صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 7

الموضوع: الكعبة

الكعبة مقدمة وبهذه المناسبة سنتعرف على مكة المكرمة ,تاريخها ,معالمها ومقدساتها...وسنستعرض النقاط التي سنتطرق إليها في هذا البحث...وهي كالتالي: 1-نبــــذة عن مـــكة المكــــرمة 2- تــاريخ بنـــاء الكـــعبة بالترتيب 3-

  1. #1
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    39,933
    معدل تقييم المستوى
    231

    افتراضي الكعبة

    الكعبة eya9wbzwulzy.gif
    الكعبة 79734881tq611ew51ms7
    الكعبة

    مقدمة
    وبهذه المناسبة سنتعرف على مكة المكرمة ,تاريخها ,معالمها ومقدساتها...وسنستعرض النقاط التي سنتطرق إليها في هذا البحث...وهي كالتالي:
    1-نبــــذة عن مـــكة المكــــرمة
    2- تــاريخ بنـــاء الكـــعبة بالترتيب
    3- وصـــف الكـــعبة المشــرفــة
    4- وصـــف الـــرواق المحيط بالكعبة
    5- صـفة المسجد الحــرام المحيط بالكعبة
    6-الـــــحــجر الأســــــــود
    7- وصــف الصفــــا والمــــروة
    8- تـــاريـخ بـئــــر زمــــزم
    9- المواقع الإسلامية التاريخية بمكة المكرمة 10-من أسمــــاء مكــــة المكرمـة

    أولاً/ نبذة عن مكة المكرمة
    مكة المكرمة بلدة قديمة العهد عرفت قبل مجيء إبراهيم عليه السلام إليها ليرفع قواعد البيت العتيق، وعندما وصلها كانت قرية صغيرة تقع في وادٍ غير ذي زرع تحيط بها الجبال من كل جانب. وتتفق جميع الروايات على أن قبيلة (جرهم)كانت بمكة في عهد إسماعيل عليه السلام، وأنه تزوج من بنات هذه القبيلة. ثم ظهرت بمكة قبيلة خزاعة حتى منتصف القرن الخامس الميلادي، حينما انتقلت الزعامة لقصي بن كلاب أحد أحفاد إسماعيل بن إبراهيم عليه السلام. وقصي هو الجد الرابع للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
    ومن المرجح أن سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل -عليهما السلام- قد سكنا مكة المكرمة في القرن التاسع عشر قبل الميلاد، حيث قدم إبراهيم عليه السلام من فلسطين وسكن وولده و زوجته هاجر في مكة المكرمة، استجابة لأمر ربه في وادٍ غير ذي زرع يطل عليه جبل أبي قبيس، حيث لا ماء ولا شجر ولا حياة، وتركهما عائدا إلى فلسطين وهو يدعو الله عز وجل: رَبنَا إنَي أسكَنتُ مِن ذرُيَتيِ بِوادٍ غَير ذِي زَرٍع عِندَ بَيتِكَ المحُرََم رَبَنَا لِيقُيمُوا الصلَاة فاجعَل أَفئِدةً مِنَ الناِس تَهوِى إِِليهِم وَارزُقهُم مِنَ الثمَراتِ لَعَلهُم يَشكُرُونَ ( سورة إبراهيم : 37 )
    ثانياً/ تاريخ بناء الكعبة بالترتيب
    اعلم أن الكعبة بنيت في الدهر خمس مرات...
    الأولى: بناء الملائكة، وآدم على ما تقدم.
    الثانية: بناء إبراهيم.
    الثالثة: بناء قريـش، والسبب في ذلك أن الكعـبة استـهدمت وكانت فوق القامة وأرادوا تعليتها، وكان بابها لاصـقا بالأرض في عهـد إبراهيم وعهـد جرهم، إلى أن بنتـها قريش، فـقال أبو حـذيفة بن المغـيرة: يا قوم: ارفعوا باب الكعبة حتى لا يدخلها أحد إلا بسلم، فإنه لا يدخلها حينئـذ إلا من أردتم، فإن جاء أحد ممن تكرهونه رميتم به فسقط، وصار نكالا لمن يراه. فرفعت بابها وجعلت لهـا سقـفا، ولم يكن لهـا سقف، وزادت ارتفاعها كما تقدم، وكان عمر النبي صلى الله عليه وسلم إذ ذاك خمسا وعـشرين سنة، وقيل: خمسا وثـلاثين، فحضر البناء، وكـان ينقـل الحـجـارة مـعـهم كـمـا ثبت في الصحيح، وتنافـست قريش فيمن يضع الحـجر الأسود موضعه من الركن، ثم رضوا بأن يضعه النبي صلى الله عليه وسلم .
    الرابعة: بناء عبـد الله بن ال**ير، والسـبب في ذلك على ما ذكر السـهيلي أن امرأة أرادت أن تجمـر الكعبة، فطارت شـرارة من المجمـرة في أستارها فـاحتـرقت، وقيل: طارت شرارة من أبي قبيس فوقعت في أستار الكعـبة فاحـترقت، فـشاور ابن ال**ـير من حضـره في هدمهـا فهـابوا ذلك، وقالوا: نرى أن يصلح ما وهى منها ولا تهـدم. فقـال: لو أن بيت أحدكم احـترق لم يرض له إلا بأكمل إصـلاح، ولا يكمل إصلاحـها إلا بهدمـها، فـهدمـها حتـى أفضي إلى قواعـد إبراهيم، فأمرهم أن يزيدوا في الحفر، فحـركوا حجرا منها فرأوا لجته نارا وهو ما أفزعهم، فبنوا على القواعد.
    وحكى أبو الوليـد الأزرقي أنه لما عزم على هدمـها، خرج أهل مكة إلى منى، فأقاموا بها ثلاثا خوفا أن ينزل عليهم عـذاب لهدمهـا، فأمر ابن ال**ير بهدمها، فـما اجتـرأ على ذلك أحد، فـعلاها بنفـسه، وأخـذ المعول وجعل يهدمها ويرمي أحجارها، فلما رأوا أنه لا يصيبه شيء صعدوا وهدموا، ، و**اها القباطي، وقال: من كـانت لي عليه طاعة فليـخرج فليعتـمر من التنعيم، ومن قدر أن ينحر بـدنه فليفعل، ومن لم يقدر فليذبح شـاة، ومن لم يقدر عليهـا فليتصدق بوسـعه. وخرج ابن ال**ير ماشيا وخرج الناس مشاة فاعتمروا من التنعيم شكرا لله تعـالى، فلم ير يوم أكثر عتـيقا وبدنة منحورة وشـاة مذبوحة وصدقة من ذلك الـيوم، ونحر ابن ال**ير مائة بدنة.
    الخامسة: الموجود الآن والذي هدمه الحجاج هو الزيادة وحدها، وأعاد الركنين، وسد البـاب الذي فتحه ابن ال**ير، وسده واضح إلى الآن، وجـعل في الحجر من البيت دون سـبعة أذرع.
    وقيل أن الكعبة بنيت مرتين آخـرتين غير الخمس، إحداهما بناء العمالقة بعد إبراهيم، والثانية بناء جرهم بعد العمالقة.
    قال السهيلي: إنما كان ذلك إصلاحا لما وهى منه، لأن السيل قد صدع حائطه، وكـانت الكعبة بعد إبراهيم عليه السلام مع العمـالقة وجرهم إلى أن انقرضـوا، وخلفتهم فيها قـريش بعد استيلائهم على الحـرم لكثرتهم بعد القلة وعزهم بعد الذلة، وكان أول من جدد بناءها بعد إبراهيم قصي بن كلاب وسقفها بخشب الدوم وجريد النخل.
    ثالثاً/ وصف الكعبة المشرفة
    وأما صفة الكعبة فاعلم أنها مربعة البنيان في وسط المسـجد، ارتفاعـها من الأرض سبـعة وعـشرون ذراعـا، وعرض وجهـها أربعـة وعشرون ذراعا، وهو الذي فيـه بابها، وعرض مؤخرها مثل ذلك، وعرض جدارها الذي يلي اليمن، وهو فيما بين الركن اليـمـاني والركن العـراقي، وهو الذي فـيـه الحـجر عشـرون ذراعا، وإلى وسـط هذا الجدار كـان يصلي النبي صلى الله عليه وسلم قـبل هـجـرته إلى المديـنة، وعـرض جـدارها الذي يلي الشام وهو الذي فـيـما بين الركن الشامي والركن الغـربي أحد وعشرون ذراعا، وميزاب الكعبـة على وسطه يسكب في الحـجر، ومن أصل هذا الجدار إلى أقصى الجدار ستـة عشر ذراعا، وعرض باب الحجر الشامي خمسة أذرع إلا شيء يسير، وعرض بابه الغربي ستـة أذرع إلا شيء يسير، وجدار الحـجر مدور من بابه الشـامي إلى بابه الغـربي كالطيلسـان وعرضـه ذراع، وارتفـاعه من الأرض أربعة أشـبار، والحجـر الأسود في الركن الـعراقي المقابل لزمـزم، وهو سبـعة أشبار من الأرض، وباب الكعبـة على أربعة أذرع من الأرض وعلوه ستـة أذرع، وعرضه أربعـة أذرع وما بين الباب والحجر الأسـود أربعة أذرع، ويسمى ذلك الموضع الملتزم، لأن رسـول الله صلى الله عليه وسلم حين فرغ مـن طوافه التزمه ودعا فـيه، ثم التـفت فرأى عمر فقـال: "هاهنا تسكب العبرات "
    ومن الباب إلى مصلى آدم عليه السلام حين فرغ من طوافه وأنزل الله عليه التوبة سـبعـة أذرع وكان هناك موضع مقـام إبراهيم ، وصلى النبي -صلى الله عليه وسلم- عنده حين فرغ من طوافه ركعتين، وأنزل الله عليه: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ثم نقله صلى الله عليه وسلم إلى الموضع الذي هو فيه الآن وذلك على عشرين ذراعـا من الكعبة, لئـلا ينقطع الطواف بـالمصلين خلفـه، أو يتـرك الناس الصلاة خلفه لأجل الطواف حين كثـر الناس، وليدور الصف حول الكعبة، ويري الإمام من وجهه، ثم حمله السيل في أيام عمر، وأخرجه من المسجد فأمر عمر برده إلى مـوضعه الـذي وضعه فـيه رسول الله صلى الله عليه وسلم. وبين مـوضع الخلوق، (وهو مصلـى آدم عليـه السـلام) وبين الركن الشـامي ثمـانيـة أذرع، ومن الركن الشـامي إلى اللوح المرمـر المنقـوش في الحـجـر تسعـة أذرع، وفيما بين الحـجر إلى مقـام إبراهيم عليه السلام خمسة وعشرون ذراعـا، ويسمي ذلك(الحطيم) لأنه يحطم الذنوب أي يسقطها، وقيل لأنه حطم من البـيت، وقيل لأن من حلف هـناك كاذبا انحـطم دينه ودنياه، ومـا بين الركن العراقي وهو الذي فـيه الحـجر الأسود إلى مصلي النبي -صلى الله عليه وسلم- قـبل هجـرته إلى المدينة عشرة أذرع، وكان يستقـبل بيت المقدس ويجعل الكعبة بينه وبين بيت المقدس، ولهذا لم يبن توجـهه إلى بيت المقـدس إلا لما هاجر إلى المدينـة، وبين الركن اليمـاني وبين المسدود في ظهر الكعبة أربعة أذرع، ويسمي ذلك الموضع (المسـتجـار من الذنوب) وعـرض الباب خـمسـة أذرع، وارتفاعـه سبعة أذرع، وبـينه وبين الركن الغربي ثلاثة عـشر ذراعـا، وبين الركن الغـربي وآخـر قواعـد إبراهيم - وهناك اللوح المرمر المنقوش - أزيد من سبـعة أذرع وإلى هناك بناء ابن ال**يـر، وقد قدمـنا أن ارتفاع الكعبة سبعة وعشرون ذراعا.
    رابعاً/ وصف الرواق المحيط بالكعبة
    وأما الرواق: فله سـقفين أحدهمـا فوق الآخر، وبينهما فرجة قـدر الذراعين أو نحوهما، فأما الأعلى منه فرش بالدوم اليماني، وأمـا الأسفل منهما، فهو مسقوف بالساج مزخرف بالذهب، وعدد أساطينه أربع مـائة وأربع وثمانون اسطوانة، بين كـل اسطوانتين سـتـة أذرع، مـنهـا إلى الجانب الشـرقي الذي يلي المسعى مـائة اسطوانة وثلاث أسـاطين، وفي الجانب الشـمـالي مما يلي الصـفا مـائة اسطوانة وإحدى وأربعون اسطوانة، وفي الجانب الغربي مائـة اسطوانة وخمس أساطين، وفي الجانب الشـامي الذي فـيه دار الندوة مـائة وخـمس وثلاثون اسطوانة، وفي وسط هذا الشق أو نحوه الذي يلي المسـجد خمس أساطين، ذكر أنها كانت ليـهودية، فسامها النبي -صلى الله عليه وسلم- فيها فأبت بيعها إلا بوزنها ذهبا، ففعل النبي -صلى الله عليه وسلم- ذلك، فوضـعت في ميزان ووضع مثـقال واحد فرجح المثـقال ببركـة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، منها على باب المسجد اثـنتان وعـشرون، ومن ناحـية، المسـجد ست، ومن ناحيـة الوادي والصفا عشر، ومن ناحية بني جمح أربع، ومن ناحيـة دار الندوة اثنتان وفي دار الندوة سوى مـا ذكرناه سـبع وستـون اسطوانة بالحـجارة مبيضة وطول كل اسطوانة منـهـا عـشرة أذرع وتدويرها ثلاثة أذرع، وطول مـا بين كل اسطوانـتين سـتـة أذرع ونصف، وعدد طاقاته - وهي الحنايا المعـقودة على الأساطين أربع مائة طاق وثمـان وتسـعون طـاقا، سـوى مـا في دار الندوة، وذرع المسجد الحرام من باب بني جمح إلى باب العبـاس الذي عند العلم الأخـضر - ويعرف ببـاب بني هاشم - أربع مائة ذراع وأربعة أذرع، وعرضه ما بين دار الندوة إلى باب الصف ثلاثمائة ذراع وأربعة أذرع، وذرع ما بين وسط جدار الكعبة الشرقي الذي يلي المسعى مائتا ذراع وثلاثة عشر ذراعا ومن وسط جـدار الكعبة الغربي إلى جدار المسجد الغربي الذي يلي بني جمح مائة ذراع وتسعة وتسعون ذراعا، ومن وسط جدار الكعبة الجنوبي إلى جـدار المسـجد الذي يلي الـوادي مائة ذراع وأحـد وأربعون ذراعا، ومن وسط جدار الكعـبة الشمالي الذي يلي الحجر إلى جدار المسـجد الذي يلي دار الندوة مائة ذراع وتسعة وثلاثون ذراعا، ومن ركن الكعبة العراقي - ويقال له الشامي - إلى المنـارة التي تلي المروة مائتا ذراع وأربعة وستون ذراعا، ومن ركن الكعبة الشامي - ويقال له الغـربي - إلى المنارة التي تلي باب بني سـهم - وهو باب العمرة - مائتا ذراع وثمانية عشر ذراعا، ومن الركن اليماني إلى المنارة التي تلي أجياد الكبرى وبين الحزورة مائتا ذراع وثمـانية أذرع، ومن الركن الأسود إلى المنارة مستمرة تلي المسعى والوادي من ناحـية الصفا مائتا ذراع وثمانية وعشرون ذراعـا، وارتفاع جداره إلى السماء مما يلي المسعى ثمانية عشر ذراعا، ومما يلي الوادي والصفا اثنان وعشرون ذراعا ومما يلي بـني جمح اثنان وعشرون ذراعا، ومما يلي دار الندوة سـبعة عشـر ذراعا ونصف، وعـدد شرفـاته من داخله وخارجـه أربع مائة وخـمس وتسعـون شرفة، من خارجـه، وعددها من داخله أربع مائة وثمان وتسعون شرافة فجميعها ألف شرافة إلا سبع شرفات .

    خامساً/ صفة المسجد الحرام المحيط بالكعبة
    وأما صفة المسجد الحرام المحيط بالكعبة، فقد ذكر الأزرقي والماوردي والسـهيلي :كـان المسـجد الحـرام،المحـيط بالكعبة فناء لها وفضاء للطائفين، ولم يكن له على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر جدار يحيـط به، فضيق الناس على الكعبـة، وألصـقوا دورهم بهـا، وكـانت الدور محدقة بالكعبة، وبين الدور أبواب يدخل الناس من كل ناحية، فلما استخلـف عمر، وكثر الناس، قال: (لا بد لبـيت الله من فناء، وإنكـم دخلتم عليـه ولم يدخل عليكم) فـوسع المسجد واشـترى تلك الدور وهدمـها، وزاد في المسجد.
    واتخذ للمسجد جداراً قـصيراً دون القامة، وكانت القناديل توضع عليه، وكان عمر أول من اتخذ الجدار للمسجد الحرام.
    ثم لما استخلف عـثمان ابتاع منازل ووسـعه بها وبنى الأروقة للمسجد فيما ذكر الأزرقي والماوردي وغيرهما.
    ثم إن ابن ال**ير زاد في المسجد زيادة كـبيرة واشترى دوراً من جملتها بعض دار الأزرق، اشترى ذلك البعض ببضعة عـشر ألف دينار وجعل فيها عـمدا من الرخام، ثم عمره عبـد الملك بن مروان ولم يزد فيه، ولكن رفع جداره وجلب إليه السواري في البحر إلى جدة، وسقفه بالسـاج، وعمـره عمـارة حسنة، ثم وسع ابنه الوليـد وحـمل إليـه أعمـدة الحـجـارة والرخام، ثـم زاد فيـه المنصور، وجـعل فيه أعـمدة الرخام، وزاد فيـه المهدي مرتيـن: إحداهما سنة ستين ومائة، والثانية سبع وستين ومائة.

    سادساً/ الحجر الأسود
    الحجر الأسود هو حجر بيضوي الشكل، لونه أسود ضارب للحمرة، وبه نقط حمراء وتعاريج صفراء، وقطره حوالي ثلاثين سنتيمترا، ويحيط به إطار من الفضة عرضه عشرة سنتيمترات، يقع في حائط الكعبة في الركن الجنوبي الشرقي من بناء الكعبة على ارتفاع متر ونصف متر من سطح الأرض، وعنده يبدأ الطواف. وللحجر الأسود **اء وأحزمة من فضة تحيط به حماية له من التشقق، وهناك روايات غير مؤكدة تقول: إن جبريل -عليه السلام- نزل به من السماء، أو إن هذا الحجر مما كشف عنه طوفان نوح، والمؤكد أن إبراهيم -عليه السلام- وضعه في هذا المكان علامة لبدء الطواف. ويسن تقبيله عند الطواف إذا تيسر ذلك، فإذا لم يتيسر اكتُفي بالإشارة إليه.
    **فضل الحجر الأسود**
    عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: "نزل الحجر الأسود من الجنة، وهو أشد بياضًا من اللبن، فسوَّدته خطايا بني آدم" رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح
    وروى الحاكم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قبَّل الحجر الأسود وبكى طويلا، ورآه عمر فبكى لما بكى، وقال: "يا عمر هنا تُسكب العبرات". وثبت أن عمر -رضي الله عنه- قال وهو يقبله: "والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقبلك ما قبلتك"، رواه البخاري ومسلم.
    وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إن مسح الحجر الأسود والركن اليماني يحطان الخطايا حطا"، رواه أحمد في مسنده عن ابن عمر.
    في ذلك الوادي الذي وصفه الله -تعالى- بأنه "غير ذي زرع" رفع إبراهيم وإسماعيل قواعدَ البيت الحرام، وعيونهما بين لحظة وأُخرى ترمق السماء، ويدعوان الله -تعالى- أن يتقبل عملهما ويجعله خالصاً لوجهه الكريم وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (البقرة: آية 127)، وما إن وصلا ببناء الكعبة إلى المكان الذي شاء الله -تعالى- حتى وضعا الحجر الأسود بجوار الكعبة.

    **أحداث تاريخية حول الحجر**
    * أزال القرامطة -لعنهم الله- الحجر الأسود عام 317هـ، وقلعوه من مكانه، وقتلوا حجاج بيت الله، ودفنوا الناس أحياء في بئر زمزم الطاهرة، وذهبوا بالحجر إلى البحرين؛ فبقي إلى عام 339هـ، حيث أعاده الخليفة العبَّاسي المطيع لله إلى مكانه وصنع له طوقين من فضة، فطوقوا الحجر بها وأحكموا بناءه.

    * في عام 363هـ دخل الحرم وقت القيلولة رجل رومي متنكِّرًا؛ فحاول قلع الحجر؛ فابتدره رجل يمني، وطعنه بخنجره فألقاه ميتًا.

    * في عام 414هـ تقدم بعض الباطنية فطعن الحجر بدبوس؛ فقتلوه في الحال. وفي أواخر القرن العاشر جاء رجل أعجمي بدبوس في يده؛ فضرب به الحجر الأسود، وكان الأمير"ناصر جاوس" حاضرًا فضرب ذلك الأعجمي بالخنجر فقتله.

    * في آخر شهر محرم عام 1351 هـ جاء أفغاني؛ فسرق قطعة من الحجر الأسود، وسرق أيضًا قطعة من أستار الكعبة، وقطعتي فضة من المدرج الفضي؛ فأُعدِم عقوبة له وردعًا لأمثاله، ثم أُعيدت القطعة المسروقة يوم 28 ربيع الثاني من العام المذكور إلى مكانها، فوضعها الملك عبد العزيز آل سعود بعد أن وضع لها المختصون المواد التي تمسكها والممزوجة بالمسك والعنبر. وأول مَن ربط الركن الأسود بالفضة هو ابن ال**ير لما أصاب الكعبة الحريق، وتصدع ثلاث قطع.

    * في عهد السلطان عبد المجيد الثاني أرسل طوقًا من ذهب وزنه عشر أوقيات رُكِّب على الحجر الأسود بعد أن أُزيلت الفضة، وكان ذلك عام 1268هـ، ولم يُعلَم أن الحجر الأسود طُوِّقَ الذهب غير هذه المرة، ويقول الحضراوي: إن ذهب هذا الطوق من كنز وُجِدَ في شعب أجياد بمكة المكرمة.

    * في سنة 1281هـ أرسل السلطان عبد العزيز العثماني طوقًا من فضة؛ فوُضِعَ مكان الطوق الذي أرسله السلطان عبد المجيد الثاني.
    * في عام 1331هـ غُيِّرت الفضة المُحاطَة بالحجر الأسود، وذلك في خلافة السلطان محمد رشاد العثماني.
    * في عام 1290هـ عُمِلَ له غطاء من الفضة في وسطه، فتحته مستديرة، قطرها 27 سم يرى منها الحجر.
    سابعاً/ وصف الصفا والمروة
    الصفا والمروة: قال الله تعالى: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا فرقدا الأرض، وجـارا البيت الحرام، وطوبي لمن وقف عليهما، وسعى بينهما، أو إليهـما وسنذكر مـا هما:
    *أما الصفا: فحجـر أزرق عظيم في أصل جبل أبي قبيس، قد **ر بدرج إلـى آخر موضع الوقوف، وأكثر ما ينتهي الناس منها إلى اثنتى عشر درجة أو نحوها.
    *وأما المروة: فحجر عظيم إلى أصل جبل متصل بجبل قـعيقـعان كان قـد انقسم على جـزأين، وللبيت بينهما فرجة يبين منها درج عليها إلى آخر الوقوف.
    وذرع ما بين الصفا والمروة - وهو المـسعى - سبع مائة ذراع وثمـانون ذراعا، ومن الصـفـا إلى الميل الأخضـر المائل في ركن المسجد على الوادي مائة وثمانون ذراعا، وذرع ما بين الحـجر الأسود والصـفا مـائتا ذراع واثنان وستـون ذراعا، ومن الميل الأصـفر إلى الأخـضر الذي بإزاء دار جعفر بن العبـاس - وهو موضع الهرولة - مائة وخـمس وعشـرون ذراعا، ومن الميل الثـاني إلى المروة أربع مائة وخمس وسبعون ذراعا، فجميع ما بين الصفا والمروة سبع مائة وثمانون ذراعا.
    ثامناً/ تاريخ بئر زمزم
    ومما يشتمل عليه المسجد الحرام بئر زمزم، وهي سقيا إسماعـيل، وهمزة روح القدس جبـريل، طعام طعم، وشفـاء سقم، لا تنزف ولا تذم، ولا يتوجه إليـها ذم، ، وفي الحديث (ماء زمزم لما شرب له ).
    قال السهيلي: كانت زمزم سقيا إسماعيل بن إبراهيم -عليهـما السلام-، فجـرها له روح القدس بعقـبه، وفي ذلك إشـارة إلى أنهـا لعـقـب إسـمـاعـيل ورائه وهو محمد- صلى الله عليه وسلم- وأمته، والقصة في ذلك معـروفة, وتلخيصها أن إبراهيم عليه السلام لما احتمل إسـماعيل وأمه هاجر إلى مكة احتمل معه لها قـربة ماء ومزود تمر، وتركهما بمكة وعاد، فلما فرغ التمر والماء عطش إسماعيل وهو صغـير وجـعل ينشع الموت، فجـعلت هاجر تسـعى من الصفا إلى المروة، ومن المروة إلى الصفا لترى أحدا حتى سمعت صوتا عند الصبي، فقالت: قد أسمعت إن كان عندك غوث. ثم جاءت الصـبي فإذا الماء ينبع من تحت خده، فجعلت تغرف بيـدها وتجعل في القربة، وسيأتي بعد ذلك له خبر. قال صلى الله عليه وسلم: (لو تركته لكان عينا أو قال نهرا معينا).
    قال الحربي: سميت زمزم بزمزمة الماء، وهي صوته.
    وقال المسعودي: سميت زمزم لأن الفرس كانت تحج إليها في الـزمن الأول فتزمزم عندها، والزمزمة صوت تخرجه الـفرس من خياشيـمها عند شرب المـاء، فأنشد المسعودي:
    زمزمت الفرس على زمزم وذاك في سالفها الأقدم
    وذكر البرقي عن ابن عـباس: أنها سمـيت زمزم لأنها زمت بالتراب لئلا تسـيح الماء يميناً وشمالاً، ولو تركت لساحت على الأرض حتى تملأ كل شيء.
    وقيل لـعبد المطـلب في صفتـها أنها لا تنزف أبدا، وهذا برهان عظـيم لأنها لم تنزف من ذلك الحين إلى اليوم قط وقد وقع فيها حبشي فنزحت من أجله، فوجدوا مـاءها يثور من ثلاث أعـين أقواها وأكـثرها ماء عين من ناحية الحجر الأسود، رواه الدار قطني.
    وروى الدار قطني أيضا مسندا عن النبي صلى الله عليه وسلم: (من شرب من ماء زمزم فليتضلع، فإنه فرق ما بيننا وبين المنافقين لا يستطيعون أن يتضلعوا منها )
    وذكر الزهري في سـيره أن عبد المطلب اتخـذ حوضا لزمزم يسـقي منه، وكان يخرب بالليل حسـدا له، فلما غمه ذلك قيل له في النوم قـل: لا أحلها لمغتسل وهي لشارب حل وبل وقـد كفيتم. فلما أصبح قال: نعم، فكان بعـد من أرادها بمكروه رمي بداء في جسـده حتى انتهوا عنه.

    تاسعاً/ المواقع الإسلامية التاريخية بمكة المكرمة
    * جبل النور: يقع شمال شرقي مكة المكرمة وفيه غار حِراء حيث هبط الوحي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
    * مسجد البيعة : أقيم في موضعه بيعة العقبة التي تمت بين الرسول -صلى الله عليه وسلم-و الأنصار قرب جمرة العقبة ، على يمين المتجه من منى إلى مكة المكرمة. بناه أبو جعفر المنصور عام144هـــ.
    * مسجد الخيف : أقيم في موضع تآمر أحزاب الشرك لشن غزوة, ويقع على السفح الشمالي لجبل الخيف في منى . جدد عمارته عدة مرات آخرها العمارة السعودية عام 1393هـــ
    * مسجد المشعر الحرام : موضع أقيم على المشعر الحرام بمزدلفة أقام به الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع المزاحمة .
    * جبل الرحمة : قرن جبلي يمتد من جبل السعد نحو وسط ارض الموقف بعرفات ارتفاعه 339مترا فوق مستوى سطح البحر. وهو واحد من الجبيلات الذي وقف عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع.
    * مسجد النمرة : أقيم في موضع صلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فيه صلاتي الظهر و العصر. والبناء الحالي بناء العهد السعودي وجزء من هذا المسجد يقع خارج حدود عرفات.
    * جبل ثور : يقع جنوب مكة المكرمة. ارتبط اسمه بهجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- لوجود غار ثور الذي دخله الرسول عند هجرته ومعه صاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
    * مسجد الراية : الموضع الذي ركن فيه الرسول - صلى الله عليه وسلم - رايته يوم أن فتح الله عليه مكة المكرمة وأشار إليه الأزر قي في أخبار مكة.
    * مسجد الجن : يقع في منطقة الحجون بمكة المكرمة إلى الشمال الشرقي من المسجد الحرام. وسمي بمسجد الجن لأن الله عز وجل أوحي إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- في هذا الموضع بأن الجن استمعوا إليه و آمنوا به. وقد بني في أوائل القرن الثالث الهجري وعمارته الحالية تمت في العهد السعودي.
    * مسجد الإجابة : في مكة المكرمة يحي المعايدة على يسار المتجه إلى منى. ولقد صلى في موضعه الرسول -صلى الله عليه وسلم-. بني قبل الثالث الهجري.
    عاشراً/ من أسمــــــــــــــــاء مكة
    *البــــــــــلدة: إنما أمرت أن أعـــــــبد رب هذه البلدة
    *معـــــــــــاد: إن الذي فرض عليك القــرآن لرادك إلى معاد
    *البــــــــــلد: لا أُقســــــم بــهذا البــــــــلد
    *البلد الأمين: والتين والزيتون وطور سنين وهذا البلد الأمين
    *النســـــــــاسة *الــــعريــــــــش
    *المسجد الحرام *العطـــــــــــــشة
    *الحــــــــــاطمة *المـــــــــــــقدسة
    *البيـــت العتيق *الوادي القادسية
    *أم رحـــــــــــم *الـــــــــــــــوادي
    ماذا داخل الكعبة المشرفة؟؟
    أولاً: يوجد بداخل الكعبة المشرفة ريح طيب من خليط المسك والعود والعنبر
    الذى يستخدم بكميات كبيرة لتنظيفها ويستمر مفعوله طوال العام

    ثانياً: تغطى أرضية الكعبة برخام من اللون الأبيض في الوسط، أما الأطراف
    التي يحددها شريط من الرخام الأسود فهي من رخام الروزا (الوردى) الذي يرتفع
    إلى جدران الكعبة مسافة 4 أمتار دون أن يلاصق جدارها الأصلى. أما المسافة
    المتبقية - من الجدار الرخامى حتى السقف (5 أمتار) - فيغطيها قماش الكعبة
    الأخضر (أو ستائر من اللون الوردى) المكتوب عليه بالفضة آيات قرآنية كريمة
    وتمتد حتى تغطى سقف الكعبة. كما توجد بلاطة رخامية واحدة فقط بلون غامق
    تحدد موضع سجود الرسول صلى الله عليه وآله وسلم. بينما توجد علامة أخرى من نفس
    الرخام فى موضع الملتزم حيث ألصق الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بطنه الشريف
    وخده الأيمن على الجدار رافعا يده وبكى ولذا سمى - بالملتزم
    ثالثاً: ثلاثة أعمدة فى الوسط من الخشب المنقوش بمهارة لدعم السقف بإرتفاع حوالي 9 أمتار محلاة بزخارف ذهبية
    رابعاً: عدد من القناديل المعلقة المصنوعة من النحاس والفضة والزجاج المنقوش
    بآيات قرآنية تعود للعهد العثمانى
    خامساً: درج (سلم) يصل حتى سقف الكعبة مصنوع من الألومنيوم والكريستال

    سادساً: مجموعة من بلاطات الرخام التى تم تجميعها من كل عهد من عهود
    قاموا بتوسعة الحرم المكى الشريف
    يوضع من وقت لآخر جهاز رافع آلى (مان-ليفت) لعمال التنظيف داخل الكعبة مع
    مضخة ضغط عالي تعبأ بالماء ومواد التنظيف
    تغسل الكعبة المشرفة من الداخل مرة واحدة في كل عام بالماء والصابون أولا
    ثم يلى ذلك مسح جدرانها الداخلية وأرضيتها بالطيب بكل أنواعه وتبخر بأجمل أنواع البخور
    ونسأل الله العلي القدير أن يحمي مقدساتنا وبلادنا من غدر الغادرين وعبث العابثين وحسد الحاسدين , وأن يجنب مقدساتنا وبلادنا كل مكروه , وختاماً نتقدم بالشكر والدعاء لولاة أمرنا على مايقومون به من خدمةٍ لبيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف, وندعو الله أن يوفقهم لما يحبه ويرضاه إنه هو العلي القدير وبالإجابة جدير..
    والحمد لله رب العالمين


    المواضيع المتشابهه:

    hg;ufm


  2. #2
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    39,933
    معدل تقييم المستوى
    231

    افتراضي رد: الكعبة

    [align=center]
    صورة رائعه للكعبه من الداخل
    صورة رائعه للكعبه من الداخل

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    والصلاه والسلام على اشرف خلق الله وامامهم
    سيدنا محمد عليه وعلى اله افضل الصلاه والتسليم
    وبعد
    صورة الكعبة من الداخل
    ما شاء الله وتبارك الله سبحانه
    اشهد أن لا اله الا الله واشهد أن محمداً رسول الله




    أولا: يوجد بداخل الكعبة المشرفة ريح طيب من خليط المسك والعود والعنبر الذي يستخدم بكميات كبيرة لتنظيفها ويستمر مفعوله طوال العام.

    ثانيا: تغطى أرضية الكعبة برخام من اللون الأبيض في الوسط، أما الأطراف التي يحددها شريط من الرخام الأسود فهي من رخام الروزا (الوردي) الذي يرتفع إلى جدران الكعبة مسافة 4 أمتار دون أن يلاصق جدارها الأصلي.

    أما المسافة المتبقية - من الجدار الرخامي حتى السقف (5 أمتار) - فيغطيها قماش الكعبة الأخضر (أو ستائر من اللون الوردي) المكتوب عليه بالفضة آيات قرآنية كريمة وتمتد حتى تغطي سقف الكعبة.

    كما توجد بلاطة رخامية واحدة فقط بلون غامق تحدد موضع سجود الرسول صلى الله عليه وآله وسلم.

    بينما توجد علامة أخرى من نفس الرخام في موضع الملتزم حيث ألصق الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بطنه الشريف وخده الأيمن على الجدار رافعا يده وبكى (ولذا سمي بالملتزم)

    ثالثا: ثلاثة أعمدة في الوسط من الخشب المنقوش بمهارة لدعم السقف بإرتفاع حوالي 9 أمتار محلاة بزخارف ذهبية.

    رابعا: عدد من القناديل المعلقة المصنوعة من النحاس والفضة والزجاج المنقوش بآيات قرآنية تعود للعهد العثماني.

    خامسا: درج (سلم) يصل حتى سقف الكعبة مصنوع من الألومنيوم والكريستال.

    سادسا: مجموعة من بلاطات الرخام التي تم تجميعها من كل عهد من عهود من قاموا بتوسعة الحرم المكي الشريف.

    يوضع من وقت لآخر جهاز رافع آلي (مان-ليفت) لعمال التنظيف داخل الكعبة مع مضخة ضغط عالي تعبأ بالماء ومواد التنظيف.

    تغسل الكعبة المشرفة من الداخل مرة واحدة في كل عام بالماء والصابون أولا ثم يلي ذلك مسح جدرانها الداخلية وأرضيتها بالطيب بكل أنواعه وتبخر بأجمل أنواع البخور


    هل رأيت الكعبة من الداخل؟؟





    مجسم للكعبة


    Click this bar to view the full image.

    مفتاح الكعبة

    Click this bar to view the full image.
    صور رائعة للكعبة المشرفة وكسوتها














































































    يتبع









    [/align]


  3. #3
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    39,933
    معدل تقييم المستوى
    231

    افتراضي رد: الكعبة














    ثلاثة أسرار حول الكعبة :


    ثلاثة أسرار حول الكعبة :

    ويضيف: تعلق في داخل الكعبة الهدايا التي قدمت لها، وبعض الموجودات بداخلها ربما تعود إلى ما بعد أن ضربها الحجاج بن يوسف الثقفي بالمنجنيق، يعني تقريبا تعود إلى 1200 سنة، لكن هناك بلا شك أشياء تعود إلى عصور لاحقة، وأشياء أخرى حديثة.
    ثلاثة أسرار حول الكعبة






    تختزن الكعبة في داخلها وحولها أسرار لا يوجد مثلها في الأرض. لا يزيد حجمها عن حجرة مكعبة، ما أن تبلغها حتى يخر القلب خاشعاً متضرعاً، يلفه السكون، فتكاد لا تسمع خفقاته. تتحول العين إلى نبع للدموع فأنت حينئذ في أحب مكان إلى الله ينزل إليه سبعون ألفا من الملائكة يطوفون حولها كل يوم وليلة.

    ثلاثة أسرار حول الكعبة :


    كبير سدنة بيت الله الحرام الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الشيبي هو الذي يوجد لديه مفتاح الكعبة، يقول ابنه نزار الشيبي يقال عنا أيضا (الحجبي) أي الذي يحجب البيت، فقد أراد الله سبحانه وتعالى أن يكون للكعبة المشرفة سدنة، أي من هم مسؤولون عنها، وأن يكون لها مفتاح وقد تسلمناه نحن آل الشيبي، وتأتي السدانة بعدة معان في معجم اللغة العربية مثل الأمين والخادم والحاجب.. الخ.



    وسدانة الكعبة ترجع إلى تاريخ بنائها وتعني القيام بجميع أمورها من فتحها وأغلاقها وتنظيفها وغسلها وكسوتها وإصلاح هذه الكسوة إذا تمزقت واستقبال زوارها وكل ما يتعلق بذلك، فقد كان يقوم بأمر السدانة إسماعيل عليه السلام ثم من بعده ذريته، إلى أن كان عهد قصي بن كلاب فأخذ قصي سدانة الكعبة من خزاعة التي كانت قد استولت على السدانة بالقوة مدة ليست بالطويلة وهي قبيلة هاجرت من اليمن بعد انفجار سد مأرب واتجهت إلى مكة وأقامت بها.



    وقد ولد لقصي عبد الدار وعبد مناف وعبد العزى وعبد قصي، وبعد وفاة قصي انحصرت السدانة في عبد الدار وأبنائه حتى كان منهم عثمان بن طلحة بن أبي طلحة وابن عمه شيبه بن عثمان بن أبي طلحة .



    وينتهي نسب سدانة الكعبة المشرفة الحاليين إلى شيبه بن عثمان بن أبي طلحة وقد اسلم عام الفتح على أصح الروايات وله صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم .



    وجميع آل الشيبي الموجودون في هذا العصر هم من أبناء الشيخ محمد بن زين العابدين رحمه الله تعالى، وينقسمون إلى أبناء الشيخ عبد القادر بن على وهم عائلة عبد الله، وحسن آل الشيبي، وأبناء عبد الرحمن بن عبد الله الشيبي، وهم محل احترام وإكرام كما دلت على ذلك الأخبار الواردة في حقهم، ولا يزالون في موضع الإكرام والرعاية عند عموم حكام المسلمين وبالأخص عند كل من تولى خدمة الحرمين الشريفين، ولا يزال وجودهم من معجزات رسول الله صلى الله عليه وسلم التي اخبر أمته بها بقوله صلى الله عليه وسلم خذوها يا بني طلحة خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم ).




    قصة انتقال مفتاح الكعبة :



    نزار الشيبي وهو من سدنة بيت الله الحرام يقول: آلت إلينا السدانة منذ أيام جدنا (قصي) وانتقلت بين أبناء ابنه عبد الدار الذي كان له خمسة أولاد، وكان لا يخرج في رحلة الشتاء والصيف فيعايره إخوانه بسبب ذلك، فسمعهم أبوه قصي فقال: والله لأشرفنك عليهم، فأعطاه سقاية الكعبة والسدانة والرئاسة والندوة والرفادة ولواء الحرب، وعندما جاء إخوانه، قالوا له انك أخذت كل الشرف، وما تركت لنا شيئا، فقال: خذوها كلها إلا السدانة والرئاسة حيث كان هو رئيس قريش.



    ويقول إن الكعبة المشرفة تفتح مرتين في السنة لغسلها، ويسمح بدخولها حينئذ لبعض كبار ضيوف الدولة وبعض العلماء والمشايخ، وأيضا القائمون بغسلها.







    صورة لمفتاح الكعبة المشرفة




    من أسرار الكعبة – كما يقول الكاتب الصحفي السعودي عمر المضواحي المهتم بالكتابة عن تاريخ الأماكن المقدسة – أنها صرة الأرض وموصولة بالبيت المعمور في السماء السابعة، وأول بيت وضع للناس بناه إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام، وليس هناك في الكون بقعة أكثر مهابة وقدسية من هذه الحجرة المكعبة.



    لم تعبد في تاريخها من دون الله قط، فقد كان العرب يعبدون الأصنام والأوثان حولها ولم يخصوها أبدا بالعبادة، حج إليها كل الأنبياء، ومجرد النظر إليها عبادة تعادل أجر عابد في غير مكة.



    يضيف المضواحي متحدثا عن ما سجله قلمه عن هذه البقعة التي توصف بأنها قدس الأقداس الإسلامية: حول الكعبة ثلاثة أسرار لا يوجد مثيل لها في الأرض، الحجر الأسود, ومقام إبراهيم, وهما ياقوتاتان من يواقيت الجنة, وبئر زمزم وهو نهر من أنهار الجنة ينبع عينه المتدفق من تحت أعتاب الحجر الأسود.




    على يسار باب الكعبة المهيب وبين الملتزم والحجر الأسود إلى الداخل منها يقع مكان (حطيم السيئات) حيث يتم فيه التضرع بالدعوات، والى اليمين من باب الكعبة على بعد أقل من مترين يرتفع صندوق من الرخام النادر تحفظ فيه أدوات خدمة البيت وحوائج غسيل الكعبة من دهون الطيب كالعود والورد والعنبر ولفائف من قماش قطني معد للغسيل.



    في منتصف الكعبة ترتفع ثلاثة أعمدة محاطة بأفخر أنواع الخشب المزخرف, وهي المعروفة بأعمدة الصحابي عبد الله ابن الزبير حين رأى في زمن حكمه مكة أن يسند سقف الكعبة بها خشية انهياره عندما قام بترميم بناء الكعبة.



    في الجهة الشمالية من الكعبة، على يمين الداخل باب صغير يعرف بباب "التوبة" وهو آية في الصنعة والإتقان، يمتاز بمقاساته العادية وهو بنسبة قياس واحد إلى ثمانية مقارنة بباب الكعبة الخارجي الوافر البهاء والضخامة، ويؤدي باب التوبة المصنوع من أندر قطع الأخشاب المكسوة بصفائح الذهب والفضة المشغولة، إلى درج حلزوني من الزجاج السميك يصل إلى سطح الكعبة.



    وفي الجدار الغربي المواجه لباب الكعبة علقت تسعة ألواح أثرية من الرخام منقوش عليها أسماء الولاة والخلفاء تؤرخ لأعمال تجديد وترميم الكعبة, وكلها مكتوبة بعد القرن السادس للهجرة.



    وفي الحائط الشرقي وبين باب الكعبة المشرفة وباب التوبة وضعت وثيقة تؤرخ لقيام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز (رحمه الله) بشرف ترميم وتجديد الكعبة المشرفة الذي دشنه خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز في عام 1419هـ وكان حينها وليا للعهد. وكان آخر ترميم شامل للكعبة في زمن السلطان مراد الرابع من سلاطين آل عثمان سنة 1040 من الهجرة النبوية.



    جوانب الكعبة الأربعة محاطة بالرخام الأبيض، بارتفاع نحو مترين وبرخام ملون ومزركش بنقوش هندسية إسلامية. وما يعلوها مغطى بستارة خاصة من الحرير الأحمر الوردي مشغولة بالنسيج الأبيض على هيئة الشهادتين وبعض أسماء الله الحسنى على شكل رقمي ثمانية و سبعة متكررة بخط الثلث العربي البديع، وهي إهداء من الملك فهد بن عبد العزيز يرحمه الله إلى الكعبة، ويقوم بصناعتها يدويا مصنع كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة.




    أباريق وشمعدانات وأوان ذهب وفضة :



    وبين الأعمدة الثلاثة يمتد عمود معدني يكتسي بالفضة الخالصة له خطافات صغيرة معلق فيها هدايا الكعبة من أباريق وشمعدانات وأوان أثرية من الذهب والفضة تعود بتاريخها إلى ماضٍ بعيد أهداها ملوك وخلفاء وسلاطين.



    ويسن قبل التشرف بدخول الكعبة الطواف سبعاً حولها, واستلام الحجر الأسود "يمين الله في الأرض", والركن اليماني إقتداء بالسنة النبوية. كما يسن أيضا الصلاة فوق لوح من الرخام المنقوش بعلامة ظاهرة إشارة إلى المكان الذي ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي فيه، وهو باتجاه الحائط الجنوبي بالقرب من الركن اليماني إلى الداخل من جدار الكعبة.



    والصلاة في الكعبة ثمان ركعات وهي من سنن الدخول إلى الكعبة، ركعتان في اتجاه كل حائط من جدرانها الأربعة حيث لا قبلة في جوف القبلة.




    تغيير كسوة الكعبة :



    وأثناء فريضة الحج وبعد أن يتوجه الحجاج إلى صعيد عرفة، يتوافد أهل مكة إلى المسجد الحرام للطواف والصلاة ومتابعة تولي سدنة البيت الحرام تغيير كسوة الكعبة المشرفة القديمة واستبدالها بالثوب الجديد استعدادا لاستقبال الحجاج في صباح اليوم التالي الذي يوافق عيد الأضحى.



    وقبل هذا الوقت وفي منتصف شهر ذي القعدة تقريباً يتسلم كبير السدنة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الشيبي في حفل سنوي الثوب الجديد من الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بقاعة المناسبات الرئيسية في مصنع كسوة الكعبة المشرفة بضاحية أم الجود بمكة.



    وبعد إحضار الثوب الجديد تبدأ عقب صلاة العصر مراسم تغيير الكسوة حيث يقوم المشاركون في عملية استبدال الكسوة عبر سلم كهربائي بتثبيت قطع الثوب الجديد على واجهات الكعبة الأربعة على التوالي فوق الثوب القديم.



    وتثبت القطع في عرى معدنية خاصة (47 عروة) مثبتة في سطح الكعبة، ليتم فك حبال الثوب القديم ليقع تحت الثوب الجديد نظرا لكراهية ترك واجهات الكعبة مكشوفة بلا ساتر.



    ويتولى الفنيون في مصنع الكسوة عملية تشبيك قطع الثوب جانبا مع الآخر, إضافة الى تثبيت قطع الحزام فوق الكسوة (16 قطعة جميع أطوالها نحو 27 مترا) و 6 قطع تحت الحزام , وقطعة مكتوب عليها عبارات تؤرخ إهداء خادم الحرمين الشريفين لثوب الكعبة وسنة الصنع، ومن ثم تثبت 4 قطع صمدية (قل هو الله أحد الله الصمد) توضع على الأركان, و11 قطعة على شكل قناديل مكتوب عليها آيات قرآنية توضع بين أضلاع الكعبة الأربعة.




    ستارة الكعبة أصعب مراحل تغيير الكسوة :



    وآخر قطعة يتم تركيبها هي ستارة باب الكعبة المشرفة وهي أصعب مراحل عملية تغير الكسوة، وبعد الانتهاء منها تتم عملية رفع ثوب الكعبة المبطن بقطع متينة من القماش الأبيض، وبارتفاع نحو مترين من شاذروان


    (القاعدة الرخامية للكعبة) والمعروفة بعملية


    (إحرام الكعبة).



    ويرفع ثوب الكعبة لكي لا يقوم بعض الحجاج والمعتمرين بقطع الثوب بالأمواس والمقصات الحادة للحصول على قطع صغيرة طلبا للبركة والذكرى.



    ويتم تسليم الثوب القديم بجميع متعلقاته للحكومة السعودية التي تتولى عملية تقسيمه كقطع صغيرة وفق اعتبارات معينة لتقديمه كإهداء لكبار الضيوف والمسؤولين وعدد من المؤسسات الدينية والهيئات العالمية والسفارات السعودية في الخارج.



    ويستهلك الثوب الواحد للكعبة نحو 670 كيلو جراما من الحرير الطبيعي و150 كيلو جراما من سلك الذهب والفضة، ويبلغ مسطحه الإجمالي 658 مترا مربعا ويتكون من 47 لفة، طول الواحدة 14 مترا وبعرض 95 سنتيمترا. ويكلف الثوب الواحد نحو 17 مليون ريال سعودي.



    ويعود إنشاء المصنع إلى بداية العهد السعودي حين أمر الملك عبد العزيز آل سعود في غرة شهر محرم عام 1357 هـ بإنشاء المصنع بجوار البيت العتيق ليكون أول مصنع للتاريخ لكسوة الكعبة المشرفة يقام في مكة المكرمة وتديره أيد سعودية مدربة.











    أيا من كلما نودي أجــابا ...

    ومن جلاله ينشي السحابا

    ويا من كلـم الصديق موسى
    ...

    كـلاماً ثم ألهمه الصوابا

    ويا من رد يوسف بعد ضرٍ
    ...

    على من كان ينتحب انتحابا

    ويا من خص أحمد واصطفـاه
    ...

    وأعطاه الرسالة والكتابا

    اسقنا؛


    أتمنى أن ينال الموضوع على إعجابكم واهتمامكم واتمــــنى ان اكون

    قدمت لكم فائدة وأنتظر تجاوبكم. ومشاركاتكم بكل التقدير
    والسلام عليكم.ورحمة الله. وبركاته




    واشكر اخواننا فى المواقع الاسلاميةالاخرى فى تسهيل مهمتنا


    وارجو منكم المشاركة لا تنسونا من. الدعاء



    التعديل الأخير تم بواسطة عمرو شعبان ; August 11th, 2010 الساعة 12:40 PM

  4. #4
    :: مراقبة ::
    المنتديات الاسلامية
    الصورة الرمزية بسومه
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    العراق..
    المشاركات
    31,935
    معدل تقييم المستوى
    119

    افتراضي رد: الكعبة

    ادعو الله دوماً زيارة بيت الله الحرام
    جزاك الله خير عمروو على الشرح المفصل للكعبة المشرفة
    يعطيك العافية
    دمت برعاية الله



  5. #5
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    39,933
    معدل تقييم المستوى
    231

    افتراضي رد: الكعبة

    [align=center]
    بسومه//

    صدقينى لا اجد كلمات اكتبها
    فكل كلام الشكر لا يكفيك
    لكن سوف اقول
    الله يحفظك ويوفقك ويعطيك كل ماتتمنى
    ولا يحرمنا من ابدعاك وتواصلك
    ويديم عليك نعمه الصحة والعافية
    [/align]


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •