النتائج 1 إلى 5 من 5

الأغنام وكل ماتريد معرفتة عنها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاغنام ثروة حيوانية معترف بها فى جميع انحاء العالم فكيف نستفيد من تلك الحيوانات ما هي انواع المنتجات التى نحصل عليها اللحوم

  1. #1
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    19,228
    معدل تقييم المستوى
    80

    افتراضي الأغنام وكل ماتريد معرفتة عنها


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاغنام ثروة حيوانية معترف بها فى جميع انحاء العالم فكيف نستفيد من تلك الحيوانات ما هي انواع المنتجات التى نحصل عليها


    الأغنام ماتريد معرفتة عنها lambsmarket.jpg


    اللحوم (الضأن)


    أهم المنتجات التي نحصل عليها من لحوم الاغنام لحوم الضأن والاغنام ويقدم لنا الكثير من الحيويه والفيتامينات والبروتينات لحوم الاغنام بينما تمثل 6 ٪ فقط من استهلاك اللحوم في العالم ، ومن مبدأ اللحوم في منطقتي شمال افريقيا والشرق الأوسط والهند وأجزاء من أوروبا
    .
    الاتحاد الاوروبي تدعي انها اكبر مستهلك في العالم وعدد من الدول المستورده للضأن.
    .
    تسعة وتسعون في المئة من الواردات تأتي من الحمل واستراليا ونيوزيلندا



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها morecarcasses.jpg



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها woolwool.jpg


    الصوف

    الصوف يستخدم على نطاق واسع من التريكو والملابس مثل البلوزات والجوارب والاقمشه المستخدمة لتتناسب والأزياء


    الصوف هو نتاج ومعروف لدى الجميع فى انتاج السجاد التقليدي الصوف يستخدم لملء الحشايا يصنع في الصوف. الصوف يستخدم لملء الحشايا.
    .
    فهو يستخدم في طريقة للأشياء متنوعة مثل كرة المضرب



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها woolclothes.jpg


    لانولين


    صوف خام يحتوي على 10 الى 25 ٪ من الدهن او "لانولين" الذي استرد خلال عملية التنظيف. لانولين يتكون من خليط معقد جدا من استرات ، الكحول ، والاحماض الدهنيه ، ويستخدم في شريط لاصق ، احبار الطباعه ، وزيوت المحركات والسيارات التشحيم. كما يمكن ان يتم تكريره لاستخدامه في صناعة مستحضرات التجميل والادوية.
    .
    تقريبا جميع مواد التجميل والجمال الايدز ، مثل محمرات الشفاه ، ومعسكر ، مستحضرات الشامبو ومكيفات الشعر



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها scouringplant.jpg


    والجلود

    وهم يعاملون في عملية تسمى الدباغه



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها skins.jpg


    الاجبان والالبان


    جبن الغنم يضم نحو 1.3 ٪ من العالم الجبن.
    .
    بعض دول العالم الاكثر شهرة اجبان اصلا مصنوعة من حليب الاغنام : روكويفورت ، فيتا ، ريكوتا ، وبيكورينا رومانو.
    .
    حليب الاغنام ايضا الى الزبادي ، الزبده ، والبوظه ومن المقدر ان الولايات المتحدة استوردت 72 مليون جنيه من حليب الاغنام الجبن فى عام 1999





    الأغنام ماتريد معرفتة عنها moresheepcheeses.jpg





    العوامل التي تؤدي لتطوير الاغنام :

    1- إنشاء مستودعات الأعلاف اللازمة لتخزين المواد العلفية الاحتياطية في أماكن التجمع الرئيسي للأغنام في البادية بمختلف المناطق وذلك لتغطية الاحتياجات العلفية في سنوات الجفاف.
    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 112200_2010_02_05_08

    2- المساعده على انتشار زراعة الشجيرات الرعوية لتأمين مصدر علفي احتياطي في البادية .
    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 103995_2009_11_22_23

    3- البدء بتأسيس الجمعيات التعاونية المتخصصة بتحسين وتربية الأغنام والعمل على تحديد مكان خاص بكل جمعية متخصصة بتحسين المراعي وتربية الأغنام.
    4- تجهيز عدد من الوحدات البيطرية المتنقلة والمتخصصة بمعالجة وتلقيح الأغنام.
    5- البدء بزراعة الأعلاف الخضراء وإدخالها في الدورة الزراعية مما يساعد على إيجاد مصادر علفية إضافية للإنتاج الحيواني.
    الأغنام ماتريد معرفتة عنها production_prioritie

    6- زيادة وعي مربي الأغنام عن طريق الإرشادات الخاصة بتربية الأغنام والعناية بها.
    7- الحفاظ على سلالات الأغنام وتحسينها.
    8- إنتاج وتوزيع الفحول النقية المحسنة على المربين.
    9- انشاء مركز متخصص للبحث العلمي والتحسين الوراثي.

    تكوين القطعان وشراء الأغنام:

    يعتمد نجاح مشروع تربية الأغنام سواء كان حكومياً أو تعاونياً أو خاصاً على ثلاثة ركائز أساسية وهي:

    1- الإدارة:

    تعتبر الإدارة الفنية والاقتصادية المحرك الرئيسي في سير العمل والإنتاج .

    2- اليد العاملة:

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 023812.jpg

    يجب أن تتصف اليد العاملة من الرعاة والعمال والحراس بالأمانة والنشاط وحب العمل للأغنام والرفق بها.

    3- المراعي:

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها sheep_in_pasture.jpg

    توفير المساحات الكافية من المراعي الطبيعية ذات الغطاء النباتي الجيد بالإضافة إلى بقايا المحاصيل الزراعيه لتسد جزءً كبيراً من الاحتياجات الغذائية للقطعان مما يؤدي للربح الوفير.

    4- الإمكانيات المادية:

    توفير الإمكانيات المادية اللازمة لشراء القطعان والآليات والمستلزمات الأخرى .

    أما في حال عدم توفر الخبرة الكافية أو الرغبة في إدخال تربية الأغنام على هامش المزرعة فيفضل البدء بأعداد محدودة ليتم تكوين الخبرة المطلوبة ومن ثم يتم زيادة عدد الأغنام حسب طاقة المربي.

    شراء الأغنام:



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 083603965835.jpg

    يمكن للمربي شراء أغنام التربية خلال موسمين وهما:

    1- شراء الاناث قبل موسم الولادة:

    يقوم المربي بشراء أغنام حوامل ويفضل أن تكون (ثنايا أو رباعيات) أي بعمر سنتين أو ثلاث سنوات وإن كان قيمتها يزيد على قيمة الأغنام الأكبر سناً إلا أنها أفضل لزيادة عدد المواسم الممكن الحصول عليها من الثنايا والرباعيات عنها من الأغنام الكبيرة.
    إن شراء أغنام حوامل يضمن خصوبة كافة الأغنام وتعتبر هذه الطريقة موفرة للوقت وهي أفضل طرق الشراء. ويشترط عند الرغبة في بدء المشروع بهذه الطريقة أن يكون لدى المربي خبرة متوسطة في رعاية الأغنام.

    2- شراء الاناث قبل موسم التلقيح:

    حيث يقوم المربي بشراء الأغنام قبل موسم التلقيح ويفضل أن تكون من الثنايا أو الرباعيات مع شراء الفحول اللازمة لتلقيحها ويقوم بإجراء عملية التلقيح في مزرعته.

    يمكن للمربي بدء المشروع بفطائم بنات العام السابق حيث يقوم بتغذيتها جيداً ومن ثم شراء الفحول اللازمة بهذه الحالة تلقح 10-20 % من أعداد الفطائم في الموسم الأول ويعود ذلك لحالة الفطام والعناية بها.

    شراء الفحول:

    يعتبر الفحل نصف القطيع لذا يجب اختيار وانتخاب الفحول بصورة جيدة وأن تكون من مصادر موثوقة ولاينصح عادة بشراء فحول التلقيح من الأسواق العامة ويتم شراؤها من المراكز الحكومية أو من قطعان المربين مباشرة.
    كما ويجب على المربي أن لايبخل بدفع مبالغ مرتفعة لتأمين الفحول المنتخبة الأصيلة لأن مثل هذه الفحول ستعوض قيمتها أضعافاً بإنتاجها للنسل الجيد.
    ويجب استبدال فحول التلقيح كل 3-4 سنوات لمنع تربية الأقارب وماينجم عنها من انعزال لصفات وراثية غير مرغوبة.
    يمكن شراء الأغنام من الأسواق المحلية أو من قطعان المربين أو المراكز الحكومية ويجب أن يقوم بعمليات الانتخاب والشراء أشخاص ذو خبرة بالأغنام وأن تتصف الأغنام بالصحة والمظهر الجيدين
    واختيار اناث الاغنام ذات الأحجام الكبيرة نسبياً مع عدم السمن المفرط. لأن بعض الأغنام تكون سمينة وخاصة الرباعيات نتيجة لضعف خصوبتها وعدم حملها في الموسم السابق.

    وفيما يلي مواصفات الأغنام الجيدة



    - أن تكون ذو مظهر جيد مرفوعة الرأس تتصف بالنشاط والحركة.
    - أن تكون العيون سليمة وحادة مع عدم وجود أي دماع.
    - أن يكون الصوف/الشعر ذو لون طبيعي والجلد سليم من الأمراض (الجرب والقراع).
    - أن تكون الأظلاف والقوائم سليمة وقوية.
    - الانتباه للسيلانات الأنفية وتورم الشفاه (الحمى القلاعية).
    - أن لايلاحظ أي سعال في القطيع (نتيجة للالتهابات الرئوية).
    - أن يكون ضرع النعجة/المعزه جيد التكوين وسليماً ( سلامة خصي الذكور).
    - الانتباه لتواجد بعض الأورام والسرطانات حول الرقبة أو الفك السفلي أو وجود بعض الصفات الخلقية الشاذة (كطول أحد الفكين عن الآخر).
    - وعادة ما يتم فحص كل رأس على حده للتحري عن كافة الحالات المذكورة.

    إعداد القطيع لدخول موسم التلقيح واستبعاد الأغنام:

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 7759990a7d.jpg

    تعتبر فترة إعداد القطيع للتلقيح من الأعمال الهامة في إدارة القطعان وتتضمن هذه الفترة (هز القطعان ) أي استبعاد الاناث المتوقع عدم ولادتها أو تربيتها لمولودها بشكل جيد ويعود ذلك لأحد الأسباب التالية:
    1- الاناث الهرمة المسنة (الهروش والجدوع) التي تجاوزت ثمانية سنوات.
    2- الاناث ذات الأسنان المكسرة أو عديمة الأسنان (خاصة أغنام المراعي الطبيعية).
    3- الاناث ذات الضرع أو نصف الضرع المتليف (الشطور).
    4- الاناث الهزيلة أو صغيرة الحجم بالنسبة للقطيع أو ضعيفة التكوين.
    5- الاناث التي لم تلد لموسمين متتاليين.
    6- الاناث المصابة بعاهة دائمة كالعرج أو الحول.
    7- الاناث ذات الصوف/الشعر الملون والنعاج التي تعطي جزات صغيرة أو ذات الصوف الرديء.
    إن استبعاد كافة الحالات المذكورة يؤدي لتكوين قطيع جيد بصفاته وإنتاجيته.

    ملاحظات:

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها bp68tlcst5o2.bmp

    - يتواجد في بعض القطعان أغنام بحالات فردية ذات إنتاجية مرتفعة للحليب أو الأغنام المنجبة للتوائم باستمرار ففي هذه الحالة يفضل عدم تنسيقها واستبعادها حتى تتجاوز العشر سنوات من العمر ولو كانت شطوراً أو مصابة بعاهة أخرى. ولذلك يجب الاستئناس برأي راعي القطيع عند استبعاد اغنامه بشكل عام.
    - يفضل بعض المربين تلقيح كامل القطيع ومن ثم يقومون ببيع الأغنام المستبعدة في المرحلة الأخيرة من الحمل أو عند ولادتها مباشرة.


    صحة القطيع



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها goats1.jpg

    إن الحفاظ على صحة القطيع من أهم العوامل المؤدية لزيادة إنتاجه, وتعتبر الأغنام بصورة عامة قليلة الإصابة بالأمراض إذا ما تم تقديم العناية لها على مدار العام ويعتبر أغلب المربين الأغنام المريضة في حكم النافقة لأن مقاومتها للأمراض الضعيفة وكذلك استجابتها للعلاج لأن المرض لا يظهر عليها إلا إذا تمكن منها وتشمل العناية بصحة القطيع ووقايته من الأمراض مراعاة مايلي:
    1- تقديم الاعلاف التكميلية الكافية مع المراعي المتاحة.
    2- تقديم مياه الشرب النظيفة والكافية ويتم سقاية الأغنام 2-3 مرات في أشهر الصيف (الأيام الحارة) و 1-2 مرة في الأيام الباردة.
    3- مقاومة الطفيليات الخارجية (كالقراد) بالتغطيس أو التسريب والطفيليات الداخلية (الديدان بأنواعها) بتجريع الأغنام الأدوية المتوفرة بشكل دوري وعادة لايخلو أي قطيع من هذه الإصابة وتعتبر أغنام المزارع أكثر تعرضاً من أغنام المراعي الطبيعية للإصابة بهذه الطفيليات.
    4- التلقيح الدوري للأغنام ضد الأمراض المعدية والوبائية كالجدري والجمرة الخبيثة والانتروتوكسيميا.
    5- في نظام الإنتاج الزراعي المكثف والذي يتم مبيت الأغنام فيه ضمن الحظائر يجب أن تتصف هذه الحظائر بالسعة الكافية حيث يحدد لكل نعجة 1 م2 تقريباً وللمولود 0.6 م2 من مساحة الحظيرة إضافة لتوفر التهوية الكافية وحفظها من الرطوبة.
    6- حجز وعزل الحيوانات المشتراة حديثاً وخاصة عندما يتم شراؤها من الأسواق العامة للتأكد من سلامتها قبل خلطها مع قطيع التربية وتقدر مدة الحجز هذه بخمسة عشر يوماً ويمكن أن يتم العزل في حظيرة خاصة أو يتم رعيه منفرداً إذا كانت الأغنام ترعى في المراعي.
    7- عزل الحيوانات التي يظهر عليها بوادر وصفات المرض حتى يتبين أسباب مرض وضعف هذه الحيوانات.


    وفيما يلي موجز لأهم الأمراض التي تصيب الأغنام مع موعد التلقيمات الوقائية لها

    أ- الطفيليات الداخلية Endoparasites



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها plntpa2.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها sheepfatting5.jpg

    1- الديدان المعدية المعوية: تكافح وقائياً ست مرات سنوياً بمعدل جرعة كل شهرين.
    2- الديدان الرئوية: تكافح وقائياً مرتين سنوياً في فبراير(2) أو مارس(3) وفي اكتوبر(10).
    3- الديدان الكبدية: تكافح وقائياً مرتين سنوياً في ابريل(4) وفي سبتمبر(9).
    مع الإشارة إلى أنه عند معالجة القطيع ضد الديدان الشريطية والمستديرة يجب أن تتناول المعالجة أيضاً كلاب الرعاة والحراسة لأن هذه الكلاب تعتبر العائل الوسيط لأمراض الثول والأكياس المائية.

    ب- الطفيليات الخارجية Exoparasites

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها zecken1.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها cat-flea.jpg

    وتشمل القراد والجرب والقمل فهي تتطفل على الأغنام بامتصاص دمائها وتكافح هذه الطفيليات بسهولة وذلك بتغطيس الأغنام أو تسريبها بالمواد المتوفرة وفق التعليمات الخاصة بالمبيد وللوقاية من هذه الطفيليات يتم تغطيس الأغنام مرتين على الأقل سنوياً في شهر ابريل(4) وفي شهر اكتوبر(10).
    الروجة: أحد الأمراض التي تنتشر نتيجة عدم مكافحة (القراد) وسببه طفيلي وحيد الخلية، وينقل هذا المرض القراد من دم الحيوانات المصابة لدم الحيوانات السليمة عند امتصاصه لدم الأغنام المريضة وينتشر هذا المرض في الربيع والصيف ويظهر على الأغنام المصابة ارتفاع حرارة مع اصفرار الأغشية المخاطية وامتناع الحيوان عن الرعي وتناول غذائه وضعفه العام وقد يتلون البول بخضاب الدم ويكون الروث مدمى. وتؤدي الروجة لنفوق الأغنام المصابة به وللوقاية منها يتطلب إبادة القراد بتغطيس الأغنام أو تسريبها كما ورد مع رش أرضية الحظائر دورياً.

    ج- الأمراض المعدية

    الأمراض المعدية هي الأمراض التي تنتقل من الأغنام المريضة إلى الأغنام السليمة عن طريق مخالطتها في المرعى أو عند تغذيتها أو ريها وقد يكون الإنسان سبباً في نقل بعضها وأهم الأمراض التي تصيب الأغنام هي :

    1- الانتروتوكسيميا

    سببه جرثوم له عدة فئات منها:
    أ‌- ديسنتاريا الحملان Lamb Dysentery

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها Sheep Vaccines %

    يصيب المواليد الصغيرة مسبباً لها الإسهال والنفاخ مؤدياً لنفوقها.

    ب‌-الالتهاب المعدي المعوي النزفي

    ويصيب الأمهات مسبباً التهاب الأمعاء والإسهال الحاد مؤدياً لنفوقها بعد إصابتها بالاضطرابات العصبية التشنجية.

    ت‌-مرض الكلية الرخوة PULPY Kidney

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها pulpykidneyNZTeAra.j

    يصيب الفحول ذات البنية القوية حيث يلاحظ المربي نفوق بعض فحوله صباحاً دون سابق إنذار.

    وللوقاية من الأمراض المذكورة ينصح بتلقيح الأغنام في شهر مارس(3) او ابريل(4) وإعادة اللقاح في شهر سبتمبر(9) شريطة إعطائها الجرعة الداعمة بعد اللقاح الأول وحسب تعليمات الطبيب البيطري.

    2- جدري الغنم

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها index.cfm?event=site

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها Volantأ¨s_pokes_

    الجدري مرض وبائي سببه فيروس تؤدي الإصابة به إلى الإجهاض ويتصف بظهور بثرات وحبوب حمراء اللون ثم تصفر وتمتلئ بالسوائل حيث تنفجر تاركة مكانها قشرة كستنائية تسقط بعد أسبوعين تقريباً وتظهر هذه البثرات في الأماكن الخالية أو قليلة الصوف كالوجه والشفاه وأطراف الإلية والخاصرتين والبطن وللوقاية من هذه المرض يتم تلقيح الأغنام خلال شهري اغسطس(8) او سبتمبر(9) بالتلقيح المجاني من قبل البيطري . ويمكن للمواليد اكتساب المناعة من أمهاتها الملقحة.

    3- الجمرة الخبيثة (الطحال أوخبيث – الدمية) anthrax

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها anthrax-bacteria.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها anthrax-cycle.gif

    مرض جرثومي تستدل عليه بالنفوق المفاجئ لأكثر من رأس مع خروج الدم بلون داكن من فتحات الجسم الطبيعية. ويحذر من فتح الجثة أو سلخ جلود الحيوانات النافقة لأن ذلك يساعد على انتشار جراثيم المرض. ولايوجد علاج لهذا المرض ويمكن وقاية القطيع بتلقيح الأغنام في أوائل شهر نيسان بإشراف عناصر الصحة الحيوانية.

    4- الحمى القلاعيةFOOT AND MOUTH DISEASE

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها sheep1.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها sheep2.jpg

    مرض فيروسي يصيب الاغنام مع مواليدها حيث تمتنع الأغنام من تناول غذائها مما يؤدي لانخفاض إنتاجها ويتميز المرض بارتفاع درجة الحرارة وظهور آفات قلاعية على الغشاء المخاطي للفم والشفاه مما يجعل تناول الغذاء متعسراً وقد يؤدي هذا المرض إلى نفوق المواليد المصابة به ويتم العلاج عن طريق غسيل المناطق المصابة بالمطهرات المتوفرة ويعمد بعض المربين لدهن أماكن الإصابة بالزيت البلدي مع الملح لتليين الشفاه ويمكن تلقيح الأغنام وقائياً عند توفر اللقاح خلال شهري مارس(3) وسبتمبر(9).
    ملاحظة: يراعى ترك مدة أسبوعين مابين التلقيحات إذا أريد تلقيح القطيع لأكثر من مرض.

    أنواع التحصينات

    اهم أنواع التحصينات

    1- جدري الأغنام التحصين مرة واحدة سنويا، أما الحملان الصغيرة «اقل من شهر» فإذاتم تحصينها عند هذا العمر فيجب اعادة ذلك مرة أخرى بعد مرور 6 شهور من الجرعةالأولى.
    2- مجموعة أمراض الكلستريديوم ويستحسن ان يكون التحصين للنعاج الحوامل قبل الولادة بشهرين، ثم جرعة اخرى بعد مرور 4 - 6 اسابيع من الجرعةالأولى، ثم يكون التحصين مرة واحدة سنويا.
    3- الحمى الفحمية التحصين مرة واحدة كل سنة بعد انتهاء موسم الولادات.
    4- البروسيلا التحصين مرة واحدة في العمر.
    5-الباستريلا (الالتهاب الرئوي) التحصين مرةواحدة سنويا او يستخدم المصل الواقي عند ظهور المرض


    الخلاصة

    نؤكد على أن درهم وقاية خير من قنطار علاج وأن معالجة الأغنام في بداية إصابتها خير من معالجتها في المراحل الأخيرة للمرض لأنها نادراً ما تستجيب للعلاج في هذه المرحلة ويفضل إذا كانت الإصابة شديدة والحيوانات هزيلة عدم معالجتها لأنها نادراً ما تستجيب للدواء.
    عند نفوق الحيوانات نتيجة مرض مايجب التخلص من الجثث النافقة بشكل فني وذلك بحرق الجثة بكاملها دون سلخ أو حلش للصوف كما ويمكن طمر الجثة في حفرة بعمق متر على الأقل ورش الكلس عليها لعدم نبشها من قبل الثعالب والكلاب بغية عدم إبقائها مصدراً من مصادر العدوى للحيوانات السليمة.






    الإخصاء عند الاغنام


    صور خصى بواسطه اله البورديزو ونسبه نجاحها باذن الله مثل العمليه الجراحيه بس نقوم بها بدقه ويقوم فيها القائم بعمليه الخصى بتحسس الوعاء الناقل وهرسه لمنع وصول الحيوانات المنويه الى الخارج ومن ثم يتلف معها الامداد العصبى والدموى الواصل للخصيه وبعد فتره تضمر الخصيه ولا تسقط من الجسم وهذه الطريقه اذا تمت بطريقه صحيحه فهى لا تسبب اى التهابات او مضاعفات

    الة الهرس البورديزو المستعملة في الخصي

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها burdizzo 1.jpg



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها t0690f0v.gif

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها castrate7.jpg









    تغطيس الأغنام

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها NEWS-p8-sheep-dippin

    من أهم العمليات الدورية التي تجري في مزارع الأغنام عملية مقاومة الطفيليات الخارجية. هذه العملية تسبب مشكلة رئيسية لمربي الأغنام نظراً لكثافة الغطاء الصوفي الموجود علي الحيوان والذي يقلل من تأثير المقاومة عن طريق رش المواد المطهرة علي الحيوان.أن عملية الرش وحدها غالباً لا تكفي لتوصيل الحلول المطهر إلى سطح جلد الحيوان نظراً لوجود الطبقة الكثيفة من الصوف في الأغنام بعكس الحال في الحيوانات الأخرى ذات الشعر كالماعز أو الأبقار مثلاً.

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها shhep-dip.png?w=288&

    لذلك كانت عملية التغطيس التي من أهم العمليات التي تهدف بالدرجة الأولي إلى مقاومة الطفيليات الخارجية علي الحيوان مثل: القراد والقمل والحلم والبر غش
    وبالطبع فهناك أهداف أخري لعملية التغطيس مثل تنظيف الحيوان مما يعلق به من قاذورات بغرض العناية به قبل عملية جز الصوف بيومين أو ثلاثة أيام وذلك لانتاج صوف نظيف نسبياً خال من الشوائب والقاذورات العالقة به أيضاً قد يلجأ المربي إلى عملية الغسيل هذه بهدف إعداد الحيوان للبيع مثلاً أو تجهيزه للاشتراك في أحد المعارض المتخصصة في الإنتاج الحيواني..

    المغطس

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها ad07a3d2eb.bmp

    تطلق كلمة مغطس علي الأحواض الثابتة أو المتنقلة التي يتم تغطيس الأغنام فيها فإذا أتبع نظام الإنتاج المكثف في المزرعة فان أنسب مغطس هو النوع الثابت أما في مناطق المراعي الطبيعية والتي تنتقل الأغنام فيها من مكان إلى آخر حسب جودة المرعي وطريقة استخدامه فانه يفضل استخدام المغاطس المتنقلة هذه المغاطس المتنقلة يمكن نقلها بسهولة إلى أماكن تجمع الأغنام لمسافات طويلة بدلاً من إعادة الأغنام إلى المكان الرئيسي بالمزرعة واجهادها دون داع, وعادة ما تصنع هذه الأحواض المتنقلة من الصاج المجلفن وأحياناً من أنواع معينة من الأخشاب ويتوقف ذلك علي المواد المتوفرة بالمنطقة والتي تتميز بسعرها المناسب.
    وعادة ما تبني الأحواض الثابتة من الطوب والخرسانة بمواصفات خاصة تسمح بغمر الحيوانات دون رأسها في المحلول الطهر حتى يصل المحلول إلى جميع أجزاء الجسم.

    ويجب مراعاة الملاحظات الهامة التالية عند استخدام المغطس

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 79991f4026.bmp

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها bb6a10c865.bmp

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 2566b06a50.bmp

    1 – المحافظة علي التركيز المطلوب للمحلول داخل الحوض الرئيسي للمغطس طوال فترة تغطيس الأغنام حيث أن انخفاض تركيز المحلول عن الحد المناسب يفقده تأثيره في مقاومة الطفيليات . أما زيادة تركيزه عن الحد المناسب فيضر بالحيوانات نفسها وقد يسبب لها التهابات جلدية أو تسمم.

    2 – يفضل إجراء علية التغطيس بعد عملية جز الصوف بحوالي أسبوعين إلى ثلاثة حيث أن ذلك يساعد علي وصول المحلول المطهر إلى سطح الجسم بسهولة.

    3 – اختيار الوقت المناسب لعلية التغطيس واعل أن الحرارة الشديدة أثناء التغطيس تؤدي إلى زيادة تركيز المحلول داخل الحوض وما يصاحب ذلك من أضرار أما برودة الجو فقد تؤدي إلى إصابة الحيوانات بالبرد نتيجة غمرها بالمحلول وفي حالة سقوط الأمطار إلى الحوض تكوون النتيجة المنتظرة هي انخفاض تركيز المحلول لاختلاطه بماء المطر.

    4 – الحرص علي سقي الأغنام قبل غمرها في حوض التغطيس حيث أن تغطيس الحيوانات في المحلول وهي في حالة عطش يؤدي إلى شربها للمحلول للارتواء وبالطبع فان كميات المحلول التي تشربها الحيوانات تؤدي إلى إصابتها بأضرار بالغة.

    5 – الحرص علي غمر جسم الحيوان كله في المحلول دون رأسه حتى يتم غسله وتطهيره جيداً مما قد يكون عالقاً به من طفيليات.

    6 – إدخال الحيوانات من أول الحوض في اتجاه واحد حتى تخرج من آخره في تتابع ولاتسمح للحيوان بالدوران إلى الخلف في الاتجاه المضاد حيث أن دوران حيوان واحد إلى الخلف يعطل تتابع باقي الحيوانات وبالتالي يؤدي إلى تعطيل العمل وارتباك عملية التغطيس.

    7 – إن عملية التغطيس وعدد مرات تكرارها يتوقف علي مدي انتشار الطفيليات الخارجية علي الحيوان وأيضاً نوع المطهر الذي تستخدمه بالإضافة إلى حالة الجو بالمنطقة.









    جز الأغنام

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 085597_2009_01_14_16

    يتم جز الضأن في أوائل الصيف شهر مارس(3) وشهر ابريل(4). ويتأثر وزن الجزة وجودتها بكل ما يضعف الأغنام.

    خطوات جز الصوف



    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 3.JPG

    يبدأ بجز منطقة البطن ثم الصدر ثم الرقبة ثم الإطراف الأمامية باتجاه الأكتاف على أن يبدأ بجز الطرف الأيسر ثم الطرف الأيمن وبعد الأطراف الأمامية تجز الأكتاف ثم الظهر والحيوان ملقى على جانبه وأخيرا جز المنطقة العجزية والآلية


    الشروط الواجب مراعاتها عند الجز
    الأغنام ماتريد معرفتة عنها woolwool.jpg

    1- يتم جز الضأن وهي جافة تماماً ويزال القلق العالف بمؤخرة النعجة لتحسين نوعية الصوف الناتج وبالتالي زيادة قيمته.
    2- إجراء عملية الجز في مكان مناسب كالحظائر النظيفة أو تحت بيوت الشعر ويفضل وضع فرشة من القماش أو أكياس الخيش لمنع تلوث الجزات الناتجة.
    3- يتم جز الأغنام باستعمال أدوات الجز العادية كالمقصات أو باستعمال آلات الجز الكهربائية وعادة ما يقوم بإجراء الجز أشخاص مدربون ويجب عدم السماح للأشخاص غير المدربة بجز الأغنام خشية إصابتها بجروح بالغة

    استعمال آلات الجز الكهربائي وميزاتها

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 085597_2009_01_14_16

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها image.php?i=204x151

    يمتاز الجز باستعمال الآلات الكهربائية عن استعمال المقصات العادية بما يلي:
    1- الجز الآلي أسرع من الجز العادي وأكثر أمناً للضأن وإذا أصيبت بعض النعاج/الكباش فتكون إصابتها بسيطة وتعالج بسهولة.
    2- زيادة كمية الصوف الناتج بمعدل 200 غرام لكل رأس نتيجة لإجراء الجز بالقرب من سطح الجلد وبالتالي يؤدي إلى زيادة قيمة الجزة الواحدة مما يكسب المربي ربحاً صافياً,
    3- تكون الضأن المجزوزة بهذه الطريقة ذات صوف متناسق بعد جزها.






    تسنين الأغنام

    يمكن تحديد العمر بواسطة السجلات أوالأسنان والأسنان تكون في الفك السفلي فقط بينما الضروس تكون في الفكين معا
    وتولد بثلاث أزواج من الأسنان اللبنية ويظهر الزوج الرابع عند ثلاث أسابيع من العمر و يكتمل نمو المجموعة اللبنية من القواطع والضروس فى عمر شهر من الولادة
    وعندما يبلغ المولود من العمر شهره الثالث نلاحظ ظهور الضرس الرابع يليه الضرس الخامس عند الشهر التاسع
    ولاتدوم هذه الأسنان اللبنية بل تتبدل وتتحول الى مستديمة على الوجه التالى:-

    1- أقل من عام تكون الاسنان لبنية غير دائمة متباعدة وبيضاء (جذع)

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 351422754.png

    2- في عمرعام يسقط من الوسط أثنين من الأسنان اللبنية ويظهر مكانهما اثنين دائمة طويلة ( ثني )

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 627804879.png

    3- في عمر عامين يسقط أثنين من الأسنان اللبنية ويظهر مكانهما اثنين دائمة طويلة عن يمين ويسار الاثنين الأولى ليصبح المجموع أربع من الأسنان الدائمة ( رباع )

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 973895009.png

    4- في عمر ثلاثة أعوام يسقط أثنين من الأسنان اللبنية ويظهر مكانهما اثنين دائمة طويلة اخرى ليصبح المجموع ستة من الأسنان الدائمة ( سدس )

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 9825197.png

    5- في عمر أربعة أعوام يظهر القارح وهما من الأسنان الدائمة( قارح )

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 878418155.png

    6- عند عمر خمسة أعوام أو أكثر تصبح الاسنان كلها دائمة وتبدأ بعد ذلك بالتساقط

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها 247601317.png


    تقليم حوافر الاغنام

    حاول قدر الامكان ان تكون الاظلاف رطبه عند القص ( بتبليلها بالماء بالبخاخ عدة مرات حتى تكون لينه وطريه )
    عقم الادوات قبل استخدامها
    عقم الجروح فورا ولا تتهاون بها
    الموضوع كله بالصور ولا يحتاج لشرح


    الأغنام ماتريد معرفتة عنها Hoof Trimming.gif

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها trim1.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها trim2.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها trim3.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها trim4.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها trim5.jpg

    الأغنام ماتريد معرفتة عنها trim6.jpg











    منقلوووووووووول



    المواضيع المتشابهه:

    hgHykhl ,;g lhjvd] luvtjm ukih


  2. #2
    (>>((( عضو أساسي )))<<) الصورة الرمزية جروح عاشق
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    5,897
    معدل تقييم المستوى
    38

    افتراضي رد: الأغنام وكل ماتريد معرفتة عنها

    [align=center]احسنت الاختيار

    مووضوع متكامل

    يعطيك الف عافيه

    على الجهود الطيبه

    ارق تحيه معطره[/align]



  3. #3
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    19,228
    معدل تقييم المستوى
    80

    افتراضي رد: الأغنام وكل ماتريد معرفتة عنها


    أشكال الحمل:


    1. الحمل الفسيولوجي وهي الحالة الطبيعية للحمل.
    2. حمل جنين أو أكثر
    3. حمل مرضي
    4. الحمل الكاذب، وتظهر هذه الحالة عادة في النعاج الهرمة حيث تظل البويضات بدون تلقيح وتبقى الأجسام الصفراء لمدة طويلة وتظهر على الحيوان بعض دلائل، وتصرفات الحيوانات الحامل الحقيقي.
    5. الحمل على حمل وينتهي بإحدى الحالات التالية:

    ‌ أ- ولادة الجنين الأول وطرح الثاني.
    ‌ ب- ولادة الجنين الأول ثم الثاني بعد فترة وبشكل طبيعي.
    ‌ ج- الطرح لكلاهما.
    ‌ د- إجهاض الأول وولادة الثاني بشكل طبيعي.


    1. الحمل من عدة آباء بالتلقيح الطبيعي أو أثناء التهجين بالتلقيح الاصطناعي بسائل منوي من عدة آباء.

    مدة الحمل:

    تستمر مدة الحمل عند الأغنام حوالي 150 يوم تزيد وتنقص بضعة أيام حسب العرق والفصل والعمر، ففي أغنام العواس والكراكول 150 يوم والرومانوف 143 يوم ، الرامبوي 150 يوم كما أن ظروف التغذية والرعاية وغيرهما من العوامل الخارجية لها تأثيرها على مدة الحمل. فأول بطن يتأخر قليلاً عن النعاج التي ولدت عدة مرات كما أن الأغنام الهجينة قد تسبق أو تتأخر عدة أيام عن المدة المحددة، ولوحظ بأن الأغنام التي لقحت في فصل الصيف حيث درجات الحرارة مرتفعة وأشعة الشمس حادة تكون فترة الحمل أقصر والولادة نفسها تتم بشكل أسهل وأسرع . أما الملقحة في فصل الشتاء وبغياب أشعة الشمس يكون العكس تماماً. تطور وزن وطول الجنين خلال فترة الحمل:

    في الشهر الأول من الحمل يصل وزن الجنين (2.1) غ وبعمر شهرين (58) غرام وفي الشهر الثالث (685) غرام وفي الشهر الرابع (1965) غرام وأثناء الولادة حوالي 85% من وزن الجنيني يتكون خلال الشهرين الأخيرين من الحمل، أما ألياف الصوف تبدأ تكوينها في النسيج الضام للجلد في الأسبوع العاشر من الحمل (لوغينوف).
    أما طول الجنين فيكون تطوره كالتالي:

    • في نهاية الشهر الأول: 1سم
    • في نهاية الشهر الثاني: 5سم
    • في نهاية الشهر الثالث: 15سم
    • في نهاية الشهر الرابع: 20سم
    • في نهاية شهر الخامس: 45-50 سم (بتسيبل)

    أهم التغيرات الفسيولوجية لجسم النعجة الحامل:

    تحدث تغيرات وتطورات في جميع أعضاء النعجة الحامل التي يجب أن تتأقلم مع الظروف الجديدة وهذه التغيرات تزداد مع تقدم فترة الحمل كلما تقدم الحيوان بالحمل وهي ناتجة عن تأثير هرمونات الغدد التي تتكون أثناء الحمل وخاصة الجسم الأصفر وغلاف الجنين.
    ففي الجهاز التناسلي يتطور الجسم الأصفر في المبيض ويتحول إلى غدة ذات إفراز داخلي. ويزداد حجم وزن الرحم إلى 20 مرة وتتمدد ألياف عضلاته في النصف الثاني من الحمل من 40-50 ميكرون إلى 500 ميكرون.
    وتزداد الهرمونات في دم الحامل والبول فيلاحظ الزيادة في اللتر الواحد في بعض الحيوانات الحامل إلى 50-60 يوم في اللتر الواحد من دم الفرس الحامل في الـ50-60 يوم حوالي 50.000 إلى 200.000 وحدة من حامل A و B وتتضاعف حجم بقية الغدد وتزيد إفرازاتها في تلك الفترة وتزداد الشهية للأكل، وكذلك استهلاك المواد العضوية إلى 1.5 مرة تقريباً ومن هنا يلاحظ نمواً أسرع في بعض الأعضاء كالأظلاف والقرون.
    أما الدم فتزداد كميته من 20-25% ولكن تركيبه لا يتغير إلا بشكل بسيط جداً ، مع ازدياد ملحوظ في سرعة التخثر وكمية البوتاسيوم أما الكلس والفوسفور فبنقصان ويزداد الاحتياج الفعلي إلى هاتين المادتين حوالي المرتين. بسبب تكون العظام في الجنين.
    كما أن احتياجات الجسم من الفيتامينات تزداد وخاصة A,B1,C,D1,E ، تزداد كمية الفيتامين C في دم الحامل إلى 3-4 مرات تقريباً وأن نقص بعض الفيتامينات وخاصة E و A يسبب الإجهاض وفي تلك الفترة تبدأ التغيرات في الغدد اللبنية ابتداء من النصف الأول من الحمل بسبب تكون وتوسع القنوات والحويصلات اللبنية.
    تركيب دم الأم والجنين

    الهدف من رعاة النعاج الحوامل:

    إن الهدف الرئيسي من رعاية النعاج الحوامل هو بالطبع الحصول على :

    1. مواليد جيدة، ذات حيوية عالية وقادرة على الاستمرار في الحياة، وإنتاجية جيدة في النمو (لحم) أو الحليب في المستقبل.
    2. الحصول على إنتاج عال من النعجة نفسها وخاصة الحليب ولديها القدرة الكافية على تأمين المولود الجيد في بداية حياته بحاجته من الغذاء الكامل.

    ومن هنا فلابد من تأمين أفضل الظروف للنعاج الحوامل وخاصة:


    1. الرعاية الصحية والتربوية.
    2. التغذية الكاملة والمتزنة.

    1- الرعاية الصحية والتربوية:

    1. نظافة جسم الحيوان الحامل: وهذا يأتي من نظافة الوسط المحيط به وخاصة الحظائر، لذا يجب تنظيف الحظائر يومياً ورشها بالتبن أو القش لأن الفترة الحرجة من الحمل تصادف فصل الشتاء وفي النصف الأخير منه، حيث تضطر الأغنام بالبقاء فترات في الحظائر مما يزيد من الفضلات والروث والرطوبة.
    2. قص الصوف الموجود حول الجهاز التناسلي والقسم الخلفي من النعجة.
    3. تأمين التهوية الجيدة والكافية إذا كانت الحظائر معلقة وتجنب التيارات الهوائية.
    4. عدم تعريض الأغنام الحوامل إلى عواصف ثلجية أو رملية ، والرياح الباردة الشديدة.
    5. تهيئة غرفة للولادة، وعزل النعاج التي يتوقع ولادتها خلال 3 أو 4 أيام ويجب أن تكون هذه الغرفة نظيفة ومعقمة وفي حال عدم توفر غرفة خاصة معزولة يمكن إقامة حاجز بسيط وفصل قسم من الحظيرة مؤقتاً وجعلها للولادة.
    6. عدم سوق النعاج الحامل إلى مراعي بعيدة وتأمين مراعي قريبة لها.
    7. عدم إعطاء الأدوية وإجراء تلقيحات وقائية أو تسريب في النصف الثاني من الحمل إلا بمعرفة الطبيب البيطري في المنطقة تجنباً للإجهاض والنفوق.
    8. تأمين السقاية المنتظمة والماء النظيف وأن لا يكون بارداً جداً ويفضل أن تكون درجة حرارة الماء حوالي (15- 16( مئوية.
    9. وأخيراً تحضير بعض الأشياء البسيطة النظيفة مثل : طشت كبير، خرق نظيفة ، قطن، كحول مقص نظيف ، لاستقبال المولود المنتظر بشكل سليم.

    2- التغذية الكاملة والمتزنة :
    لا توجد إلى الآن معطيات دقيقة ومحددة عن احتياجات النعجة الحامل من مختلف العناصر الغذائية المختلفة بالرغم من الدراسات العديدة التي أجريت حتى الآن، ولكن من الثابت بأن نمو الجنين وتكوين جسمه بشكل سليم تستدعي بالضرورة استهلاك وصرف مواد غذائية إضافية من النعجة الحامل لتستطيع مد الجسم الإضافي بالعناصر اللازمة لنموه وتطوره إضافة إلى ما تحتاجه النعجة نفسها من الحد الأدنى على الأقل للحفاظ على حياتها.
    وهكذا فإن النعجة الحامل تكتنز من البروتين من 1.5 – 2.3 كج يذهب منها 1 كج على الأقل للجنين والرحم وأن 80% يتكون خلال النصف الثاني من الحمل. ولتأمين تخزين هذه الكمية تحتاج النعجة الحامل يومياً كمية لا تقل عن 30-40 غ بروتين مهضوم إضافي لعليقة النعاج غير الحوامل.
    أما العناصر المعدنية والفيتامينات فهي ضرورية جداً وأن نقصها يؤدي إلى مضاعفات خطيرة من الإجهاض أو ولادات هزيلة لا تتصف بالحيوية، وإن عاشت فإن إنتاجيتها في المستقبل تكون ضعيفة من الحليب واللحم. وإن أعراض نقص العناصر المعدنية والفيتامينات هي: نقص الشهية، التوقف عن الاجترار، ضعف البصر، عدم القدرة على الوقوف. لذلك من الضروري جداً تأمين مصدر غذائي جيد لهذه العناصر وأفضل هذه المصادر: الدريس الجيد المعمول من البيقية أو البيقية مع الشعير والفصة وكافة الأعلاف الخضراء، والدرنيات كالجزر العلفي والعادي والشوندر العلفي.
    أما تقدم دريس عادي من النجيليات فقط وكميات كبيرة من القش والتبن يسبب نقصاً في الكلس والفوسفور وفي حالات ظهور الأعراض بحدة لابد من تقديم أملاح معدنية تحتوي على العناصر المعدنية وهي متوفرة في الأسواق وخاصة ثنائي فوسفات الكالسيوم بشكل ألواح أو مسحوق.
    أما أعراض نقص الفيتامين أ يمكن معالجتها إذا كانت في بدايتها بالدريس الجيد والعلف الأخضر أو استعمال زيت السمك وفي الحالات المتقدمة يجب إعطاء جرعات مركزة وبمعرفة الطبيب البيطري.
    إن الولادات الشتوية ( كانون وثاني) كما هو دارج في قطرنا لها ميزة بأنها أكثر حيوية وإنتاج الأمهات من الحليب أفضل وذلك عن المواليد المتأخرة (أواخر الربيع والصيف) ويصل الفرق في كمية الصوف في أول موسم للجز بحدود 1 كيلوجرام، ويعود سبب ذلك إلى توفر المراعي الخضراء بشكل كاف في تلك الفترة.
    طريقة التغذية:

    أفضل الأعلاف للنعاج الحوامل هو الدريس الجيد المفروم وخاصة البقوليات، وتحتاج النعجة بوزن 50-60 كغ يومياً من 2-2.5 كغ وفي حال عدم توفر ذلك يقدم التبن ذو النوعية الجيدة (قطاني) من 150-200 غرام نخالة و 200-300 غرام شعير. وذلك في النصف الأول من الحمل.
    أما في النصف الثاني من الحمل يجب تقديم أفضل ما يتوفر من الدريس الجيد الغني بالبروتين والفيتامينات والأملاح المعدنية مع العلف المركز لأن نمو الجنين كما سبق يكون سريعاً وكبيراً خلال هذه الفترة ومصير المولود ومدى جودة الإنتاج يتعلقان بمدى الرعاية والتغذية الكافية في هذه الفترة.
    بالإضافة إلى الدريس الجيد : يجب رفع كمية العلف المركز من الشعير والنخالة والكسبة إلى 250 – 400 غرام يومياً.
    وفي ظروف قطرنا حيث تعتمد الأغنام بشكل رئيسي على المراعي الطبيعية أغلب فترات السنة ولا تقدم لها الأعلاف المركزة إلا في الفترات الحرجة جداً. أو في سني الجفاف ولإنقاذ القطيع فقط من النفوق، فلابد من تأمين الحد الأدنى من العليقة الإنتاجية بالإضافة إلى العليقة الحافظة. لذلك يجب تخزين كميات كافية من العلف المركز والدريس الجيد تكفي مدة الشهرين الأخيرين من الحمل.
    بعض العلائق للأغنام الحوامل:

    يبدأ الحمل في ظروف قطرنا وأساليب التربية المعتادة ابتداء من منتصف يونيو إلى أواخر يوليو وأحياناً أغسطس وسبتمبر حسب المناطق، وإبقاء الكباش مع أغنامهم طوال العام دون فصل عنها، ومن هنا يصعب تحديد فترة محددة للقطيع ككل، وكذلك كأفراد لكون التلقيح يتم كما سبق في كل الأيام وبشكل حر.
    وفي هذه الفترة تكون المراعي فقيرة ولكن الحالة الصحية والمستوى الغذائي تكون جيدة لكونها أمضت أشهر الصيف، يونيو ويوليو وأغسطس تقريباً على بقايا المحاصيل حيث جرت العادة بضمان المحاصيل من الشعير والقمح، وتكون فترة التلقيح قد انتهت وتبدأ معظم القطعان بالتشريق.
    وتبقى الفترة الحرجة والصعبة في أغلب السنين هي شهر سبتمبر- أكتوبر- نوفمبر، وتمتد إلى ديسمبر ويناير في سنوات الجفاف حيث المراعي تكون فقيرة جداً من جهة ومن جهة أخرى تكون الأغنام الحوامل دخلت المرحلة الثانية مرحلة تطور ونمو الجنين بسرعة وبشدة وبالتالي النعاج بأمس الحاجة إلى التغذية الكاملة، ومن هنا لابد من النظر إلى الأمور التالية:
    في النصف الأول من الحمل:
    إذا كانت المراعي جيدة وضمنت لها بعض المحاصيل فلا حاجة إلى التغذية الإضافية أما إذا بقيت في البادية، وكانت المراعي كما هي الحال ضعيفة فلابد من وجبة إضافية بسيطة 1-2 كج دريس في حال توفره أو 1 كج تبن قطاني مع 200 جرام مركز شعير.
    في النصف الثاني من الحمل: يجب تقديم وجبة كاملة من الغذاء مهما كانت الحالة الصحية للنعاج:

    • إذا توفرت المراعي الجيدة : 1.5 كج دريس جيد، 200 جرام نخالة ، أملاح معدنية + فيتامين.
    • إذا توفرت المراعي الوسط : 2-2.5 كج دريس جيد، 200 جرام نخالة ، 200 جرام شعير ، أملاح معدنية + فيتامين.
    • المراعي الرديئة والفقيرة : 2.5- كج دريس جيد، 300 جرام شعير، 200 جرام نخالة ، 100 جرام كسبة، أملاح معدنية + فيتامين.

    ولعدم توفر الدريس على الآن بكميات كافية، وجهل معظم المربين بأهميته فإن معظم المربين يلجئون إلى التبن أو القشرة. ونحن ننصح عدم استعمال القشرة إطلاقاً للنعاج الحامل في هذه الفترة واستعمال تبن قطاني فقط بدلاً من الدريس وبنفس الكميات.
    ونظراً لبدء معامل الأعلاف في القطر بإنتاج العلف المركب الجاهز والذي يحتوي على كافة العناصر الغذائية والأملاح المعدنية والفيتامينات، واقتصاديته فإننا ننصح المربين باستعماله، على أن يبدأ تقديمه بالتدريج بدءً من 200 جرام إلى 750 جرام خلال أسبوعين.


    التعديل الأخير تم بواسطة مجدى سالم ; July 11th, 2012 الساعة 03:54 PM

  4. #4
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    19,228
    معدل تقييم المستوى
    80

    افتراضي رد: الأغنام وكل ماتريد معرفتة عنها



    مشكور اخى جروح عاشق على مرورك المتواصل
    الذى اضاء صفحتى المتواضعة بقلمك الذهبى الامع
    تقبل تحياتى وتقديرى




  5. #5
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    19,228
    معدل تقييم المستوى
    80

    افتراضي رد: الأغنام وكل ماتريد معرفتة عنها


    سلالات الأغنام :














    سلالات الماعز :








    والأشكال التالية توضح كيف يمكن الإعتماد على الأسنان فى تقدير عمر الحيوان :





    من أهم الأسس التى يجب مراعاتها لرعاية الحيوانات خلال موسم الولادة الآتى :
    1- يجب حجز الأمهات فى حظيرة وتوفير الهدوء والرعاية الكاملة لها قبل الولادة . ويجب أن يكون هذا المكان نظيفا وجافا وجيد التهوية وخالى من التيارات الهوائية . وعند قرب موعد الولادة ينظف الحيوان وتزال بقايا الروث من مؤخرة الحيوان .
    2- يجب عدم التدخل فى الولادة حيث أنها فى أغلب الأحيان تكون طبيعية . ويمكن التدخل إذا إحتاجت الأم مساعدة أو لوحظ عسر فى الولادة باستدعاء الطبيب البيطرى فورا . يجب حماية المولود من التيارات الهوائية . يجب توفير الدفء لمواليد الماعز عند الميلاد حيث أن الماعز حساسة جدا لنزلات البرد والرياح والصقيع .


    3- فى حالة رفض الأم للعناية بمولودها أو نفوق الأم يجب تحميل هذه المواليد على أمهات أخرى فقدت أبنائها أو أمهات ذات إنتاجية عالية ولها القدرة على رعاية هذه المواليد .أو يمكن اللجوء إلى رضاعة هذه المواليد عن طريق بزازات من ألبان أمهات أخرى أو يمكن اللجوء إلى الرضاعة الصناعية باستخدام بديلات الألبان على أن تراعى الإشتراطات الصحية فى نظافة الأوانى والبزازات وكذلك ملائمة كمية اللبن ودرجة حرارة اللبن للمولود .
    4- يجب التأكد من حصول المولود على السرسوب ( 3 - 5 أيام الأولى للرضاعة ) لاحتوائه على بعض العناصر الأساسية للمولود والتى توفر له المناعة الطبيعية والدفء فى المراحل الأولى من حياته .
    5- يجب توفير عليقة خشنة من الدريس الجيد للموليد لمساعدتها على نمو الكرش . كذلك يجب العناية بنظافة الحظائر وعدم إزدحامها وأن تكون الأرضية جافة .
    6- يجب العناية بتوفير الماء النظيف والتغذية السليمة الموصى بها للأمهات أثناء الرضاعة وبصفة خاصة بالنسبة للعلف الأخضر والمركز لما لها من تأثير مباشر على إنتاج اللبن ومن ثم على نمو الحملان .
    7- من المشاكل التى قد تتعرض لها الماعز ظاهرة تدلى الضرع بعد الولادة نتيجة ضعف الأربطة الحاملة للضرع حتى أنه فى كثير من الأحيان يقترب الضرع من ملامسة الأرض ، مما يلوث الضرع ويصيبه بالعديد من الإلتهابات والجروح ويعيق الحيوان عن المشى . وفى هذه الحالة يجب رفع الضرع إلى أعلى داخل كيس . وقد وجد أن هذه الظاهرة صفة وراثية ومن ثم يفضل إستبعاد هذه الحيوانات عن القطيع للقضاء على هذه الظاهرة .
    8- تفطم الحملان عادة على عمر 3 - 4 شهور حسب حالتها وعلى قدرة الأمهات على إرضاعها .








Posting Permissions