة القطيع


    جميل جد جميل امتداد السهول عبر الأفق مد البصر ... هذه هي الأرض دون تدخل الإنسان







    واصلنا سيرنا نحو الشمال الغربي متوغلين ... نحو الحدود الكينية التنزانية ... ونواصل يومنا التالي لنرى مزيد من عظمة الله التي تتجلى في خلقه ... فإلى هناك


    موقعنا على الجي بي إس قبل الوصل واختراق الحدود


    سيارتنا بعد أن وصلت إلى الحدود
    وهذه الحدود التي فوجئنا بها ، فقط علامة من الإسمنت تتكرر كل عشرات الكيلومترات ... يمر بها طريق يكاد أن يختفي ... لقلة طرقه والوصول إليه ... بينما تمتد البراري الواسعة بين الدولتين لتشكل أرض ومحمية كبيرة لهذه الحيوانات المتنوعة.
    جميل أن تكون الحدود وهمية على الواقع ، فقط هي على الخرائط .. كما هي بين كثير من الدول الأفريقية .. حيث أشعرني ذلك بحقيقة الأرض التي هي ملك للجميع بشراً وحيوانات .. وإن كان التنظيم والسياسة والإدارة هي من صنع تلك الحدود ... فمع الأسف فقد ازدادت تعقيداً وخاصة بين البلدان العربية ، وشكلت حروباً وأزمات عبر مر التاريخ ... والله المستعان


    الزميل أبو نواف يلوح بيده لي هو في دولة وأنا في أخرى


    محدثكم أثناء تعليق مسجل ... يقف في الأراضي التنزانية ... قائلاً عظمة الله تتجلى في خلقه

    مجموعة من الطريق البرية التي اعترضت سيرنا سلكنها لتسهل سيرنا نحو الغرب ومنه إلى الشمال عبر هذه البراري الشاسعة الجميلة .. مررنا من خلالها بالعديد من تجمعات الحيوانات وبأنهار جارية ... ناوين السير شمالا نحو بحيرة فيكتوريا منبع نهر النيل العظيم
    أترككم مع ما تبقى من صور قبل خروجنا من منطقة البراري الشاسعة


    أحد الأنهار الجارية بعد أن تركنا الحدود وسرنا نحو الشمال الغربي


    زاوية تغيير مجرى النهر والتي حرفت اتجاهه أكثر من 100 درجة


    مجموعة من أفراس النهر تستحم في المياه


    أبو نواف متأملاً جمال هذه الطبيعة وبكوريتها


    أفراس النهر


    عظمة الله تتجلى في خلقه


    سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنة عرشه ورضاء نفسه ومداد كلماته


    مهما تحدث المرء عن شعوره لما يراه من حوله فإن كلماته تتبعثر وتعجز عن الوصف


    عادت شجرة الأكاسيا الجميلة مزينة المروج الخضراء


    تجمع لمجموعة من الزراف في موقع آخر


    وبعد انتظار طال فيه قدوم الملك ... كانت هذه الشجرة تاج العرش


    وها هو الملك بكل كبرياء وتبختر ينظر إلينا قبل أن نراه

    ملك الغابة .. الذي تساءلت منذ البداية هل سنراه أم لا .. فجأة وبعد أن سرنا مئات الكيلومترات أطل علينا برأسه من تحت هذه الشجرة الكبيرة التي اتخذها ظلاً له .. ومن خلفها جدول تجري مياهه بكل هدوء قد توارى عن الأنظار
    حبسنا أنفاسنا خشية أن يتحرك أو يغير موقعه .. وبالفعل اختفى فجأة خلف الشجرة ... فتوجهنا إليه بالسيارة حتى وقف تحت الشجرة ليفاجئنا بقربه الذي لم يتجاوز 3 أمتار بجانب الجدول ومعه آخر مثله وقد وضعا جنبيهما على الأرض دون خوف أو حتى النظر إلينا


    خلف الشجرة جانب جدول الماء


    نحن لم ولن نجرؤ على الخروج من السيارة ونحن على بعد هذه المسافة


    بعد أن ضربت باب السيارة بيدي رغبة في أن يتحرك ويرينا وجهه، رفع رأسه بسرعة مع شيء من الأزيز المرعب ونظر لنا نظرة استغراب واحتقار ثم عاد ولسان حاله يقول: ( ماذا يريدون .. تطفل أم إزعاج .. أم تهور .. ارجعوا ورائكم والتمسوا سلامة لكم ) - ما خلوني أقيل -



    واصلنا سيرنا شمالاً بين هذه المروج وأشجار السنط و الأكاسيا


    سبحان الله العظيم




    ولا بد للحياة من نهاية كما ماتت هذه الشجرة


    عظمة الله تتجلى في خلقه






    الأكاسيا من أنظف وأجمل الأشجار الأفريقية ... خلفية


    عظمة الله تتجلى في خلقه .. خلفية


    ما أجمل أن يبتعد الإنسان عن التدخل في تغيير البيئة ... خلفية


    للحصول على هذه الصورة كخلفية بمقياس 1440×960 اضغط على الصورة أو كلمة خلفية




    جاموس عملاق طالما تكرر وجوده في هذه البرية


    وهو من أكثر الفرائس حباً للسباع


    أظن أننا اخترقنا مملكته واقتربنا كثيراً ...


    فهنا نحن الغرباء وليست الحيوانات .. لذلك نحن من يفر منها


    بعد الابتعاد هدأت النفوس قليلاً


    وعادة الحياة لطبيعتها


    سلكنا هذا الطريق في محاولة منا لاختصار المسافة للخروج والعودة نحو أقرب طريق يوصلنا لبحيرة فيكتوريا




    واحد من الطريق التي تصل القرى القريبة من البراري بعضها ببعض


    سرنا مع هذا الطريق أكثر من ست ساعات وما رأينا سوى جمال المنظر واعتدال المناخ ولله الحمد


    فجأة قطيع من الغزلان يقطع طريقنا عنوة لنتوقف حتى يعبر ...


    سبحان الله العظيم ما أجملها من حيوانات


    الله أكبر ، آمنة كل الآمان لا تخشى طرداً ولا صيداً تأكل وتسبح بحمد ربها


    تسير الفيلة في مجموعة صغيرة وأحياناً كبيرة ... كل عائلة تستقل بذاتها






    مجموعة من النعام بعيدة وهي حذرة وسريعة الجريان وجبانة جداً فما تكاد ترى السيارة حتى تولي هاربة


    طائر جميل جداً أعتقد أنه ذكر للدجاج البري


    يتواجد بكثرة من حين لآخر


    الطريق ما زال طويلاً بين هذه المروج






    دجاج بري

    الدجاج البري ... يعرف بالدجاج الحبشي أو الرومي


    تستوقفك السهول الجميلة دائماً لروعة ما يكحل الأنظار من جمالها


    كل الأنواع مجتمعة في مشاركة جماعية لهذه الأرض


    عائلة كبيرة من الفيلة تجوب الأرجاء


    أطلت الجميلة من جديد


    الزرافة أطول الحيوانات بلا منازع






    أهلا وسهلاً بكم في بيئتي الطبيعية


    أحد الجداول الطبيعية


    ما أطيب الجلوس فوق هذه المراعي والتأمل من حولك




    فيلان يخرجان من بين الأشجار قبيل الغروب


    في اليوم التالي تبدو الأراضي أمامنا أكثر خضرة وجمالاً


    يكاد هذا الطريق يكون مهجوراً


    يتعرج بنا الطريق ويخلوا تماماً من المارة


    تمتلئ هذه الأشجار بالحيوانات المفترسة




    الكل سواسية في المكان


    حيوان النو الذي يقوم بالهجرة سنوياً بحثاً عن الطعام والماء


    من أكثر الحيوانات عرضة للافتراس


    حمار الوحش


    جميل بخطوطه التي وهبه الله إياها ... فهي تساعده على التخفي من السباع عند شرب الماء أثناء الغسق أو العتمة ..


    تراه في كل مكان


    بسبب عرض الصور حسب الترتيب الزمني والمكاني للرحلة قد تتكرر علينا الحيوانات من جديد ... فها هو المها يطل علينا


    ابن آوى مخطط الظهر بالأسود ... ينتشر هنا في براري الماساي مارا بكثرة


    حمار الوحش منفرداً عن القطيع ينظر إلى الجماعات الأخرى في المراعي الخضراء


    عندما اقتربنا من أقرب القرى نحو الشمال باتجاه بحيرة فيكتوريا ... ثور قروي يشارك الحيوانات البرية الطعام

    إلى هنا تنتهي المرحلة الثانية من الجزء الأول من الرحلة



  8. #8
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول

    إحدى القرى على الطريق
    المرحلة الثالثة
    إلى بحيرة فيكتوريا منبع نهر النيل

    واصلنا السير نحو الشمال قاصدين بحيرة فيكتوريا ... مارين ببعض المدن وبمزارع الشاي الجميلة وغابات الصمغ وبكثير من المناظر الخلابة ...
    أترككم مع الصور من الطريق نحو البحيرة ونحو ثالث أكبر مدن كينيا


    خريطة توضح خط السير نحو مدينة Kisumu الوقعة على خليج winam الذي يعتبر جزء من بحيرة فيكتوريا
    بحيرة فيكتوريا
    بحيرة فيكتوريا هي ثاني أكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم من حيث المساحة والأكبر في إفريقيا كما أنها أكبر بحيرة استوائية في العالم. تبلغ مساحتها 68870 كيلومترا مربعا. تعد بحيرة فيكتوريا إحدى البحيرات العظمى الأفريقية وتطل عليها ثلاث دول هي كينيا وأوغندا وتنزانيا كما تضم البحيرة حوالي 3000 جزيرة أصبح بعضها وجهة لكثير من السياح. ينبع من هذه البحيرة نهر النيل الأبيض، وكان أول من تكلم عن هذه الحقيقة الرحالة العربي الإدريسي حوالي 1160 م والذي خلف خريطة دقيقة للبحيرة. يرجع اسم البحيرة إلى الرحالة البريطاني جون هانين سبيك (John Hanning Speke) الذي يعتبر أول رحالة أوروبي يصل البحيرة سنة 1858 م وأطلق عليها اسم الملكة البريطانية آنذاك

    أبدأ معكم الآن بصور من الطريق قبل الوصول إلى البحيرة


    صورة من الطريق غير المعبد قبيل وصولنا إلى الطريق المعبد قادمين من براري غرب كينيا ماساي مارا


    النخيل أشجار عالمية تجدها أينما سافرت وتوجهت


    النعامة الأفريقية


    عندما اقتربنا من النطاق المأهول بالسكان حرفة الرعي تحتل المركز الثاني بعد الزراعة في البلاد على المستوى الشعبي


    الضأن بألوان بهية


    الماشية من الأبقار


    ثروة من خلالها يحدد المستوى الاجتماعي للناس






    إحدى قرى الماساي قبيل وصولنا إلى الطريق المعبد


    ما زالت البراري من حولنا ... مع تدخل يد الإنسان


    قرية أخرى يعمل أهلها بالرعي وتربية الماشية


    قبيلة أخرى قرب الهضبة


    صبي يرعى الأبقار ويلقي التحية من بعيد


    نعم بدا الإنسان بالتملك والتحكم بالبراري القريبة من المدن




    الأمطار مصدر مهم للرعي واستمرارية الحياة للجميع


    آخر صورة للبراري التقطها عدستي قبيل وصول الطريق المعبدة




    بعض المزارع الواسعة الحديثة بجانب الطريق


    وها هو الطريق المعبد بعد جولة طويلة في براري ماساي مارا وما حولها


    تنتشر المسطحات الخضراء من حولك على امتداد الطريق


    آثار سقوط الأمطار


    ما شاء الله تبارك الله


    مزرعة من مزارع الموز المنتشرة بشكل كبير






    مواصلة الطريق ونشاهد المزارع على المرتفعات


    الشاحنة تلقى اهتماماً خاصاً لدى أصحابها ... وتقديراً فريداً من بعض الناس


    خراف على جانب الطريق


    تنتشر العديد من القرى دون انقطاع على جنبات الطريق








    سوق محلي






    مجموعة أخرى من المزارع








    الذرة من المحاصيل الرئيسة لدى المزارعين








    وها هي مزارع الشاي الكيني




    تنتشر السحب الركامية الاستوائية المنخفضة












    أحد مصانع الشاي المشهورة في كينيا


    مدرجات الشاي الخضراء




    مسطحات تمتد لعشرات الكيلومترات ... شركات أجنبية تديرها




    شاب يدير دابتيه في حياة يومية متكرر


    يتميز الشعب الكيني بالتواضع والمرح والابتسامة وحب الضحك ... ويتجلى ذلك في الأطفال بشكل أكبر


    تلاميذ إحدى المدارس بعد خروجهم من المدرسة


    جو رائع بعد سقوط أمطار خير على الطريق


    العشة نمط عمراني محلي أصيل لدى الكينيين


    إحدى مزارع الأزر


    أشجار الموز




    مجموع من عربات التك تك هندية الصنع تنتشر في القرى ومداخل المدن لخدمة الناس


    أحد المساجد القديمة في كينيا قرب مدخل مدينة Kisumu


    استراحة على الطريق


    مسجد جامع في مدينة Kisumu

    توقفنا لأداء الصلاة فيه.. ومقابلة القائمين عليه والتعرف على أحوال المسلمين في هذه المدينة التي تعتبر ثالث أكبر مدن البلاد .. ولله الحمد ينتشر في هذه المدينة قرابة 35 مسجداً وحلقات تحفيظ القرآن الكريم التي هي بحاجة ماسة إلى دعم كل محسن وباحث عن أجر تعليم القرآن الكريم.


    منارة المسجد عربية التصميم منها يرفع صوت الحق صداحاً في أرجاء البلاد


    ساحة المسجد الخارجية


    طلاب حلقة القرآن بعد صلاة العصر يتدارسون كتاب الله الذي نزل بغير لغتهم ... في حين الكثير منا مر عليه دهر وندر ما قرأ القرآن وهو بلغته العربية المبينة. أسأل الله التوفيق لهؤلاء الفتية ولي ولكم وأسأله أن يجعل القرآن ربيع قلوبنا وجلاء همومنا ونور صدورنا.. وحجة لنا لا حجة علينا


    مكان الوضوء بالمسجد


    أحد ميادين المدينة




    في اليوم التالي توجهنا إلى بحيرة فيكتوريا لنلقي عليها نظرة سريعة تلك البحيرة العظيمة التي تعتبر ثاني أكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم من حيث المساحة والأكبر في إفريقيا ومنها ينبع النيل الأبيض


    كيني يبتسم أمام عدسة الكاميرا سعيداً بدراجته الجميلة


    وصلنا إلى بحيرة فيكتوريا ... وستأجرنا هذا القارب الجميل زهيد الأجر لنقضي ساعة من التجوال في أطراف تلك البحيرة


    محدثكم قبيل ركوبنا القارب


    بعض الطيور الجميلة جانب البحيرة


    رحلة بالقارب في جو بديع المنظر تكسوه غيوم سوداء تشعرك بعظمة الله خلفية




    إحدى الأشجار المعمرة على ضفاف البحيرة


    منازل السكان على البحيرة


    مرفأ آخر للقوارب

    لمشاهدة الصور الطولية بشكل أفضل اضغط الزر F11



    زوارق البحيرة لصيد الأسماك من المياه العذبة ونقل البضائع والناس بين القرى الواقعة على أطراف البحيرة

    قضينا ليلتنا في أحد فنادق المدينة ... استعداداً للتوجه في الصباح نحو جبل كينيا نحو خطة السير في مرحلتها الرابعة
    ففي الصباح الباكر خرجنا متجهين نحو الشمال من المدينة بغية مشاهدة بعض المناظر الجديدة التي لم نمر عليها وعدم العودة من طريق القدوم، فإلى هناك

    إلى هنا تنتهي المرحلة الثالثة من الجزء الأول من الرحلة



  9. #9
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول

    الجزء الأول

    المرحلة الرابعة
    الطريق نحو جبل كينيا

    في الصباح الباكر خرجنا متجهين نحو الشمال بغية مشاهدة بعض المناظر الجديدة التي لم نمر عليها وعدم العودة من طريق القدوم، قاصدين منطقة جديدة نحو الشرق لمشاهدة جبل كينيا الذي يبلغ ارتفاعه 5199 مترا فوق سطح البحر


    خريطة توضح خطة السير في مرحلتها الرابعة

    خرجنا في الصباح الباكر في يوم جديد مليء بالحماس والنشاط

    أترككم مع الصور من الطريق نحو جبل كينيا


    أطول جبل في كينيا يبلغ ارتفاعه 5199 متر فوق سطح البحر


    كثيراً ما يمر هذا المشهد العجيب الذي يحكي معاناة الإنسان وتكبده التعب في هذه الحياة


    إحدى محطات الوقود التي تزودنا منها بالوقود ... وهي واحدة من عشرات المحطات التابعة للجماهيرية الليبية




    المانجو الذي يعرض بشكل كبير على الطريق للبيع بأسعار زهيدة




    مشاهد من الزراعة






    مزارع الشاي مرة أخرى




    الأيدي العاملة من الرجال خلافاً لمن يعمل بمزارع الشاي في سريلانكا والهند حيث النساء


    قرب إحدى المزارع معرض للشاي المحلي جوار مصنع الشاي


    من أجود أنواع الشاي الكيني كما يقال .. شاي سفاري وبالفعل له مذاق فريد إلا أنه يأتي عندي بالدرجة الثانية بعد شاي أحمد


    شاي أحمد المفضل لدي ذو النكهة الفريدة سريلانكي الأصل والمنشأ إنجليزي المصنع والتوريد
    منه مجموعة أنواع يغلب عليها رداءتها باستثناء هذا النوع الذي يحمل العلامة الصفراء والرقم 1


    مسطحات شاسعة من مزارع الشاي الكيني طوال الطريق




    بعض أشجار الصمغ


    ماض الإنسان عمراً يكابد هذه الحياة ... و 90% من ذكرياته وأيامه الجميلة قبل سن الخامسة عشر في براءة الطفولة





    واصلنا سيرنا نحو جبل كينيا ... وفي الطريق مررنا بدائرة العرض صفر حيث ( خط الاستواء ) أكبر دائرة عرض تحيط بالأرض .. عندها يتساوى طول الليل والنهار ... وتنقسم الأرض إلى نصفين متساويين ... ويتساوى عندها المسافة إلى القطبين ، وتكثر حولها الأمطار التصاعدية ويزداد الغطاء النباتي في كثير من أرجاء الأرض التي تمر بها هذه الدائرة الوهمية.


    ها هي درجات العرض أصفاراً بدقائقها وثوانيها


    الصبي الصغير الذي أتى مسرعاً إلينا متطفلاً ببراءته ينظر ماذا نعمل وماذا نحمل


    الطريق لكل وسائل النقل






    تبدو التربة حمراء بشكل كبير في هذه المنطقة غنية بالمواد العضوية


    أحد الشلالات الطبيعية


    شيء من لباس وتراث شعب الماساي


    يحبون التميز بالألوان الزاهية والرماح والدروع التي كانت وما زالت تستعمل في مناطقهم البرية


    ظل السحاب
    أترككم أيضاً مع العديد من الصور إلى جبل كينيا








    كل خطوة إلى الأمام هي خطوة من العمر


    حتى النوم جزء كبير من العمر




    أحد المساجد على الطريق في إحدى القرى القريبة من الجبل


    ها هو جبل كينيا يطل من بعيد والسحب تعانق قممه
    يعتبر هذا الجبل أعلى قمة في كينيا ... وهو مقصد لكثير من هواة رياضة التسلق الذين يأتون من جميع أنحاء العالم


    مسجد آخر قبيل غروب الشمس عند مفترق أحد طرق


    تتميز السحب الاستوائية بالارتفاع المنخفض وعدم توقع هطول أمطارها وغزارته




    جبل كينيا في الصباح الباكر وما زالت تلازمه الغيوم التي تحجب الثلوج على قممه المتفرقة


    صورة من الطائرة لجبل كينيا وتظهر قمته باللون الأبيض حيث الثلوج طوال العام

    لم يكن المناخ مناسبة لمشاهدة الجبل بشكل واضح ... والاقتراب منه يخفي ارتفاعه كما يجب أن يشاهد ... لذلك بدأنا بالتحرك ومواصلة خطة السير في اليوم التالي متجهين نحو الجنوب الغربي من كينيا قاصدين منطقة أمبوسيلي التي أصبحت متنزهاً وطنياً ... ومن حولها جبل كلمنجارو أعلى جبل في أفريقيا
    ولكن قبل ذلك سأترككم مع بعض الصور الجميلة من الطريق إلى أن نصل إلى هناك حيث المرحلة الخامسة من خطة السير


    خريطة الطريق لمسار الرحلة من جبل كينيا باتجاه الجنوب الغربي


    ما زال الطريق ممتداً ، ومن سار على الدرب وصل




    الساعة العاشرة صباحاً وبداية تجمع السحب الركامية الممطرة بشكل كثيف


    من الأفق إلى الأفق حتى كادت الأرض أن تظلم


    عظمة الله تتجلى في خلقه خلفية


    قد يصل سمك السحاب في بعض الأحيان إلى 18 كلم ...


    قال الله تعالى : ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ... )

    نواصل السير على الطريق نحو الجنوب الغربي


    مصنع لبعض المواد الغذائية




    قرية على الطريق بعد سقوط الأمطار عليها بقليل


    مزارع الموز على طول الطريق نحو نيروبي باتجاه الجنوب الغربي








    استراحة على جانب الطريق


    صورة جميلة لمنظر الأشجار حول الطريق خلفية




    خلفية


    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


    يبهرك المنظر ويروقك الجو العليل وترهبك السحب والأمطار وهزيم الرعود خلفية


    الأناناس من الفواكه المنتشر بكثرة وبأسعار زهيدة




    الكل يواصل طريقه كما نحن مواصلون إلى نهاية الرحلة

    إلى هنا تنتهي المرحلة الرابعة من الجزء الأول من الرحلة



  10. #10
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    18,897
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي رد: كينيا رحلة في براري أفريقيا الشاسعة الجزء الأول

    الجزء الأول

    المرحلة الخامسة
    أمبوسيلي وجبل كلمنجارو وقرية من قرى الماساي

    واصلنا سيرنا نحو الجنوب الغربي في مرحلة جديدة من مراحل الرحلة في الجزء الأول وهذا المرحلة الخامسة هي المرحلة الأخيرة من الجزء الأول ... على أمل المواصلة في الأجزاء الأخرى ...


    خريطة توضح مسار الرحلة في المرحلة الخامسة

    أترككم مع الصور من الطريق إلى الوجهة


    سوق للخضار على الطريق الرئيس بين نيروبي و مومباسا


    سكة الحديد التي تربط العاصمة بمومباسا على المحيط الهندي


    مفترق الطريق نحو جبل كلمنجارو أمبوسيلي من طريق نيروبي مومباسا


    الطريق الجديد نحو الغرب بعد المخرج يبدو حديثاً ولكنه لا يطول




    خرجنا من الطريق المعبد لنسلك هذا الطريق الوحيد الذي يشق البراري نحو جبل كلمنجارو


    وها هي المناظر الخلابة تعود من جديد ولكنها بطابع فريد من الغيوم الجميلة


    عظمة الله تتجلى في خلقه خلفية

    أدهشنا الجو البديع والمناظر التي كانت في غاية الصنع والإبداع للسماء والأفق الذي كسته السحب بشكل منخفض في مشاعر لا تملك حيالها إلا ذكر الله وتسبيحه وحمده ..


    الغيوم سوداء ومنخفضة وتزداد كثافة كل دقيقة

    لمشاهدة الصور الطولية اضغط F11


    أينما تنظر ينشرح صدرك بما ترى من جمال الخلق


    تتبعثر بعض القرى للسكان المحليين وسط هذه البراري الواسعة


    تتنوع ألوان التربة متأثرة بالمعادن التي تحويها


    تبسط الأرض فراشها الأخضر والسماء تكتحل بألوان من المزن والغيوم




    عند إحدى القرى الصغيرة تقف هذه المرأة الماساوية تعرض حليها ... وقد بدت عليها آثار البعد والعزلة والجهل




    قطيع من الأبقار ترعى من نعم الله الخضراء

    جبل كلمنجارو
    سرنا كثيراً في البراري حتى وصلنا الحدود التنزانية عبر طرق برية وسهول شاسعة غاية في الجمال والروعة في وسط أجواء لا تنسى أو تمحى من مخيلة مشاهديها ... وسرنا عبر الحدود الوهمية محاذين لجبل كلمنجارو أعلى قمم أفريقيا والذي يبلغ ارتفاعه حوالي 5895 متر فوق مستوى سطح البحر ... وما يزيد هذا الجبل روعة وجمالاً وقوعه في وسط سهول برية منبسطة منفرداً ممثلاً كتلة بركانية عظيمة في هذا المكان، تكسو قمته البركانية الثلوج طوال العام لتشكل مصدراً لا ينضب من الجداول الصغيرة التي تغذي بعض البحيرات المتفرقة.


    خريطة توضح خطة السير في المرحلة الخامسة


    صورة مستعارة توضح جبل كلمنجارو من الأعلى بفوهته البركانية والثلوج التي تكسوه طوال العالم


    جبل كلمنجارو كما يبدو من مسافة تزيد عن 70كلم




    الغيوم والسحب تحجب قمة الجبل


    مررنا ببعض مساكن قبائل الماساي المبعثرة في السهول


    قطيع من الحمر البرية تشارك الجميع المكان


    أهم متاع قبائل الماساي المواشي وخاصة الأبقار والأغنام


    مجموعة من الشياه ترعى آمنة مطمئنة


    مهما اقتربنا من الجبل يبدو بعيداً والمناظر من حوله تأخذ أشكالاً متنوعة وجميلة


    خلال ساعة يتغير الطقس بشكل مفاجئ


    ونشاهد قمع إعصاري ممطر يأخذ شكل الفطر في السماء ... فسبحان الله العظيم


    وخلال لحظات تبدأ تيارات صاعدة بعنف بإثارة الأتربة والغبار


    وتبدأ الأرض بالظلمة في منتصف النهار لتتشكل لنا مناظر يعجز عن وصفها اللسان


    فجأة بعكس اتجاه كلمنجارو تجتمع السحب والغبار والماء وألوان الطيف في هذا المنظر البهي خلفية


    تزداد الظلمة وتهيب الدنيا ناظرها وتظهر ألوان طيف أخرى مشكلة قوسين تتجلى في أسرارهما عظمة الخالق سبحانه وتعالى
    خلفية


    يمتد القوس من الأفق يميناً من أقدام كلمنجارو إلى أقصى الأفق يسارا 180 درجة


    مشكلاً أروع صورة لجمال الطبيعة التي تحكي جمال صانعها جل في علاه


    بعد ساعات تصفو السماء بزينة ربها لتسعد الناظر وتدعوه التفكر والتأمل خلفية




    خلفية


    هاهي القمة من بعيد تكسوها الثلوج وتحيطها الغيوم




    اجتمع الماء والشجر والظل والشمس والسهل والجبل




    بعد ساعات وفي مكان غير بعيد تتكون أشكال من الطقس عظيمة من حولنا


    غيوم كالجبال ونحن نسير في هذه البراري منفردين لا نرى من حولنا سوى خلوة النفس وعظمة الله في الخلق









    زيارة قرية من قرى قبائل الماساي
    مررنا بإحدى قرى الماساي النائية .. وعزمنا أمرنا على زيارتهم رغم اختلاف اللغة والحال بيننا وبينهم ... وقد استعنا بعد الله يرجل من الماساي عثرنا عليه يتحدث اللغة الإنجليزية - من أثر التنصير - ليساعدنا على الترجمة وإقناع أفراد القبيلة من زيارتنا إليهم .. وقد قبلوا بعد أن أعطيناهم القليل من المال ، وكانوا سعداء بقدومنا ..
    تعرفنا عليهم عن كثب وأحزننا ما هم عليه من حال ، حيث الجهل والفقر واعتمادهم على الخرافات والإيمان بالأرواح الخفية ... والبعض منهم تأثر بعمليات التنصير التي غزت أبائهم وأجدادهم منذ عقود من الزمن ...

    حاولنا أن نوصل لهم شيء مما نستطيع من حقهم علينا وعلى المسلمين ... ونسأل الله أن يغفر لنا تقصيرنا وإهمالنا .. فهم والله بأمس الحاجة للإسلام ليخرجهم مما هم فيه من جهل وظلام ، وهم من أقرب الناس اقتناعاً بالفطرة ... فالبرغم مما تأثروا به من التنصير إلا أنهم لم يقبلوه كدين ملموس في حياتهم ، بقدر ما تأثروا بما كان يصل إلى الأوائل منهم من مساعدات ومعونات تبخرت من وقتها.
    وهذه دعوة مني إلى كل من يبحث عما هو خير من حمر النعم وقد آتاه الله العلم والأسلوب الأمثل في الدعوة أن يعزم أمره ويشد رحله لدعوة المستضعفين من أهل الجهل في الأرض ... فهؤلاء غير معادين لدين ، ويعيشون حياة قبائل متفرقة جاهلة حتى بأمور الحياة البسيطة ، فهم رهن رئيس قبيلتهم يطيعونه بكل إخلاص وإن أسلم أسلمت قبيلته كلها ... جزا الله خيراً كل من دعا إلى دين الحق ، وعلى رأسهم الداعية د.عبد الرحمن السميط ، الذي أسلم على يده في تلك البلدان آلاف الناس.
    خلاصة القول تلك أمم متعطشة لاعتناق الإسلام ...
    آلاف الناس من السياح وغيرهم يمرون بهم غير مبالين ، متفرجين وناظرين كمن يمر على حديقة حيوان يلتقط الصور ويمضي ، إلا القلة من المنصرين الأوائل الذين تمكنوا من إضلال بعض تلك القبائل ... والآن آن الأوان فقد بدأ كثير من شباب المسلمين والعرب السفر والترحال والسياحة .. وسخرت لهم أسهل الطرق وأبسطها ... ويكفي ممن لا يملك القدرة على الدعوة إذا مر بمثل هؤلاء أن يزورهم بحسن المعاملة والتواضع ، ويظهر لهم من التعامل ما يولد لديهم الفضول حوله وحول معرفته ومعرفة دينه وبلده .. وهكذا إن تكرر عليهم مثله سيتساءلون ويبحثون ... وسيقودهم بإذن الله التعامل الحسن إلى البحث عن طريق الحق ... كما نشر الإسلام عن طريق التجارة في جنوب شرقي الهند في صدر الإسلام .. يمكن أن ينشر بطريق السياحة والسفر في هذا الزمان ... وخاصة أننا نعلم أن هذه الشعوب وإن كانت تعيش في قرونها الأولى إلا أن الحضارة المادية والفكرية التي زاد انتشارها مع ظهور العولمة وثورة الاتصال في هذا الزمان قريبة منهم وستغير من نمط حياتهم ... فليكن السبق للإسلام وأهله.
    أترككم الآن مع الصور عند زيارتنا لإحدى القرى النائية


    مدخل القرية التي أحيطت بالأشواك خشية الحيوانات المفترسة


    عند دخولنا القرية طفلة تتأمل الأشواك في صمت


    بعض من منازل القرية والتي تبنى من مواد البيئة المحلية


    بيوتهم منخفضة الارتفاع ومحكمة الإغلاق بها نوافذ صغيرة جداً بالكاد يمر من خلالها الضوء


    عادة تلك الطفلة لتمر بنا في صمت ونظرات حزن

    لفت نظري أنها الوحيدة التي غطت رأسها بحجاب من بين الأطفال وأهل القرية ... وكانت تنظر إلينا باستمرار حتى أشفق عليها قلبي .. وكانت تسير باستمرار نحونا وهي تنظر إلينا


    حملتها بين يدي وما كان منها إلا أن أغمضت عيناها وكأنها نائمة ... سعدت أنا كثيراً عندما رأيت أهل القرية ينظرون إلي وقد بدأت ملامح السرور على وجوههم .. فقد التمسوا من خلال تصرفي تواضعاً وإنسانية عفوية لم نتكلفها ... محسناً ظني بربي سبحانه وتعالى، ومحتسباً الأجر عنده ، وناقلاً هذه الصورة لتحريك مشاعر الرحمة عند الكثير من أصحاب القلوب الطيبة ، خاتماً بقول : نبيناً محمد صلى الله عليه وسلم ( أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم ... )


    لم يرضى رفيقي أبو نواف إلا أن يشاركني ذلك الإحساس العظيم .. متذكرين ما نحن فيه وأحبائنا من نعمة عظيمة


    بعد ذلك أصر أهل القرية أن يرونا بعضا من تقاليدهم في عرضة خاصة ... وأصروا علينا أن نشاركهم ذلك


    أخذنا جولة داخل قريتهم مع الأطفال الذين سعدوا بنا كثيراً بعد أن كانوا خائفين عند قدومنا ..


    أسأل الله لهم دين الإسلام وأن يجعل منهم أئمة ومهتدين


    مهما اختلفت اللغات والألوان فتعابير الوجه إذا صدقت لغة أبلغ من الكلام


    ما أجمل أن تصنع صورة حسنة في ذاكرة الأطفال


    نسوة ينظرن إلى عدسة الكاميرا على استحياء


    رسم ابتسامة على وجوه الآخرين تسعد صاحبها بإذن الله سعادة وصف لها عند الإنسان
    فقد كنت أتساءل كيف يسعد ويصبر الدعاة أمثال د . عبد الرحمن السميط في مثل هذه الدول الفقيرة بين هؤلاء المساكين والأطفال الجياع ... فوجدت الجواب في رحلتي لأرض الصومال وفي هذه الرحلة ... عوض من الله وسعادة وانشراح عظيم في القلب وسمو في النفس والمكارم والمعاني لا يعلمه ولا يحس به النائمون والغافلون ، وما أكثرهم وأنا واحد منهم ... نسأل الله العفو والعافية.


    صورة من داخل أحد المنازل وقد بدا مظلماً أرضه تراب ومتاعه شيء من حطب وسهام صيد معلقة
    لا فرش ولا أواني ... حتى النار توقد بطريقة الأعواد البدائية ...


    قرية الماساي خلف الأشواك بعد أن ودعناهم وخرجنا.. وفي الخلف جبل كلمنجارو وأشعة الشمس تسطع عليه بعد الغروب


    قضينا ليلتنا الأخيرة في هذه البراري نوماً في هذه الخيمة محكمة الإغلاق التي لم تمنع عنا إزعاج الفيلة والحيوانات المفترسة ... لنستيقظ في الصباح منهين هذه المرحلة من الرحلة


    أختم الجزء الأول من رحلتي بهذه الصورة لهذا الطفل البريء أملاً في طرح الجزء الثاني والثالث بإذن الله

    أخواني وأخواتي الكرام أصل وإياكم إلى نهاية الرحلة
    اللهم أغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه الكرام
    وموعدنا بعون الله في الجزء الثاني




    منقول




صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108