النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل الحوادث الكونية عقوبات ربانية أم ظواهر طبيعية؟ مع الخطبة الرائعة

هل الحوادث الكونية عقوبات ربانية أم ظواهر طبيعية؟ الخطيب / عبد القادر ابن رحال المدينة / غرداية مسجد / علي بن أبي طالب

  1. #1
    (>>((( عضو أساسي )))<<) الصورة الرمزية إنجازات
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    بلاد الإسلام هى بلادي
    المشاركات
    5,306
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي هل الحوادث الكونية عقوبات ربانية أم ظواهر طبيعية؟ مع الخطبة الرائعة

    هل الحوادث الكونية عقوبات ربانية أم ظواهر طبيعية؟


    الخطيب / عبد القادر ابن رحال

    المدينة / غرداية

    مسجد / علي بن أبي طالب


    ملخص الخطبة
    1- الآيات المرسلة من الله تخويف للعباد. 2-الذنوب سبب العقوبات والطاعات سبب الرحمات. 3- أول ذنب عصي الله به. 4- إهلاك الله للأمم التي عصت الأنبياء. 5- حالنا اليوم. 6- الكفار يقولون عن الكوارث الطبيعية. 7- خوف المصطفى من عذاب الله تعالى.

    الخطبة الأولى
    وبعد:

    معاشر المسلمين: يقول تعالى: وما نرسل بالآيات إلا تخويفاً قال ابن كثير، قال قتادة: (إن الله تعالى يخوف الناس بما يشاء من الآيات لعلهم يعتبرون، لعلهم يذكرون، لعلهم يرجعون) أهـ.

    وقال تعالى بعد قصة قوم لوط: وما هي من الظالمين ببعيد، قال ابن كثير، وما هذه النقمة ممّن تشبه بهم في ظلمهم ببعيد عنه، ولهذا قال أبو حنيفة وغيره: إن اللائط يلقى من شاهق ويتبع بالحجارة، وأفتى على بن أبي طالب بتحريق اللوطية، وقال تعالى: أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها ومعنى الآية: قل للمشركين عبّاد القبور يسيروا في الأرض وينظروا في آثار عاد وثمود وقوم لوط وغيرهم، فيعتبروا فإن للكفار مثلهم من العذاب العظيم.

    وقال تعالى: فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازي إلا الكفور قال مجاهد: ولا يعاقب الله إلا الكفور.

    وقال تعالى: وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون.

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : ((إذا ظهر الربا والزنا في قرية فقد أحلوا بأنفسهم عذاب الله)) [حديث حسن رواه الحاكم].

    وقبل الغوص في هذا الموضوع لابد أن نقرّر قاعدة قرآنية قطعية وهي: أن الذنوب بأنواعها سبب رئيسي للعقوبات الربانية، كما أن الطاعات والحسنات سبب الرحمات وسنة الإلهية لا يعذب عباده الصالحين المتقين الملتزمين بدينه لأنهم أحبابه.

    وإنما يعذّب أعداءه من الكفار والفجار، ولهذا رد الله على اليهود والنصارى لما زعموا بأنهم أحباب الله فكذبهم حيث قال تعالى: وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق.

    اعلموا أيها المسلمون أن أول ذنب في هذا الكون هو عصيان إبليس لله تعالى حيث أمره أن يسجد لآدم فأتى، فطرده الله ولعنه ومسخه وغضب عليه بعد ما كان أقرب المقربين لله تعالى، وبعده ذنب أبوينا آدم وحواء، لقد أكلا من الشجرة وعصيا ربهم وأطاعا عدوهما وما زالت الذنوب تتوالى بعد هاذين الذنبين.

    فهذا نوح أول رسول إلى الأرض، كان الناس على التوحيد فصاروا يعبدون الصور ويعبدون الأصنام والطواغيت، فبعث الله نوحاً يدعو للتوحيد قال تعالى: ولقد أرسلنا نوحاً إلى قومه إني لكم نذير مبين أن لا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم ولكن عصت قوم نوح رسولها، فماذا كانت النتيجة الحتمية إنه عذاب الله الطوفان حيث قال تعالى: ولقد أرسلنا نوحاً إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاماً فأخذهم الطوفان وهم ظالمون فأنجيناه وأصحاب السفينة.

    وهذا هود بعثه الله إلى عاد الأولى وعاد الثانية فنهاهم عن عبادة غير الله تعالى فعصوه حيث قال تعالى: وإلى عاد أخاهم هوداً قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون ولكن عصوا ربهم فجاءهم العذاب قال تعالى: فأرسلنا عليهم ريحاً صرصراً في أيام نحسات لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى وهم لا ينصرون وقال عن عاد الثانية: فلما رأوه عارضاً مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا بل هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم تدمر كل شيء بأمر ربها فأصبحوا لا يُرى إلا مساكنهم كذلك نجزي القوم المجرمين.

    وهذا صالح يدعو قومه إلى التوحيد ونبذ الشرك، فعصوه بل تحدوه فقالوا له: أخرج لنا ناقة صفتها كذا وكذا من هذه الصخور الصماء، فدعا الله فأخرج لهم الناقة، ولكن عصوه وقتلوا الناقة، فحق عليهم العذاب قال تعالى: وإلى ثمود أخاهم صالحاً قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم ولكن عصوه وتمردوا حيث قال تعالى: فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا يا صالح ائتنا بعذاب الله إن كنت من المرسلين فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في ديارهم جاثمين وفي آية أخرى: أخذتهم الصيحة.

    وهذا شعيب كان قومه يعبدون الأصنام ويطففون في المكيال ويقطعون القبيل، فدعاهم شعيب إلى التوحيد فعصوه قال تعالى: وإلى مدين أخاهم شعيباً قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط لكن عصوه واستهزؤوا به فأخذهم عذاب يوم الظلة وأخذتهم الرجفة وهي الزلزلة، قال تعالى: فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم وقال: فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين.

    وهذا لوط يدعو قومه إلى التوحيد وكانوا قوماً يعبدون الأصنام ويقطعون السبيل ويأتون في ناديهم المنكر، وكانوا يأتون الرجال شهوة من دون النساء، وأرادوا أن يعتدوا على ضيوف لوط وكانوا من الملائكة، حيث قال تعالى: ولوطاً إذ قال لقومه إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين إنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر عصوا لوطاً فأنزل الله عليهم أشد العذاب لم يسبق أن عذب به قوماً مثلهم قال تعالى: فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل منضود مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد فأهلك الله قرى اللوطية وقلبها عليهم ثم أمطرها بحجارة شديدة المفعول، أنزلها عليهم من السماء، وقد جاء في التفسير أنها أهلكت ديارهم وأرضهم إهلاكاً وصارت أثراً لا حياة فيها تغمرها المياه وهو ما يسمى الآن بالبحر الميت لانعدام الحياة الحيوانية فيه، وهذا من شؤم الفواحش، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وصدق الله إذ قال: فكلاً أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصباً ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون.

    معاشر المسلمين: إذا علمتم أن الذنوب تجلب عقاب الله. وعلمتم أن أكبر الذنوب هو الإعراض عن دين الله، والشرك به، وكذا إتيان الفواحش، والظلم، وأكل الربا والقتل، فإن ما تعيشه اليوم في هذا العالم المتقدم - زعموا - مليء بالذنوب والمخالفات الشرعية، فلابد علينا أن نعتبر كما أمرنا الله فقال: فاعتبروا يا أولي الأبصار والاعتبار هو القياس فنقيس حالنا بحال الأمم السابقة وننظر هل نحن في خير أم في شر؟ فأكبر الذنوب في العالم.

    1- الإعراض عن دين الله ودين المرسلين، قال تعالى: اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون.

    2- انتشار الربا في جميع العالم وهو من أكبر الظلم، قال تعالى: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فاذنوا بحرب من الله ورسوله وقال : ((درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد عند الله من ستة وثلاثين زنية)) [صحيح رواه الدارقطني].

    3- الفواحش التي ملأت الدنيا فقد ذكرت الاحصائيات أن مليون زوج ذكر يوجد في العالم، كما ذكرت أن من بين كل أربعة مواليد في أوربا يوجد واحد غير شرعي.

    وفي دولة السويد وحدها من بين كل أربعة مواليد يوجد اثنين غير شرعيين، وهذا سببه قلة الزواج وانتشار ظاهرة المساكنة والصداقة المحرمة.

    كما انتشرت في أوربا ظاهرة الرقيق الأبيض وهو بيع أعراض النساء.

    ومن المصائب المنتشرة في العالم تجارة المخدرات التي أصبحت من أكبر التجارات العالمية، وكذا انتشار ما يسمى بالجريمة المنظّمة وغيرها من الذنوب العالمية، فإذن هذه الذنوب الكبار هي بلا شك أوجبت لنا هذا العذاب الأليم المتصل في كثرة الزلازل والفيضانات، وكثرة الأعاصير والرياح التي تبلغ قوتها مائتين كيلومتر في الساعة (200كم/ساعة) وعلماء الغرب الطبيعيون يقولون إن هذه الظاهر الكونية لا تعدوا أن تكون حوادث طبيعية ولا علاقة لها بالغيب، فمرة يقولون: سبب هذه الظواهر هو اتساع ثقب الأوزون، ومرة يقولون: ارتفاع درجة حرارة الأرض، ومرة يقولون:تحرك طبقات الأرض وغيرها من الأسباب العلمية، فهذا الكلام فيه حق وباطل، فنقول إن الشرع والدين لا يخالف العلم الصحيح، فمثلاً ظاهرة الزلزال تدرس من حيث تحرك طبقات الأرض فنقول سبب الزلزال هو تحرك طبقات الأرض ولكن من خلق هذا السبب، فالجواب هو الله تعالى خالق الأسباب، والذي خلق السبب هو الذي أمر الأرض أن تتزلزل بقدرته وليست الطبيعة، وهذا الاعتقاد هو الذي كان عليه المسلمون وكان عليه النبي فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث عائشة قالت: كان رسول الله إذا عصفت الريح قال: ((اللهم إني اسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت له، وأعوذ من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت له)). وقالت عائشة: وإذا تخبلت السماء تغيّر لونه وخرج ودخل وأقبل وأدبر، فإذا أمطرت سرى عنه، فعرفت ذلك عائشة فسألته فقال رسول الله : ((لعله يا عائشة كما قال قوم عاد: فلما رأوه عارضاً مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا)).

    وفي صحيح البخاري قالت عائشة: وكان إذا رأى غيماً أو ريحاً عرف ذلك في وجهه قالت: يا رسول الله الناس إذا رأواه الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر. وأراك إذا رأيته عُرف في وجهك الكراهية فقال: ((يا عائشة ما يأمنني أن يكون فيه عذاب، عذب قوم بالريح وقد رأى قوم العذاب فقالوا: هذا عارض ممطرنا))، وجاء في الحديث المتفق عليه قال : ((إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكن الله عز وجل يخوف بهما عباده، فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكره ودعائه واستغفاره))، ثم قال: ((يا أمة محمد، والله ما أحد أغير من الله أن يزني عبده أو تزني أمته يا أمة محمد والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً)).

    نسأل الله العافية في الدنيا والآخرة.

    المواضيع المتشابهه:


  2. #2
    (>>((( عضو أساسي )))<<) الصورة الرمزية إنجازات
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    بلاد الإسلام هى بلادي
    المشاركات
    5,306
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي

    حدائق من ورود الأمتنان
    و جنائن أزهار من الأمنيات
    أنثرها أمام دربكِ لـ علها تسعدكِ كما أسعدتنا
    بـ هذا الطرح الاكثر من رائع
    لكِ جوري النسيم يحفكِ بـ كل شئ جميل
    ورود تقديري و جلَ حروف احترآمي


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108